خاص بطل في الجول - حكاية الاسطورة التي تختفي خلف ركلة جزاء مجدي عبد الغني

الخميس، 27 يوليه 2017 - 13:52

كتب : رامي جمال

ركلة جزاء مجدي عبد الغني

يقف البطل منحنيا لتصفيق الحاضرين كل ليلة بعد عرض مسرحي، ربما العرض بات مكررا، لكنه يضمن به أن يحقق المتعة للجماهير.

هو يحب هذا الدور كثيرا الذي ينتزع منك الضحكات والابتسامات من كثرة تكراره – ولخفة دمه أيضا – كذلك لأن الدور هام بحق.

"ربما هو رزق أرسله لي الله عن ركلة الجزاء التي سددتها بعد كل تلك السنوات".. مجدي عبد الغني مشيرا إلى الحملات الإعلانية التي باتت تركز على الإفيه الشهير بـ بروكا و"لعبتهاله ناحية اليميـــن".

ويسأل مجدي عبد الغني "هل تعلمون ماذا كان سيحدث لي لو أهدرت ركلة الجزاء تلك؟ احتجت لأعصاب فولاذية حتى أنفذها. والحمد لله الآن أجني ثمار تعبي".

لكن بعد فترة من هذا العرض المستمر، بات البطل ودوره شيئا واحدا في نظر الكثير من الجماهير.

فحين تسأل الجماهير عن ما يأتي في ذهنهم حين يشاهدون صورة لمجدي عبد الغني. فالإجابة غالبا ستنحصر في ركلة الجزاء الشهيرة.

يقول مجدي عبد الغني: "مواقع التواصل الاجتماعي ركزت عليها كثيرا لدرجة جذبت معها انتباه وسائل الإعلام".

أما FilGoal.com سيقدم البطل من جوانب عظيمة فيهم اختفت بسبب دور تم حصرهم داخله من جانب المشاهدين.

بطل الحلقة الافتتاحية هو البلدوزر. لاعب وسط الملعب الذي طور من مركزه ليكون ذلك كفيل بمنحه من التميز ما لا يقل عن تنفيذه لركلة جزاء تاريخية لمصر، والذي يحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ 58.

مجرد علامة

وكان السؤال الذي من المنطقي أن يتم توجيهه إلى صاحب الهدف هل أثرت ركلة الجزاء على تاريخك وعدم معرفة الجيل الحالي به بشكل كاف؟

أجاب عبد الغني لـFilGoal.com قائلا: "بالعكس تماما".

وأضاف "الجيل الحالي من الممكن ألا يعرف من هو محمود الخطيب لكنه عرفني عن طريق ركلة الجزاء".

وتابع "تلك الركلة هي علامة في مسيرتي ولكنها بالطبع ليست كل تاريخي".

صاحب القلبين

حسام حسن لـFilGoal.com "للأسف رغم أنه يذلنا بهدفه في كأس العالم، لكن لن أستطيع اختيار أفضل 11 لاعبا في مصر دون وضع مجدي عبد الغني على رأس خط الوسط".

عدلي القيعي لـFilGoal.com "تخيل مدى القوة التي اكتسبها الأهلي والمنتخب حين جاء هيديكوتي وقرر أن يجعل صاحب هذا الجسد الصخم مجدي عبد الغني يتعلم كيف ينزلق على الأرض لاسترجاع الكرة".

جمال عبد الحميد لـFilGoal.com "لقد كان يركض مسافة 12 كم في المباراة الواحدة، لذلك كنا نطلق عليه صاحب القلبين".

ربيع ياسين لـFilGoal.com "كان أول لاعب ارتكاز على مستوى مصر يستطيع قطع الكرة بشكل صحيح ويمررها جيدا ويسدد بالرأس أيضا عكس أغلبية لاعبي الوسط خلال تلك الفترة".

أشرف قاسم لـFilGoal.com " أحببت أسلوب لعبه للغاية. متنوع وقادر على فعل كل شيء. في كأس أمم إفريقيا 1986 عندما كنا نلعب بطريقة 4-2-4 كان يؤدي ما يطلب منه بل وأكثر".

ربيع ياسين لـFilGoal.com "عندما احترف عبد الغني في البرتغال فقد حقق أشياء رائعة لم يحققها أحد من قبل".

البلدوزر

مجدي عبد الغني كان "مختلفا عن أي ارتكاز أخر في تلك المرحلة".. هكذا صرح جمال عبد الحميد.

فلاعب الارتكاز – المفترض أن واجباته دفاعية – سجل للأهلي في ثلاثة نهائيات متتالية لكأس الكؤوس الإفريقية.

فكيف اكتسب لاعب الارتكاز ميزة تسجيل الأهداف؟ الإجابة في اسمين هما هيديكوتي ومحمود الجوهري.

هيديكوتي طور كثيرا من طريقة وأسلوب لعب عبد الغني كما ذكر عدلي القيعي سابقا.

أما مجدي نفسه فتحدث عن مدربه المجري الراحل لـFilGoal.com قائلا:"هيديكوتي علمني كيفية التغطية خلف ظهيري الجنب".

وتابع "كان يطلب مني التواجد في تلك المساحات من أجل سد ثغرات الدفاع في الفريق".

وبعدما طور هيديكوتي من مجدي ورحل عن الأهلي جاء الدور على جنرال الكرة المصرية محمود الجوهري ليواصل البلدوزر التطور أكثر.

وأضاف "الجوهري علمني كيف أسجل أهدافا بالرأس كان يقوم بتدريبي كثيرا على كيفية توجيه الكرة بالرأس".

وأكمل "ونجحت في تسجيل العديد من الأهداف بالرأس بفضل الجوهري بعد ذلك".

وذلك ظهر بالفعل في تسجيله هدفا بالرأس في شباك كانون ياوندي الكاميروني في نهائي كأس الكؤوس الإفريقية عام 1984.

وهنا لم يتوقف مجدي بل اكتسب ميزة جديدة وهي دك مرمى المنافسين بتسديداته الصاروخية.

وتابع عبد الغني حديثه عن اكتسابه ميزة التسديد قائلا: "هذا بالإضافة لطلبه مني هو وهيديكوتي التصويب كثيرا على مرمى المنافسين من خارج منطقة الجزاء".

وهذا ظهر في هدفه في ذهاب نهائي كأس الكؤوس الإفريقية عام 1985 أمام ليفينتس يونايتد.

ذلك الأمر كرره في نهائي ذات البطولة في العام التالي أمام سوجارا الجابوني.

كما أن صاروخياته طالت الغريم التقليدي للأهلي وهو الزمالك.

هدف مجدي عبد الغني في مرمي الزمالك 22 يونيو...by Abujoudi

وأتم"بشكل عام الجوهري وهيديكوتي علماني الكثير من الأشياء وأفاداني في مسيرتي جدا".

وشارك مجدي عبد الغني مع منتخب مصر في أوليمبياد عام 1984 وسجل هدفا في دور المجموعات في شباك كوستاريكا وساهم في وصول الفراعنة للدور ربع النهائي.

كما أنه كان أحد اللاعبين الذين سجلوا من ركلة الجزاء في نهائي كأس أمم إفريقيا عام 1986 ليساعد الفراعنة على الفوز بها للمرة الأولى منذ عام 1959.

وتوج مجدي مع الأهلي بسبعة ألقاب للدوري المصري ومثلهم للكأس، وثلاث بطولات لكأس الكؤوس الإفريقية، ولقبين لدوري أبطال إفريقيا، ومرة واحدة كأس الأفرو آسيوية.

بيرامار

في عام 1987 حل عبد الغني رابعا في سباق الفوز بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" متفوقا على لاعبين بحجم طاهر أبو زيد وعبيدي بيليه وروجيه ميلا.

كما أنه اختير أيضا من قبل ذات المجلة بعد ذلك بعامين كسادس أفضل لاعب في إفريقيا، كل ذلك مهد له الطريق للاحتراف في البرتغال عن طريق صفوف بيرامار.

وظل عبد الغني مع بيرامار لمدة أربعة أعوام، وكان أول اللاعبين المصريين الذين ينتقلون للدولة الواقعة عند حدود شبه جزيرة أيبريا.

وساهم مع الفريق في البقاء بالدوري البرتغالي وعدم الهبوط، بل كان قريبا في موسم 1991-1990 من التأهل لكأس أوروبا –الدوري الأوروبي حاليا- ولكن فارق الأهداف حرمه من ذلك الإنجاز.

كما أنه حصل معه على المركز الثاني في كأس البرتغال في ذات الموسم بعد الهزيمة من بورتو في النهائي بثلاثة أهداف لهدف، وكان عبد الغني هو صاحب هدف بيرامار الوحيد في المبارة.

هل ظلمته ركلة الجزاء؟

كان السؤال الأخير الذي وجه إلى لاعبي منتخب مصر السابقين هو هل ظلمت ركلة جزاء هولندا عبد الغني؟

وأجاب أشرف قاسم "من الظلم بالطبع حصر اسم مجدي ومسيرته الرائعة في ركلة الجزاء فقط".

أما مجدي عبد الغني نفسه فأجاب "لا أعتبر أن ركلة الجزاء أثرت على تاريخي بالسلب، بل توجته والجيل الجديد عرفني من خلالها".

----

شكر خاص للكاتب: خالد يوسف

قام بإجراء الحوارات مع نجوم الكرة المصرية: بسام أبو بكر

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس