حصاد الجولة الأولى من تصفيات إفريقيا - غزارة تهديفية ومفاجآت "تفاوت عربي"

الإثنين، 12 يونيو 2017 - 13:00

كتب : أحمد العريان

حصاد الجولة الأولى من تصفيات أمم إفريقيا

انتهت الجولة الأولى وقد أجاد البعض وأخفق الأخر. بنهاية الجولة من تصفيات كأس الأمم الإفريقية سيكون بمقدور بعض الفرق أن تستريح، وعلى البعض الأخر أن يبدأ مهمة تلافي الأخطاء.

FilGoal.com يرصد لكم أهم ما جاء من ظواهر في الجولة الأولى من التصفيات.

لمشاهدة أجمل 5 أهداف في الجولة من هنا.

عدد الأهداف

شهدت الجولة الأولى من تصفيات كأس الأمم الإفريقية، إقامة 24 مباراة مقسمة على 12 مجموعة.

وخلال 24 مباراة، تم تسجيل 59 هدفا في كل المباريات، وبنسبة 2.45 هدف لكل مباراة.

ركلات جزاء

بين 59 هدفا سجلوا خلال مباريات الجولة الأولى، 4 أهداف سجلوا من ركلات جزاء.

هدافين التصفيات

رغم أن منتخب زيمبابوي بين المنتخبات التي بدأت التصفيات من دور المجموعات مباشرة وليس بين المنتخبات التي بدأت من الأدوار التمهيدية الأولى، لكن نوليدج موسونا بات هو هداف التصفيات حاليا.

نوليدج موسونا سجل ثلاثة أهداف "هاتريك" في مرمى ليبيريا وأصبح هو هداف التصفيات بثلاثة أهداف.

أكبر نتيجة

الرقم 5 كان الأكبر بين الذي استطاعت الفرق المنتصرة الوصول إليه في المجموعة الأولى.

منتخب ليبيا فاز على سيشيل بخمسة أهداف مقابل هدف في المجموعة الخامسة.

ولكن تبقى النتيجة الأكبر في الجولة هي فوز غانا على إثيوبيا بخمسة أهداف مقابل لا شئ في المجموعة السادسة.

المجموعة الأغزر تهديفا

ثلاث المجموعات بين الـ 12 للتصفيات شهدوا تسجيل 8 أهداف في الجولة الأولى بمعدل 4 أهداف لكل مباراة فيهم.

المجموعة الخامسة شهدت 8 أهداف مقسمة على هدفين في قمة نيجيريا وجنوب إفريقيا والتي حسمها الضيوف على حساب النسور الخضر أصحاب الأرض، وستة أهداف في فوز ليبيا على سيشيل بخمسة أهداف مقابل هدف.

المجموعة السادسة شهدت تسجيل 8 أهداف. 5 أهداف في فوز غانا على إثيوبيا بخماسية، وثلاثة أهداف في فوز سيراليون على كينيا بهدفين مقابل هدف.

أخر مجموعة شهدت تسجيل 8 أهداف في الجولة الأولى هي المجموعة الثامنة. إفريقيا الوسطى فازت فيها على رواندا بهدفين مقابل هدف، فيما انتصرت غينيا على كوت ديفوار على أرض الأخير بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

المجموعة الأقل تهديفا

وبعيدا عن المجموعات الأغزر تهديفا، كانت المجموعة العاشرة التي تضم مصر، تونس، النجير وسوازويلاند هي الأقل تهديفا.

المجموعة لم تشهد في الجولة الأولى سوى هدفا وحيدا، هو الذي سكن شباك مصر أمام تونس.

ظاهرة الجولة

ظاهرة الجولة الأولى في التصفيات كانت هي خسارة أصحاب الأرض. 6 مباريات من 24 مباراة انتهت بفوز الضبوف على أصحاب الأرض.

السودان خسرت على أرضها أمام مدغشقر، كوت ديفوار خسرت أمام غينيا، نيجيريا خسرت أمام جنوب إفريقيا، بوتسوانا خسرت أمام موريتانيا، زامبيا خسرت أمام موزمبيق على أرضها، وكاب فيردي خسرت أمام أوغندا.

مفاجأة الجولة

أما عن مفاجأة الجولة فلم تكن مفاجأة واحدة فقط بل عديد من المفاجآت.

كوت ديفوار خسرت على أرضها أمام غينيا بثلاثة أهداف مقابل هفين وعقدت من موقفها كثيرا في المجموعة الثامنة.

السودان خسرت على أرضها أمام مدغشقر ليتعقد موقف صقور الجديان في مجموعة تضم أيضا السنغال وغينيا الإستوائية.

وأخيرا كان فوز جنوب إفريقيا على نيجيريا خارج الأرض هو أخر مفاجآت الجولة، ولمن لا يعلم فهو الفوز الأول تاريخيا لجنوب إفريقيا على نيجيريا في المباريات الرسمية بينهما.

تصريح الجولة

أقوى التصريحات التي لاقت صدى في مباريات الجولة الأولى من التصفيات كان من نصيب أمادو فلافيو نجم الأهلي السابق.

فلافيو حاليا يشغل منصب المدرب العام لمنتخب أنجولا. وكتب فلافيو عبر حابه على "انستجراك" تصريحات مفادها "الآن عرفت سبب ابتعاد الحكام المصريين عن إدارة مباريات القمة في الدوري المصري".

جاءت تلك التصريحات على خلفية خسارة أنجولا أمام بوركينا فاسو بثلاثة أهداف مقابل هدف، في مباراة شهدت تسجيل هدفا لبوركينا من ركلة جزاء وهدف أخر من شبهة تسلل.

فلافيو عاد وأوضح لـ FilGoal.com تفسير تصريحاته، وأنه لا يقصد بها أي إهانة منها لأي شخص. (طالع تصريحات فلافيو من هنا)

أفضل بديل

البديل الأفضل في الجولة الأولى من تصفيات أمم إفريقيا كان موريتانيا.

محمد عبد الله سوداني شارك بديلا لموريتانا أمام بوتسوانا في الدقيقة الـ 63، وفي الدقيقة الـ 78 أحرز هدف الفوز لمنتخب بلاده، مؤمنا لهم فوزا مهما خارج الأرض في سباق التأهل لكأس الأمم الإفريقية.

أفضل فريق

العديد من الفرق ظهرت بشكل جيد خلال الجولة الأولى من تصفيات أمم إفريقيا، لكن منتخب جنوب إفريقيا كان الأفضل بين كل المنتخبات لعبا وأداء.

منتخب البافانا بافانا فاز على نيجيريا على أرض الأخير بهدفين مقابل لا شئ. قدم أداء رائع وتصدت العارضة لهدفين غير المحرزين، وعلاوة على ذلك ظهر بشكل رائع دفاعيا أمام هجوم نيجيريا القوي.

أفضل مدرب

العديد من المدربين قدموا فكر رائع أيضا خلال الجولة. نيكولا ديبويه مع مدغشقر والفوز على السودان في السودان، محمد جنفوري بنجورا مع غينيا والفوز على كوت ديفوار في كوت ديفوار، وستيوارت باكستر مع جنوب إفريقيا والفوز على نيجيريا في نيجيريا.

ولكن ربما أن الثنائي الأفضل على الإطلاق هو نبيل معلول مدرب تونس الذي غير مظهر فريقه تماما عن الذي ظهر عليه في أمم إفريقيا وفاز على مصر المصنف الأول إفريقيا حاليا في مباراته الأولى مع الفريق، وكويسي أبياه مدرب غانا الذي قادهم في مباراته الأولى أيضا بولايته الثانية، للفوز على إثيوبيا بخمسة أهداف وإعادة الهيبة لمنتخب النجوم السوداء.

أفضل مباراة

بين كل المباريات في مختلف المجموعات بالتصفيات، كانت مباراة كوت ديفوار وغينيا هي الأجمل على الإطلاق.

رغم أن الترشيحات كانت تصب في مصلحة الأفيال بكل تأكيد، إلا أن غينيا قلبت الموازين وحققت الفوز في لقاء شهد تقلبات كثيرة في النتيجة حتى انتهى بفوز غينيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

هدف قاتل

الهدف القاتل في الجولة الأولى من تصفيات كأس الأمم الإفريقية كان من نصيب موزمبيق وأوغندا.

موزمبيق فازت على زامبيا خارج الأرض بهدف ستانلي راتيفو في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء.

أما أوغندا، ففازت خارج الأرض أيضا على كاب فيردي بهدف جيوفري سيرينكوما في الدقيقة الـ 83.

4 انتصارات و4 هزائم للعرف

النتائج العربية شهدت تفاوتا فيما بينها. 4 انتصارت أثمنها كان فوز موريتانا خارج الأرض على بوتسوانا، وفوز تونس على مصر.

وفي المقابل 4 هزائم كان أسوأها خسارة السودان أمام مدغشقر على أرض البلد العربي بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وجاءت نتائج المنتخبات العربية كالتالي:

السودان خسرت أمام مدغشقر 1/3

المغرب خسرت أمام الكاميرون 0/1

جزر القُمر خسرت أمام مالاوي 0/1

الجزائر فازت على توجو 1/0

ليبيا فازت على سيشيل 5/1

موريتانيا فازت على بوتسوانا 1/0

تونس فازت على مصر 1/0

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك