حوار في الجول - زبير بية: ننتظر التغيير مع معلول.. والمساكني وصلاح خطيران للغاية

السبت، 10 يونيو 2017 - 10:27

كتب : إسلام مجدي

زبير بية

"منتخب مصر ليس دفاعيا، بل كان يلعب بمنظومة دفاعية خلقها هيكتور كوبر بمواصفات معينة، وخسر نهائي كأس الأمم بسبب سوء حالة الدفاع ولا يجوز حصر المباراة بين دفاع مصر وهجوم تونس". هكذا تحدث زبير بية نجم الكرة التونسية عن مواجهة مصر وتونس القادمة.

منتخب مصر يواجه نظيره تونس في أولى جولات التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2019 يوم الأحد.

اتجه FilGoal.com لسؤال زبير بية نجم النجم الساحلي وفرايبورج وبيشكتاش ومنتخب تونس السابق، وأحد أبرز المحترفين في تاريخ نسور قرطاج، وهو سادس الهدافين التاريخيين للمنتخب وفاز بجائزة أفضل لاعب في تونس مرتين.

وصرح زبير بية لـFilGoal.com قائلا:"مباراة لا يمكن التكهن بها، ولا يجوز حصرها في قوة دفاع منتخب مصر وقوة هجوم تونس، ليس كذلك، مصر كانت تلعب بمنظومة دفاعية وخسرت نهائي كأس الأمم الإفريقية بسبب سوء حالة الدفاع في المباراة كلنا رأينا كرة الهدف الثاني، هكيتور كوبر كان قد نجح في خلق توليفة دفاعية جماعية بها روح الفريق، وليس نجومية لاعب وحيد، ونجح في الوصول للنهائي".

وأضاف "منتخب مصر في تصفيات كأس العالم ناجح بشكل كبير وفاز بكل المباريات، ووصل لنهائي كأس الأمم ومشواره ناجح بشكل كبير مع كوبر".

وعن منتخب تونس تحدث قائلا:"منتخب تونس مع تغيير المدرب تغيرت أشياء كثيرة، هناك مدرب جديد، والكل ينتظر الشكل والناتج وكيف يكون التكتيك وكل شيء هناك تغيير كبير مع تونس والكل ينتظر كيف يكون هذا التغيير".

وأردف "نبيل معلول جلب أسماء كثيرة معه، والخطة التي سيلعب بها لا يعرفها أحد بعد، لكن ليست بالضرورة أن تكون فردية، الكل ينتظر كيف سيكون شكل منتخب تونس بحكم أن معلول يعرف منتخب مصر جيدا وتونس كذلك لكن هناك ترقب شديد".

أما عن رؤيته للمباراة فقال:"في مثل هذه الدربيات خاصة مصر وتونس، وتونس الجزائر والمغرب هي وليدة حالة المباراة، ليس بها أي تحديا، هناك ظروف الروح والحساسية وأمور ثانوية تلعب دورا كبيرا جدا، نوعية المباراة وتوقيتها مهم جدا، أي مدرب يجب أن يحفز لاعبيه خاصة المحترفين لأن الكرة متوقفة من أسبوعين للجاهزية البدنية ونحن في نهاية موسم".

واسترسل "الكل مرهق في نهاية الموسم سواء على الصعيد البدني أو الذهني، هذا كله يعود بنا لقدرة المدرب لجعل اللاعبين في قمة مستواهم للعب مباراة كبيرة، أرض الملعب وحالتها وأول مباراة لمعلول".

هل يشكل الدعم الجماهيري نقطة فارقة لصالح تونس؟ أجاب بية:"الجمهور التونسي قد يكون ضد المنتخب وليس معه، لأن لدينا جماهير أكثر للأندية وليس المنتخب، وهذا قد يشكل مشكلة، ما يصعب المباراة أن يسعى منتخب تونس بقوة لفتح الملعب للفوز بها، مما سيساعد منتخب مصر كثيرا لقدرته على التكتل وقوة الأطراف وسرعة صلاح، هناك مشاكل لدى منتخب مصر مثل قدرة عبد الله السعيد وتراجع مستواه بعض الشيء وحالته وحراسة المرمى، وبالتالي نعود هناك لتواجد مشاكل في الطرفين".

وأتبع "منتخب تونس لم يكن في أزمة كبيرة، علاقة هنري كاسبرجاك المتوترة مع رئيس الاتحاد، ثم ما حدث في ربع نهائي كأس الأمم هو ما عقد الأمور، منتخب تونس ليس في مشكلة لقد قدم مستوى متميزا في تصفيات كأس العالم، مشكلة معلول أن مبارياته الأولى مصيرية في مشوار التصفيات، سواء مصر أو الكونجو".

كما أكمل "نقطة أخرى، منتخب تونس لا يمتلك عمودا فقريا، هناك فقط 5 لاعبين ثابتين ولدينا فترة طويلة لسنا على وضعنا في اختيار اللاعبين، التشكيل الدفاعي يتغير في غياب أيمن عبد النور، موضوع حراسة المرمى يتغير مع أيمن المثلوثي، ليس لدينا فريقا ثابتا، أقول لك أن هناك غموضا، قد لا يكون بالضرورة أمرا سلبيا، فقد نراه إيجابيا، قد يتمكن معلول من مفاجأة منتخب مصر".

واستطرد "منتخب مصر لديه عناصر مثل محمود تريزيجيه غائب، وفي تونس لدينا يوسف المساكني قادر على قلب نتيجة المباراة، هناك جانب لتحضير اللاعبين وتجهيزهم للمباراة وهناك عمل المدربين".

وتابع "لدى منتخب مصر محمد صلاح بكل تأكيد قادر على قلب النتيجة، حتى وإن لم في مستواه إن لمس الكرة هناك خطورة، وأيضا هناك رمضان صبحي، وإن كان في حالته فأنا أحذر منه، نظرا لأنه يتعرض لضغط كبير مما هو منتظر منه، الأمر ذاته يحدث للشيخاوي لدينا، رمضان يسعى لأن يكون أساسيا مع المنتخب ومؤثرا، لأنه يمتلك إمكانيات كبيرة ومقارنته بتريكة كل ذلك عامل ضغط، لكنه سلاح مهم".

وأتم "لدينا في تونس المساكني وهو أهم لاعب ومصدر الخطورة ولدينا لاعبين ارتكاز مهمين، هما أمين بن عرب وفرجاني ساسي، إمكانياتهما كبيرة ومن الممكن أن يشكلوا فرقا كبيرا في منتصف الملعب، لكن يبقى المساكني المتميز، وهناك الخنيسي مهاجم من الطراز الرفيع متميز للغاية".

ويلعب منتخب مصر وتونس في المجموعة العاشرة التي تضم أيضا كل من النجير وسوايزلاند.

تونس تحت المركز الثاني في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا، برصيد 6 نقاط بالتساوي مع الكونجو الديموقراطية، في حين أن كل من غينيا وليبيا يحتلان المركز الثالث والرابع بصفر من النقاط على الترتيب.

أما منتخب مصر فيتصدر مجموعته برصيد 6 نقاط بفارق نقطتين عن منتخب أوغندا في المركز الثاني، ومنتخب غانا يحتل المركز الثالث برصيد نقطة والكونجو بصفر من النقاط في المركز الرابع.

التعليقات
قد ينال إعجابك