الزمالك وجور ماهيا الكيني.. تاريخ بين الصداقة والغضب

الأحد، 10 مارس 2019 - 12:35

كتب : مصطفى عصام

جور ماهيا - الزمالك

حين وطأت أقدام الفريق الكيني لأول مرة القاهرة للعب أمام الإسماعيلي المهجر من القناة في مشواره الملحمي ببطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1969، لم يعرف أبناء الشرق الأفريقي فريقا غيره بطلا لمصر في أول زيارة، إلا أن بطل كينيا الأوحد -كما يحب أن يلقبه جماهيره- ترسخت زياراته بعدها للقاهرة أو استضافته بنيروبي للفريق الأبيض الزمالك فحسب، تاريخ بين الفريقين تراوح بدأ بالغضب الذي سرعان ما تحول إلى صداقة.

يستعد الزمالك لمواجهة جور ماهيا الكيني مساء اليوم الأحد ضمن مباريات الجولة الخامسة لدور المجموعات في الكونفدرالية الإفريقية، بعد لقاء الجولة الأولى الذي انتهى 4-2 لصالح الكينيين.

يستعرض معكم FilGoal.com تاريخ لقاءات الفريقين الملئ بالقصص الطريفة.

تاريخ أوله غضب

في يوم 18 مايو عام 1984، استهل الزمالك مشواره في الدور الثاني من منافسات كأس إفريقيا لأبطال الدوري ساعيا لإحراز لقبه الأول، فاصطدم بفريق جور ماهيا الكيني في مواجهة أولى بالقاهرة قبل العودة في نيروبي.

لقاء لم يخلو بالطبع من العنف المعهود بلقاءات الفرق المصرية بالقارة السمراء، فكثرت التدخلات العنيفة من الفريق الكيني على نجوم الزمالك بطل الدوري المصري موسم 1983-1984، بشكل أستدعى ظهور صافرة السوداني حسن عبد الحفيظ أكثر من مرة، إلا أن بدأ الاشتعال بعد مرور أكثر من ثلث اللقاء.

ففريق الزمالك تحصل على ركلة جزاء بالدقيقة 33 من عمر اللقاء بواسطة طارق يحيي أنهت الاشتباك بين الفريقين باكرا ولكنها أشعلته بين الفريق الكيني والحكم السوداني حسن عبد الحفيظ الذي أنهال عليه أحد لاعبي الفريق الزائر ضربا وركلا ليلغي المباراة مباشرة ويعتبر الزمالك فائزا وصاعدا لدور الثمانية، وأكمل وقتها الزمالك مشواره ليحقق أول لقب أفريقي له في بطولة الأندية أبطال الدوري أو بالمسمى الحديث دوري أبطال أفريقيا

يروي محمد عبد العظيم أحد الصحفيين المختصين في الكرة الأفريقية، أن حين وقوع الزمالك في قرعة الكونفدرالية مع جور ماهيا الكيني، تواصل مع سكرتير النادي شخصيا، والذي بدوره حكى له أن جماهير الفريق الكيني قد لكنت اللاعب الكيني الذي بدأ بضرب الحكم وقتها بإسم عباس ماجوجو (زمالك)، وهو الأسم الذي بقى معه إلى حد اعتزاله بل وأطلقه على صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعي.

اقرأ - بعد 21 عاما.. أوليتش يخلد ذكرى أخيه الراحل بنفس الاحتفال وضد الزمالك أيضا

أوله غضب.. ولكن أوسطه صداقة ومبادرة حسن عامر

بعد انتهاء اللقاء بأكثر من عام، بادر وقتها رئيس الزمالك حسن عامر لتلطيف الأجواء المصرية الكينية التي توترت بعد أحداث المباراة بملعب القاهرة، ففي ١٩ سبتمبر سنة ١٩٨٥، الزمالك سافر لكينيا للعب مباراة ودية أمام جور ماهيا الكيني مع وهب الإيرادات لصالح إنشاء الأكاديمية الافريقية للعلوم بالعاصمة نيروبي، المباراة لعبت مُخلطة بين عناصر الزمالك بقميص جور ماهيا والعكس صحيح، المباراة بالاستاد امتلأت مدرجاتها عن بكرة أبيها، والتي صنعت شعبية كبيرة للزمالك في كينيا تحديدا.

لاحقا بقيت العلاقات على ود كبير بين فريق الزمالك وجور ماهيا الكيني، وذلك توضح في الاستقبال الحافل للفريق الأبيض بنيروبي حين التقى الفريقان مجددا في منافسات الدور الثاني من كأس افريقيا للأندية بطلة الدوري عام 1994، ووقتها عبر الزمالك الفريق الكيني حين تعادل بهدف أحمد رمزي قبل أن يفوز بشق الأنفس بهدفين مقابل هدف في العودة بهدفي أحمد رمزي ومجددا وخالد الغندور بركلة جزاء أعيدت ثلاث مرات.

قبل أن يلعب الزمالك أخر لقاء له أمام جور ماهيا في كأس الاتحاد الافريقي عام 1998، فعلى الرغم من أن الفريق الكيني فاز بالذهاب لأول مرة بهدف نظيف، إلا أن الزمالك حقق أكبر فوز أمام جور ماهيا برباعية نظيفة.

اقرأ أيضا:

تشكيل الزمالك المتوقع – عودة علاء والسعيد.. ومفاضلة في الخط الأمامي ضد جور ماهيا

هاني أبو ريدة: لا نية لإلغاء الدوري أو الكأس.. والسلام يدخل الحسابات في أمم أفريقيا

هل تتذكرون واقعة الزمالك في 2012؟.. الأهلي سيختار لاعبا لتدريبه كحارس مرمى ضد الساورة

قراءة في فكر جروس قبل مواجهة جور ماهيا.. تركيز على أدوار ساسي وتعليمات خاصة للجناحين

أمير مرتضى: لا نركز على الاستفزازات ولا نهرب من مواجهات.. هدفنا تحقيق البطولات

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك