بعيدا عن سباق اللقب.. أرقام قياسية يطاردها ليفربول ومانشستر سيتي

الجمعة، 26 أبريل 2019 - 17:54

كتب : FilGoal

مانشستر سيتي - ليفربول

97 نقطة قد يصل إليها ليفربول ليحقق معدل النقاط الأعلى في مسيرته بالدوري الإنجليزي الممتاز "البريمييرليج" لكنها قد لا تكون كافية لتحقيق لقب المسابقة الغائب منذ عام 1990.

حقيقة توضح مسار المنافسة الجنوني مع مانشستر سيتي خلال الموسم الجاري للظفر بلقب البطولة المحلية.

يحتل ليفربول المركز الثاني في الترتيب برصيد 88 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن مانشستر سيتي مع تبقي 3 مباريات على نهاية الدوري الإنجليزي.

شبكة سكاي سبورتس استعرضت بعض الأرقام من المنافسة على اللقب بين الثنائي خلال الموسم الجاري، والفريقان لم يهدرا أي نقطة منذ 50 يوما.

مانشستر سيتي حقق 11 انتصارا متتاليا حتى الآن منذ الهزيمة أمام نيوكاسل في 29 يناير بهدفين لهدف، وإن واصل الفريق انتصاراته في الثلاث مباريات المتبقية فإنه سيصل إلى ثاني أفضل انطلاقة له من الفوز المتتالي بموسم واحد.

والانطلاقة الأفضل كانت في الموسم الماضي بالوصول إلى 18 مباراة متتالية من الانتصارات، ذلك الموسم الذي وصل فيه الفريق لـ100 نقطة كأعلى معدل نقاط حققه أي فريق من قبل.

ليس ذلك فقط، الفريق السماوي سجل حتى الآن 157 هدفا في جميع المسابقات ليتخطى رقمه الأفضل هجوميا بتسجيل 156 هدفا في موسم 2013-14، والرقم قابل للزيادة.

Liverpool are setting new records this season

على الجانب الآخر فقد حقق ليفربول 6 انتصارات متتالية منذ التعادل مع إيفرتون سلبيا في الثالث من مارس الماضي، والهزيمة الوحيدة طوال المسابقة كانت على يد سيتي.

وإن حقق الريدز الفوز في الثلاث مباريات المتبقية فإنه سيصل إلى 97 نقطة، وهو عدد النقاط الذي كان ليضمن له تحقيق مسابقة الدوري خلال 14 موسما ماضيا.

(مقارنة مع الأندية التي حققت أعلى عدد من النقاط ولم تتوج باللقب)

Liverpool could be in line for a remarkable record

في موسم 2009 وصل الريدز إلى 86 نقطة كأعلى معدل نقاط منذ بدء البريمييرليج ولكنهم خسروا اللقب في النهاية أمام مانشستر يونايتد.

على أي حال فإن أيا من سيتي أو ليفربول، حال احتلال أحدهما الوصافة، سوف يحطم رقم مانشستر يونايتد بتحقيق 89 نقطة موسم 2011/12 كأعلى وصيف حصدا للنقاط.

كان ذلك حينما خسر الشياطين الحمر اللقب أمام الجاري السماوي بفضل هدف سيرخيو أجويرو القاتل في كوينز بارك رينجرز.

الأمثلة على ما قد يحدث مع ليفربول أوروبيا عديدة. أياكس في موسم 2009/10 حقق 85 نقطة وكان فارق الأهداف +86 ولكن ذلك لم يكن كافيا للتغلب على رجال المدرب ستيف مكلارين في فريق تيفنتي.

الموسم الماضي وصل رجال المدرب ماوريسيو ساري - مدرب تشيلسي الحالي - في نابولي إلى 91 نقطة كأعلى عدد من النقاط في تاريخ النادي الجنوبي بالدوري ولكنهم لم يحققوا اللقب في النهاية.

على نفس الصعيد فإن جوزيه مورينيو في أول مواسمه مع ريال مدريد (2010/11) حصد 92 نقطة وسجل 102 هدف ولكنه أنهى الموسم ثانيا خلف برشلونة.

الموسم السابق له أيضا كان مانويل بيللجريني قد حصد 96 نقطة لكن برشلونة أنهى المسابقة بـ99 نقطة.

وأخيرا، ليفربول قد يواجه أيضا مصير سيلتك في 2003 تحت قيادة مارتن أونيل حينما جمعوا 97 نقطة لكنهم خسروا اللقب بفضل فارق الأهداف عن الغريم رينجرز.

الريدز يلتقي اليوم الجمعة مع هدرسفيلد تاون في الجولة 36 من الدوري الإنجليزي، فيما يلتقي سيتي مع بيرنلي يوم الأحد.

طالع أيضا

مستشفى الأهلي – نيدفيد يجري جراحة الغضروف بنجاح.. اكتمال جاهزية سليمان وإكرامي يبدأ المشاركة

مؤتمر سولشاير: أعتقد أن بوجبا سيبقى ولكن لا يوجد ضمان في الكرة.. ولن أستبعد دي خيا

الإسماعيلي يعلن تشكيل جهاز معاون جديد مع استمرار يانيفسكي

تحقيق في الجول - المعلق المصري.. الكروان الأسير

الزمالك يطلب تأجيل لقاء الإنتاج الحربي بسبب مواجهتي النجم الساحلي

الزمالك يعلن حضور 30 ألف مشجع لمباراة النجم الساحلي.. و"فرصة أخيرة"

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك