هفوة وغضب وتهميش.. أسبوع سيئ لعائلة زيدان

الإثنين، 29 أبريل 2019 - 20:23

كتب : FilGoal

زين الدين زيدان - ريال مدريد

تعيش عائلة زيدان أسبوعا صعبا على المستوى الكروية، مع تعرض أفرادها لعدة هفوات بصور مختلفة.

البداية مع أشهرهم: الوالد زين الدين، الذي تعرّض لهزيمته الثانية كمدير فني لـ ريال مدريد منذ عودته الشهر الماضي.

ريال مدريد ظهر عاجزا في ملعب رايو فايكانو الضعيف، وسقط بهدف دون رد، ليُظهر زيدان الوجه غير المألوف في المؤتمر الصحفي.

المدرب الفرنسي انتقد لاعبيه للمرة الأولى بعد أن قضى سنوات مدافعا عنهم في ولايته الأولى، لكنه "لن يكون قادرا على مواصلة الدفاع هذه المرة" على حد قوله.

وصاح زيدان غاضبا في المؤتمر: "لم نفعل أي شيء، لم نقدّم أي شيء على أي صعيد، أحيانا تفشل في التسجيل، ولكننا لم نفعل أي شيء حقا، أنا غاضب لأننا أظهرنا صورة سيئة، أنا مسؤول عن ذلك، والنادي كذلك".

وأضاف: "كل شيء كان سيئا، لم نقدّم أي شيء، لم نفز بأي ثنائيات، لم نركض، لم نفعل أي شيء، رايو لعب بطريقته، ونحن لم نفعل أي شيء".

واعترف: "أود أن ينتهي الموسم في أقرب وقت ممكن، ولكن يتبقى أمامنا 3 مباريات وعلينا أن نحسّن من مستوانا، لا يمكن أن ننهي المسابقة بهذه الصورة، علينا أن نحترم كرة القدم والنادي، يجب أن نلعب بشكل أفضل".

صحيفة "ماركا" الإسبانية بدورها نشرت ترتيبا للدوري الإسباني يشمل آخر 8 جولات (التي أدار فيها زيدان مباريات ريال مدريد)، والنتيجة ليست إيجابية إطلاقا.

ترتيب المسابقة يضع ريال مدريد في المركز الخامس خلف برشلونة وأتليتكو مدريد وأتليتك بلباو وإشبيلية، أي خارج مقاعد دوري الأبطال من الأساس.

زيدان آخر مرتبط بـ ريال مدريد، ولكن ليس الفريق الأول، بل ريال مدريد كاستيا.

لوكا زيدان الذي خطف الأضواء عندما دفع به والده في مباراة ويسكا يوم 31 مارس الماضي، على حساب كيلور نافاس الذي ظل على مقاعد البدلاء، وتيبو كورتوا المصاب حينها.

حارس المرمى صاحب العشرين عاما ظهر في مباراة الفريق الرديف لـ ريال مدريد هذا الأسبوع، في مواجهة سان سيباستيان دي لوس ريوس، بدوري القسم الثالث الإسباني.

ليرتكب لوكا هفوة قاتلة في الدقيقة 44، وتتلقى شباكه هدفا ثانيا ساذجا في مواجهة انتهت بالتعادل 2-2.

ريال مدريد كاستيا فقد نقطتين ثمينتين بهذا التعادل، وفشل في معادلة أتليتكو مدريد (ب) صاحب الـ61 نقطة في المركز الثالث، ليكتفي برفع رصيده إلى 59 نقطة في المركز الخامس خارج المربع الذهبي المؤهل لملحق الصعود إلى القسم الثاني.

واكتمل مثلث السقوط مع إنزو زيدان، الابن الأكبر للمدرب الفرنسي والذي هو بدوره لاعب سابق في ريال مدريد.

إنزو يلعب هذا الموسم في فريق رايو ماخاداوندا بدوري القسم الثاني الإسباني، ولم يشركه مدربه في مواجهة قادش أمس الأحد سوى في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

لحسن حظه، خطف فريقه تعادلا ثمينا من قادش القوي، ليرتقي إلى المركز 16، بفارق 4 نقاط عن أقرب مراكز الهبوط.

اقرأ أيضا:

الأهلي يكشف لـ في الجول مصير فريق مواليد 1997.. واتحاد الكرة يرد

رسميا - الكشف عن سعر تذاكر مباريات المنتخب في أمم إفريقيا

#ليلة_الأبطال – مؤتمر بوكيتينو عن ليلة ساحرة لم يتخيلها أي شخص.. وأزمة يعاني منها فريقه

بالفيديو - إبراهيموفيتش يسجل ويصرخ في وجه مدافع سيتي السابق.. والأخير يرفض الاعتذار

فينجر: صلاح ضمن صفوة نجوم العالم.. والفضل لليفربول

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك