كتب : محمود سليم | السبت، 09 ديسمبر 2017 - 16:02

رسالة إلى مورينيو.. كيف تتفوق على جوارديولا؟ سيناريو و"اختراع تشيلسي"

جوزيه مورينيو

إذا أردت وصف كل مدير فني منهما فستعتبر البرتغالي جوزيه مورينيو دائما يمثل رد الفعل بينما الإسباني جوسيب جوارديولا يبحث عن كونه الفعل والمتحكم في كافة الأمور.

وقد أظهر تاريخ مواجهات الثنائي العديد من الأفكار التي توضح ذلك الأمر وخاصة من المدير الفني البرتغالي الذي كان دائما ما يبحث في أوراقه عن الحلول لإيقاف مفاتيح اللعب الخاصة بالإسباني.

ففي مواجهة إنتر ميلان وبرشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2010 والتي تفوق فيها الفريق الإيطالي بثلاثية مقابل هدف اعتمد مورينيو على فكرتين مختلفتين لإيقاف خطورة ليونيل ميسي مفتاح اللعب الأبرز لفريق جوارديولا وبالفعل تم توظيف خافيير زانيتي اللاعب الأيمن كظهير أيسر عكسي لإيقاف ميسي، كما أوكل لصامويل إيتو المهاجم الكاميروني مهام لاعب الجناح الأيسر الذي يتحول لمدافع سادس في كثير من حالات الدفاع لإغلاق تلك الجبهة تماما عند دخول ميسي للعمق فهناك إستيبان كامبياسو وزانيتي وعلى الخط هنالك إيتو.

وفي مواجهاتهما في إسبانيا كثيرا ما غير مورينيو مراكز خط دفاعه سواء كان بيبي البرتغالي أو راؤول ألبيول الإسباني بتوظيفهما في وسط الملعب لفرق رقابة لصيقة على ميسي.

وقبل أن نسترسل في كيفية مواجهة مانشستر يونايتد "مورينيو" لمانشستر سيتي "بيب" علينا أن نسلط الضوء على بعض الأمور الحاسمة في مثل تلك المواجهات.

في مواجهة فريق أقوى منك وتبحث عن الفوز فعليك بوضع سيناريو للقاء، كثيرا ما نسمع هذه الكلمة ولكن المقصود منها هنا هو بالفعل تقسيم المباراة لأجزاء في كل جزء منها تنتهج خطة لعب مختلفة (خطة اللعب ليست الطريقة الرقمية وإنما الأفكار دفاعية كانت أو هجومية) وفي حالة مورينيو فبالطبع سيعتمد الفريق على الدفاع وبالتالي الخطط الدفاعية والتنويع بينها هو الحل الأمثل فقط إذا اخترت الخطة المناسبة في التوقيت المناسب.

في إحدى الدورات التدريبية تحدث المحاضر عن أهمية وضع السيناريو خاصة في المواجهات الكبرى وبالأخص في مواجهة فريق له الأفضلية –على الورق- وأوضح أنه في البداية عليك التقدم وفرض أسلوب الضغط العالي على دفاعه ولاعبيه بكل شراسة (كما فعل يونايتد في مواجهة أرسنال الأخيرة على سبيل المثال) وبعد 15 دقيقة عليك التغيير والتراجع لمناطق الوسط لتطبيق ضغط متوسط يبدأ من أسفل الثلث الأوسط للملعب وليس أعلاه وذلك حتى نهاية الشوط، وخلال هذا الشوط عليك استغلال ولو خطأ وحيد لخصمك لخطف هدف التقدم.

مع العودة بين شوطي اللقاء عليك الاستمرار بنفس التراجع وبداية الدفاع من أسفل الثلث الأوسط للملعب ومع مرور أول 15 دقيقة في ظل تأخر الخصم في النتيجة سيبدأ بإجراء تغييراته إن كان أولها متزنا بدخول لاعب مكان آخر في نفس مركزه فاستمر بنفس الأسلوب، أما إن كان تغييرا هجوميا بإخراج مدافع أو ارتكاز أو ظهير وإشراك مهاجم كما يفعل بيب كثيرا فعليك بالمفاجأة هنا.

الخصم أصبح يعتمد على كثافة هجومية في ظل تراجعك الدفاعي وبالتأكيد هذا الأمر أحدث خللا ما في دفاعه أو وسط ملعبه لذلك عليك التحول والتغيير مجددا واستغلال ذلك الأمر بتطبيق الضغط العالي مما سيتسبب في ضغط نفسي وبدني أكبر على الخصم مما ينتج عنه الأخطاء بكل تأكيد ومنها تستطيع قتل المباراة.

لذلك أهم فكرة في رأيي على البرتغالي القيام بها هي عدم التراجع أكثر حينما يهاجم الخصم بكثافة أكبر بل عليه الخروج واستغلال ضعف الخطوط الأخرى للخصم لقتل المباراة.

اختراع تشيلسي

ننتقل للتفاصيل التكتيكية، جوارديولا يهمه في الهجوم عدة أمور سنركز على ثلاثة منها، وأولها بناء اللعب من الخلف ثم العمل بمختلف أفكاره في عمق وسط الملعب من أجل المساعدة على التدرج خاصة فكرتي توسيع وسط ملعب الخصم والتحرك بين الخطوط والثالثة هي التوسيع في الهجوم عن طريق تمركز الجناحين دائما بجوار الخطين الجانبيين.

ولكي تحكم السيطرة على كل تلك الأمور عليك إغلاق العمق والأطراف مع العمل بخطوط متقاربة، وطرق اللعب الرقمية المعتادة دائما تحتاج في الدفاع للترحيل جهة تواجد الكرة فدائما مع توسيع عرض الملعب ستجد جناح جوارديولا الآخر حرا تماما في أقصى الجبهة الأخرى وهذا مرفوض لذلك عليك بابتكار حل جديد.

الحل كان في مواجهة تشيلسي في بطولة الكأس، ففي ظل اعتماد جوارديولا على الهجوم في 6 أجزاء طولية للملعب (2 أطراف+2 أنصاف مساحات+2 بالعمق) لابد وأن تضع 6 مدافعين في كل جزء منهم.

مع إعطاء تعليماتك ثنائي الدفاع بالعمق أحدهما يراقب المهاجم والآخر يوفر التغطية، أما الثنائي في أنصاف المساحات فمسئوليتهما رقابة ديفيد سيلفا ودي بروين في كل مكان في نصف ملعبهم الدفاعي (كما فعلا مع إيدين هازارد وويليان في مواجهة تشيلسي).

وهذا الفيديو يوضح الأمر

في مواجهة مانشستر سيتي بناء اللعب سيختلف سنجد ثلاثي دفاعي وأمامهم ثنائي ارتكاز بتحول الظهير فابيان ديلف للاعب ارتكاز ثان بالتالي ستضغط بثنائي هجومي في الأمام ومن خلفهما ثنائي ارتكاز ضد ثنائي وسط السيتي ويتبقى لك سداسي خلفي منهم جناحين مدافعين على الطرفين يراقبا جناحي السيتي وثنائي في أنصاف المساحات يتقدمان لرقابة سيلفا ودي بروين وثنائي في العمق لرقابة المهاجم الوحيد أو حتى حال شارك مهاجمين.

هي مجرد قراءة ربما يتكرر الأمر ويفعله مورينيو وربما يفاجئنا بفكرة أخرى مختلفة أو يضع العديد من الأفكار ويختار الأنسب حسب رؤيته لتشكيل الخصم.

مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

قد ينال إعجابك