كتب : محمود سليم | الأربعاء، 19 أبريل 2017 - 12:48

بين إنريكي وأليجري.. حل هجومي مفاجئ للعودة ولكن

يوفنتوس - برشلونة

بين مدير فني يدخل المباراة باحثا عن تكرار السيناريو الجنوني الذي حدث في مطلع الشهر الماضي، وآخر يبحث عن الهدوء والتركيز لاستغلال أنصاف الفرص من أجل قتل المباراة، يتواجه الثنائي لويس إنريكي المدير الفني لفريق برشلونة مع ماسيميليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس على ملعب كامب نو.

عودة سيرخيو بوسكيتس محور وسط وأحد الركائز الأساسية لفريق برشلونة إلى التشكيل الأساسي سيكون نقطة قوة على الجانبين الدفاعي والهجومي سواء في تنفيذ عملية الضغط العالي على لاعبي يوفنتوس أو تسهيل بناء اللعب والتدرج بالكرة.

فكرة هجومية مفاجئة

في مباراة الذهاب ظهرت أثناء اتجاه يوفنتوس للارتداد الدفاعي ككتلة واحدة عقب التقدم بهدفين ثغرة في خط دفاعه، وكانت المساحات حاضرة بين داني ألفيش وليوناردو بونوتشي مدافعي البيانكونيري دون أي استغلال.

ألفيش الظهير الأيمن كان في اختبار صعب أمام مواطنه نيمار دا سيلفا مهاجم برشلونة ولكن خبرات مدافع السيدة العجوز جعلته يمنع مواطنه من استلام الكرة أو بالأدق يترك له المساحة عند استلام الكرة فظهر وكأنه يراقبه رجل لرجل ولا يهتم لعملية الترحيل وتقارب المساحات بينه وبين قلب الدفاع بجواره ليوناردو بونوتشي زميله في الفريق، ولكن مع تواجد أندريس إنييستا لاعب وسط برشلونة فقط مساندا هجوميا في تلك الجبهة فلم يحسن لاعبو الفريق الكتالوني استغلال هذه الثغرة.

لذلك تواجد خوردي ألبا الظهير الأيسر في مركز لاعب الوسط المساند جهة اليسار بجوار بوسكيتس سيكون حلا مثاليا، ألبا يمتلك السرعات فور ظهور تلك المساحة يمكنه الانطلاق بها وهنا ستجبر الخصم على أمر ما، إما عودة ألفيش للعمق وتظهر المساحة أمام نيمار ليعود إليها خوان كوادرادو مدافع يوفنتوس ويخسر الفريق تنظيمه الدفاعي بـ4-4-2، أو يعود أحد ثنائي الارتكاز سامي خضيره وميراليم بيانيتش لتغطية تلك المساحة ويتم تفريغ العمق أمام إنييستا وليونيل ميسي ليقوما بصناعة اللعب من خلاله.

أما على الجانب الأيمن لبوسكيتس فليس هنالك أفضل من إيفان راكيتيتش الذي يتحول لجناح أيمن مع توغل ميسي للعمق، وبالتالي يكون تشكيل الفريق هو تير شتيجن أمامه الثلاثي جيرارد بيكيه وصامويل أومتيتي وجيرمي ماتيو في ظل إصابة ماسكيرانو أمامهم بوسكيتس وألبا وراكيتيتش وإنييستا ثم ميسي ولويس سواريز ونيمار.

على الجانب الآخر من الممكن أن يعود أليجيري باللاعب كوادرادو كظهير أيمن وتشكيل خط دفاع خماسي عند فقدان الكرة وغلق تلك المساحة تماما، ومع مرور الوقت من الممكن أن نرى تحولات في طريقة لعب الفريقين فيستطيع إنريكي التضحية بأحد ثلاثي الدفاع والدفع بمهاجم رابع، بينما أليجري يمكنه الدفاع بقلب دفاع ثالث أو لاعب وسط خامس.

أخيرا على السيدة العجوز إحراز هدف على الأقل إن أرادوا الصعود فكما قال المدير الفني للفريق من الصعب أن تتذكر مباراة لبرشلونة خرجت بنتيجة التعادل السلبي فهم دائما ما يحرزون الأهداف هنا.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس