تقرير في الجول - زانيتي صدفة صفقة أورتيجا التي جعلته أسطورة انتر ميلان

السبت، 23 أبريل 2016 - 23:32

كتب : إسلام مجدي

"واجهت خافيير زانيتي مرتين طوال مسيرتي وكان من أصعب الخصوم لي، إنه لاعب متكامل" هكذا تحدث رايان جيجز أسطورة مانشستر يونايتد عن خافيير زانيتي أسطورة إنتر ميلان.

لم يعلم زانيتي أبدا حينما انتقل من أتليتكو بانفيلد في 1995 أنه سيستمر مع إنتر ميلان مدى الحياة، ليصبح أحد أهم أساطير الأفاعي على مر تاريخه.

زانيتي لعب بقميص إنتر من عام 1995 إلى 2014 وأصبح واحدا من أساطير النادي بعد أن حمل شارة قيادة الفريق منذ عام 1999 حتى علق النيراتزوري قميصه رقم 4 وتم تعيينه كنائب رئيس النادي فور اعتزاله.

يوم السبت أعلن إنتر توقيع زانيتي لعقد مدى الحياة يخدم فيه النادي كنائب للرئيس وأي مناصب أخرى في المستقبل.

أول صفقات موراتي

كان في الـ22 من عمره وعلى وشك الرحيل عن فريقه أتليتكو بانفيلد، في عام 1995 اهتم كلا من ريفر بليت وبوكا جونيورز بضم اللاعب الأرجنتيني ذو الأصول الإيطالية لكن مالك إنتر ميلان الجديد في ذلك الوقت الذي تلوى المهمة خلفا لإرنستو بيللجريني جعل من زانيتي أول صفقاته في إنتر ميلان.

"كان أول لاعب رأيته واخترته، في ذلك الوقت لم أتول رئاسة إنتر بشكل كامل، حينما تسلمت شريط فيديو به تسجيل يخص منتخب الأرجنتين تحت 20 عاما، لكي أشاهد أرييل أورتيجا لم يعجبني كثيرا، لكن ذلك الظهير الشاب هو من أعجبني".. موراتي يتحدث عن زانيتي.

وأضاف مازحا "وقعنا معه، وحاليا اكتشفت أنه أتى من كوكب كريبتون مثل سوبر مان، إنه باق للأبد".

كيف تميز زانيتي؟

طوال مسيرته كرئيس للأفاعي صرف موراتي الكثير من الأموال لجلب الظاهرة رونالدو وكريستيان فييري وهيرنان كريسبو وفرانشيسكو تولدو.

خطف زانيتي أنظار موراتي لما كان يمتلكه من قوة بدنية والتزام بدوره في الملعب، بدلا من أورتيجا، لكن من قال أن زانيتي وحده هو من انضم في ذلك الوقت قادما من الأرجنتين؟

في صورة شهيرة تجمع أسطورة الأفاعي حاشينتو فاكيتي مع زانيتي ولاعب شاب آخر هو سباستيان رامبير، والتوقعات كانت كبيرة لكن زانيتي هو من كان على قدر المسؤولية.

رامبرت هو المهاجم الذي أعجب به إنتر ميلان بعد زانيتي بعدما رفضوا فكرة ضم أرييل أورتيجا، لم يستطع رامبرت أن يضع لمسة واحدة تبين مدى تفوقه.

في المقابل تكيف زانيتي سريعا شارك في 32 مباراة في أول مواسمه مع الأفاعي بالدوري سجل خلالهم هدفين.

أقل موسم من حيث عدد مرات المشاركة لزانيتي كان أخر مواسمه هو 2013-2014 وشارك في 13 مباراة بكل المسابقات، واعتزل فيما بعد.

شارك زانيتي مع الأفاعي في 858 مباراة طوال مسيرته في جميع المسابقات، وسجل خلالهم 21 هدفا، وطوال مسيرته كلاعب كرة قدم شارك في 957 مباراة سجل خلالهم 26 هدفا.

زانيتي عرف عنه طريقته في الجري المتواصل على طرفي الملعب لم يتوقف يوما عن القتال من أجل فريقه، طوال مسيرته لعب كجناح هجومي ودفاعي ووسط الملعب.

قالوا عنه

فرانشيسكو توتي "لاعبون مثل زانيتي ليسوا مجرد أيقونة لناديهم أو شعار يمثل النادي لفترات طويلة، لكنه بطلا حقيقيا سيظل اسمه محفورا في التاريخ".

جيجز "واجهت زانيتي لأول مرة في مسيرتي بدوري أبطال أوروبا في الدور ربع النهائي عام 1999، كان يلعب في مركز الظهير الأيمن وكنت على اليسار، كان ممتازا ولديه جودة رائعة، سريع وقوي وذكي وخبير".

روبرتو باجيو "هو يريد أن يكون باجيو؟ أنا أريد أن أصبح زانيتي إنه رائع للغاية، غير قابل للتدمير".

جوزيه مورينيو "جميع اللاعبين يرغبون في أن يصبحوا مثل خافيير زانيتي".

التعليقات
قد ينال إعجابك
مقالات حرة