كتب : منار سرحان | الإثنين، 29 فبراير 2016 - 16:15

اذكر 4 اختلافات بين فريق ريال مدريد "لكرة السلة" وفريق "كرة القدم"

كرة القدم هي المحور الأساسي للرياضة حول العالم، فهي الرياضة الأكثر متابعة في العالم سواء جماهيريا داخل الملعب أو على الإنترنت.

ولكن إذا كانت كرة قدم هي المُحرك الأساسي للرياضه فإن كرة السلة هي احدى الملحقات الأساسية للرياضات الجماعية حول العالم وبالتحديد في ريال مدريد الذي يدور حوله هذا المقال.

"ريال مدريد لكرة القدم"

إذا نظرت لشعار ريال مدريد والحروف المتواجدة عليه ستجد اسم نادي ريال مدريد بالكامل وهو "ريال مدريد لكرة القدم" وهو اسم النادي منذ تأسيسه عام 1902 وحتى الآن، فريال مدريد لم يكن يملك أي فريق جماعي لرياضه أخرى حتى عام 1931 عندما قرر النادي تأسيس فريق كرة السلة لريال مدريد ولكن ذلك لم يغير من اسم النادي حتى الآن.

ويملك ريال مدريد لكرة السلة 9 بطولات أوروبية وهو الأكثر في القارة على غرار فريق كرة القدم ومتفوق أيضا في عدد ألقاب الدوري في إسبانيا ولكن في السنوات الأخيرة نسبة النجاحات بين فريق كرة القدم وكرة السلة أصبحت متفاوتة وبالتحديد في الخمس سنوات الأخيرة.

في الخمس سنوات الأخيرة نجح فريق كرة السلة في الفوز بـ11 لقب من أصل 15 نهائي وصل إلى الفريق من أصل 19 بطولة ممكنة، في المقابل جمع فريق كرة القدم 6 ألقاب.

وعلى غرار لعبة اذكر الإختلافات بين الصورتين، سندرج الآن 4 إختلافات بين إدارة كرة السلة وإدارة كرة القدم في ريال مدريد وتحت قيادة الرجل نفسه، فلورنتينو بيريز.

نقطة تحول

يقوم بإدارة فريق كرة السلة المدرب الإسباني بابلو لاسو منذ عام 2011، وهي فترة ليست طويلة، ولكن 5 سنوات في فريق ريال مدريد لكرة القدم هي دهر من الزمان بالنسبة لأندية أخرى، حيث شهد بابلو لاسو تعاقب 4 مدربين خلال الفترة ذاتها بداية من مورينيو لأنشيلوتي لبينيتث وأخيرا زيدان.

لاسو بدأ مشواره ببناء فريق جديد لريال مدريد بعدة تدعيمات جديد بعضهم مشهور محليا وآخرين شباب ونجح في حصد لقب كأس ثم كأس سوبر ثم دوري وبدأ يقلل فارق التفوق لصالح الغريم التقليدي برشلونة واستمرت نجاحته بالوصول لأول نهائي أوروبي منذ 8 سنوات.

وكالعاده تحقيق بطولة أوروبية له "هوس" خاص في ريال مدريد ونجح لاسو في الوصول لنهائي بعد التفوق على برشلونة في قبل النهائي ولكنه خسر النهائي عام 2012/2013 ثم تأهل للنهائي مرة أخرى عام 2013/2014 بعد التفوق على برشلونة مرة أخرى بالمربع الذهبي ولكنه خسر للمرة الثانية في النهائي أمام أولمبياكوس اليوناني.

وعلى عكس توقع الكثير من متابعي الفريق قرر فلورنتينو بيريز استمرار بابلو لاسو وعدم الإطاحة به في قرار كان سيبدو طبيعيا من جانب رئيس النادي ليكون هذا القرار نقطة تحول هامة في تاريخ ريال مدريد لكرة السلة.

فعقب قرار تجديد الثقة بالمدرب نجح لاسو في قيادة الفريق لتحقيق رباعية تاريخ ريال مدريد لكرة السلة حيث فاز فريق بابلو لاسو بجميع البطولات المتاحة له خلال موسم 2014/2015 حيث حقق الفريق بطولة أوروبا بعد الوصول للنهائي للمرة الثالثة على التوالي والدوري والكأس والسوبر الإسباني.

ويقارن أغلب مشجعي ريال مدريد بين نقطة تجديد الثقه ببابلو لاسو بعد موسم 2012/2013 وبين قرار الإدارة برحيل أنشيلوتي عقب موسم 2014/2015 رغم تحقيق رباعية تاريخية في تاريخ النادي في الموسم الذي سبق إقالته.

الإدارة الفنية

فريق كرة السلة يملك مدربه بابلو لاسو وألبيرتو هيريروس، اللاعب السابق بالنادي الذي يشغل مركز المدير الرياضي لسلة ريال مدريد وهو المركز الذي كان يشغله فالدانو كمدير رياضي لفريق كرة القدم ليرحل بعد خلافه مع مورينيو ثم يأتي بارديزا ثم يفضل جوزيه مورينيو العمل منفردا وليبقى هذا المركز خالي منذ ذلك الوقت.

ويجد بابلو لاسو ضالته في هيريروس كوسيط بينه وبين الإدارة، فبسبب خلفيته الرياضية فهو يستطيع مناقشة التعاقدات والإنتقالات والمعسكرات ولكن منذ رحيل مورينيو الذي كان يفضل العمل منفردا أصبح الآن خوزيه أنخيل سانشيز "الرجل الثاني في ريال مدريد" والمدير التنفيذي والمدير الإداري للنادي هو من يقوم بهذا الدور، فهو من يقرر بشأن التعاقدات ويجلب المدرب ويتعاقد على معسكرات الفريق.

قائد الفريق

قد يعتقد بعض قراء هذا المقال بأن كاتبة هذا الموضوع قد تبدو ظالمة ولكن لأننا نناقش الاختلافات بين فريق كرة القدم وكرة السلة سيكون من الضروري إدراج إسم فيليبي رييس كابتن فريق ريال مدريد لكرة السلة وإسم إيكر كاسياس كابتن فريق ريال مدريد سابقا.

فيليبي فيرنانديز قد يتم تشبيهه في إسبانيا بإنه كاسياس كرة السلة داخل الملعب وقائد المنتخب وقائد ريال مدريد وبسبب عدد البطولات الكبيرة التي حققها الثنائي على المستوى الدولي والمحلي.

ولكن إذا جئنا للمقارنة في هذه النقطة فإن فيليبي رييس كان يمتاز بذكاء أكبر لم يملكه كاسياس وهو يتعامل مع مشواره الكروي بعد أن تخطى عقده الثالث.

فإيكر كاسياس هو أفضل حارس مرمى في تاريخ ريال مدريد وفي تاريخ إسبانيا، ولكنه لم يتقبل فكرة أن هذه السنوات لها نهاية ايضا وأن مستواه سينخفض وأن عامل السن سيجبره مع الوقت على ترك مركزه لحارس آخر وأصبح يرى أن بإمكانه الإستمرار بقوة تاريخه وكل ذلك بعيدا عن مشاكله مع مدرب.

وعلى الجانب الآخر، ترى العكس تماما من كابتن فريق كرة السلة فيليبي رييس الذي رفض من الإدارة تجديد عقده لفترة طويلة لأنه يخشى بأن مستواه سينخفض بعد تخطيه عامه الـ30 وطلب تجديد دوري وفقا لمستواه بل ودعم المدرب في تصعيده العديد من اللاعبين الشباب في مركزه للبحث عن بديل طبيعي مع الوقت له في الفريق.

ثلاثيات "سيرجيو"

إصرار اللاعبين داخل الملعب و "جرينتا" اللاعبين تكون دائما عنصر إضافي قوي لأي فريق شهده فريق ريال مدريد لكرة القدم بهدف راموس في نهائي أوروبا 2014، لحظة إصرار وتحدي لراموس نتج عنها أفضل تتويج لكرة القدم خلال الـ5 سنوات الأخيرة، ويبقى السؤال أين كانت هذه الجرينتا وأين ذهبت؟

ففريق كرة القدم أصبح خلال عامين يظهر بشكل باهت، فقد ترى عصبيه كاربخال وتحدي راموس رغم أخطائه ثم يواجهك هدوء كروس وقلة حيلة باقي الفريق مع التأخر بهدف واحد وأصبحت "الريمونتادا" (العودة في النتيجة) هي محض صدفة خلال السنوات الماضية مع فريق كرة القدم.

وعلى الجانب الأخر ترى فريق كرة السلة لا يجيد الفوز بالمباريات الهامة الا إذا تأخر في النتيجة حيث أصبحت هوايته مع لاسو هي العودة في النتيجة والفوز في الثواني الأخيرة.

سيطر أمس سيرجيو يوي على مواقع التواصل بتسديدة من منتصف الملعب لتحسم فوز ريال مدريد على فالنسيا في الثانية الأخيره، فاللاعب الذي رفض الإنتقال للـNBA الموسم الماضي حسم بمفرده 5 مباريات وبطولة واحدة خلال الثانية الأخيرة مع ريال مدريد أبرزها كان بنهائي كأس إسبانيا ضد برشلونة وضد فالنسيا (مرتين) بالدوري.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك