كتب : أحمد العريان | السبت، 03 نوفمبر 2018 - 17:38

الـV.A.R ... ومعضلة إرضاء ضميرك كمشجع

ركلة جزاء الأهلي الأولى - الترجي - دوري أبطال إفريقيا

عن كثب تابعت النقاشات الدائرة منذ نهاية المباراة وإلى وقتنا هذا، ولكني لم أكن طرفا فيها هذه المرة، ويبدو أن إلقاء النظرة من بعيد يمنح فرصة للمشاهدة من زاوية أخرى.

سنوات طويلة قضاها المشجع المصري بعيدا عن المدرجات، ربما أنسته تلك المدة التشجيع، أو أن قديما -على أيامنا- حين كانت المباريات بحضور جماهيري، لم تكن "السوشيال ميديا" بتلك القوة.

لا تطالب مشجع الكرة بعدم الازدواجية في الأراء، ربما تكون محقا حين يكون النقاش الدائر حول موقفك السياسي أو الاقتصادي، لكن في كرة القدم لن يرى المشجع فريقه إلا محقا، وعليك التعامل بهذا المبدأ.

جمهور الترجي

قبل أيام، تأهل الترجي لنهائي دوري أبطال إفريقيا بسيناريو صعب وبعد عناء شديد أمام بريميرو دي أوجوستو، تأهل لم يكن ليكتمل لولا إلغاء هدف صحيح للفريق الأنجولي في الدقائق الأخيرة.

جمهور الترجي نسي الآن تأهله غير المستحق، ولا يتذكر إلا "الظلم الذي تعرض له فريقه أمام الأهلي".

بدأوا الشحن من الآن لمباراة الإياب، لإرهاب الأهلي وجماهيره من جهة، وللتأثير على حكام مباراة الإياب من جهة أخرى.

سلوك طبيعي ومعتاد كمشجع لكرة القدم.

جمهور الأهلي

حالة من الفرحة والنشوة يعيشها جمهور الأهلي حاليا مع الفوز بنتيجة جيدة ذهابا واقتراب حسم النجمة التاسعة.

لن يكترث المشجع الأهلاوي الآن بأخطاء استفاد منها فريقه ولا فائدة من مناقشته، لن يتذكر إلا الأخطاء التي تعرض لها فريقه في نهائي النسخة الماضية وخسارة اللقب بنفس الطريقة، أو يد إينرامو التي منحت الترجي التأهل سابقا على حساب الأهلي "واحدة بواحدة يا معلم".

سلوك طبيعي ومعتاد كمشجع لكرة القدم.

جمهور الزمالك

نعم جمهور الزمالك جزء من المعادلة، رغم أن فريقه ليس طرفا في اللقاء. لا أذكر يوما مثلا أن جماهير ميلان وإنتر لم يهتم بنهائي دوري أبطال يوجد يوفنتوس عدوهم طرفا فيه، أو أن جماهير برشلونة أو ريال مدريد يؤازر كل منهما الآخر لأنه يلعب باسم إسبانيا. أو مانشستر يونايتد مع ليفربول، إن كان مثال إسبانيا يشوبه خلافات الانفصال السياسية بين برشلونة ومدريد العاصمة.

قبل المباراة بأيام والجميع يعلم أن جمهور الزمالك -أو معظمه- سيشجع الترجي في تلك المباراة، ليس حبا في الترجي أو كرها للأهلي، لكن المعادلة بسيطة.. فوز الأهلي بالبطولة يرفع الفارق بين الفريقين في عدد ألقاب البطولة، ويمنح جمهوره الفرصة للـ"سف علينا"، أما فوز الترجي فسيكون أقل وطأة.

جماهير الزمالك ستخبرك أنها لا تهتم للقاء بدافع كبريائهم، لكن الحقيقة أن عدم اهتمامهم سيكون أمرا غريبا، وجماهير الأهلي ستسخر من تشجيع الزمالك لمنافسهم، رغم أنهم أقدموا على الأمر نفسه مرارا وتكرارا كلما واجه الزمالك فريقا أجنبيا. آخرها تشجيع صن داونز والذي يبدو أن هذا المشجع احتفظ بقميصه منذ ذلك التاريخ.

ستتبدل الظروف كثيرا، ووقتها ستتبدل المواقف أيضا، ويسخر جمهور الزمالك من الأهلاوية لتشجيعهم المنافس، ويرد جمهور الأهلي بـ"أنتوا نسيتوا لما كنتوا بتشجعوا الترجي؟".

سلوك طبيعي ومعتاد كمشجع لكرة القدم.

أزارو والمثالية

سقط أزارو داخل منطقة الجزاء ولم يطلب أي طرف أي شيء، وإذ فجأة يحتسب الحكم ركلة جزاء للأهلي، ويصر على قراره بعد اللجوء للـV.A.R.

أحد مشجعي الأهلي كان يشاهد المباراة معي، قالها ضاحكا في تلك اللحظة "دي أول حالة مجاملة من الـVAR في التاريخ".

سرعان ما غير جماهير الأهلي رأيهم في تلك اللقطة ورأوها ركلة جزاء بعدما شاهدوا قميص أزارو ممزقا "أكيد متقطعش لوحده".

لم نستغرق وقتا طويلا بعد المباراة حتى عرفنا أن أزارو هو من مزق قميصه بنفسه لتنقسم الآراء هنا.

- تصرف أزارو ليس له علاقة بصحة ركلة الجزاء لأن الحكم كان قد احتسبها بالفعل.

- أزارو أخطأ ويجب على إدارة الأهلي أن يكون لها موقف بمعاقبته على هذا السلوك غير الرياضي.

-اللقطة قديمة.

- لا يمكن أن تتحدث عن صحة موقف اللاعب الآن، يجب أن نسانده.

_ _ _

كل تلك الآراء طرحت عقب اللقاء.

كمشجع للأهلي، ستحاول تجاهل الواقعة أو إيجاد المبرر لها، أو على الأكثر شجبها على استحياء.

وكمشجع للزمالك أو الترجي، ستحاول إبراز الواقعة للحصول على أكبر عائد من خلالها، تأثير نفسي على اللاعب أو حكم مباراة الإياب مثلا، أو ربما عقوبة على اللاعب أو نشر سمعة عنه تجعله محط تصيد للأخطاء من الحكام بشكل دائم.

كلها سلوكيات طبيعية ومعتادة كمشجعين لكرة القدم.

حقيقة وبشكل شخصي، لم أستحقر تصرف أزارو واعتبرته جزءا من كرة القدم. تماما مثل إنقاذ كرة بيدك على الخط المرمى قبل أن تسكن شباك فريقك في الدقيقة الأخيرة بكأس العالم.

Image result for suarez handball save

أو عرقلة لمهاجم قبل الوصول للمرمى، أو ادعاء السقوط والحصول على ركلة جزاء وهمية، أو حت راموس حين يتعدى بالضرب على صلاح. أمر سيكرهه جمهور صلاح، لكن جمهور ريال مدريد سيحب ذلك. كلها أساليب ملتوية لخدمة فريقي، سترفع أسهمي لدى جماهيري وتجعلني مكروها لدى الخصوم.

ربما يتمنى كل مشجع لكرة القدم لاعبا بتلك المواصفات في فريقه، لا يمانع التضحية بشعبيته وسمعته من أجل فريقه، لا مكان للضمير صراحة في تلك الجزئية.

قبل أن ترد، عليك أن تجاوب على السؤال: "ماذا لو كان هذا اللاعب في فريقك؟" كنت ستتخذ نفس الموقف.

المتعة باقية

ما حدث قبل وأثناء وبعد المباراة جزء من كرة القدم، لم ولن يتغير مهما تبدلت الأماكن وألوان المشجعين، سيبقى كل يحابي لفريقه، لا تتخيل مشجعا يترك فرحة انتصار فريقه المفضل ويتفرغ للإقرار بأنه فاز بفضل التحكيم، ولا تتخيل أيضا أن خصمك سيتحدث معك في أي تفصيلة في المباراة إلا التي ظُلم فيها لأنها لن تظهره ضعيفا.

حقيقة أخرى كنت مقتعا بها وتأكدت منها الآن، لا داعي للخوف من إدخال تقنية الـVAR في كرة القدم، إن كانت حجتك هي قتل متعة كرة القدم تحت مبدأ -أخطاء التحكيم جزء من متعة كرة القدم- فحتى وجود الـVAR لن يمنع الجدال والتشكيك في النوايا، وستبقى أخطاء التحكيم -جزء من كرة القدم-.

نصيحة لا تحاول إثبات رأيك في مشكلة تخص فريقك ضد خصمك، مشجع الكرة لا يحتاج للمنطق ولا يتأثر بكل دلالاتك وبراهينك القوية لأنه فقط سينصر فريقه ظالما أو مظلوما دون النظر للنصف الثاني من الحديث "تمنعه عن الظلم فذلك نصرك إياه".

لا تهدر وقت انتصارك بمساعدة تحكيم بإقناع المتضرر أن هذا يحدث معه أيضا، ولا تنزعج وقت خسارتك بالتحكيم بتبريرات المنتصر، لأن المواقف تتبدل أسرع مما تتخيل، وكل يكون في نفس الموقف.

استمتعوا بكرة القدم وبمشاكساتها، ولا تولوا اهتماما كبيرا بإقناع الناس برأيك، يكفي جدا اقتناعك وباقي جمهور فريقك به.

ملحوظة: هذا المقال ليس "كتالوج التشجيع" لأن تشجيع كرة القدم لا يحتاج لكتالوج، وأنت فقط من تحدد كيف يمكن أن تشجع فريقك.

ملحوظة أخرى وأخيرة: لا أطالب بمناصرة الباطل على الحق، أو التصريح بصحة أمر خاطيء تراه، لكن غفلان أن تلك هي حقيقة أغلب مشجعي الكرة لن يكون صحيحا. والأفضل لك وللجميع عدم الجدال على كرات انتهت في الملعب ولن تتغير بالنقاشات.

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك