كتب : جلاء جاب الله | الخميس، 29 مايو 2003 - 00:00

انفصام كروي في الاهلي والزمالك

الاهلي هزم بلدية المحله واقترب كثيرا من درع الدوري ولم يعد امامه سوي مباراة انبي .. فخسرها وضاع الدرع في اخر لحظه .

الزمالك فاز علي الاسماعيلي ولم يصدق هدية انبي وحصل علي الدرع في احلي مفاجأة لجماهيرة .. وبعد اربعة ايام انبي قاهر الاهلي خسر امام البلدية .. والزمالك بطل الدوري خسر امام جولدي الهابط للدرجة الثانية .. والاهلي بالعافية فاز علي الاتحاد السكندري .

هذه هي كرة القدم المصرية وكان الله في عون محسن صالح المدير الفني للمنتخب الوطني وهو يختار لاعبي المنتخب من بين هؤلاء اللاعبين وماذا يفعل محسن ؟ هل يختار عصام الحضري وحسام غالي ومحمد جودة ووائل جمعه واحمد صلاح حسني وهادي خشبه .. وهؤلاء النجوم ومعهم جلبرتو اغلي لاعب اجنبي في مصر حاليا فشلوا حتي في تحقيق التعادل مع انبي .. فشلوا في تسجيل هدف واحد يحفظ ماء وجه جماهيرهم التي مات منها ثلاثة بالسكتة القلبية حزنا علي ضياع الدوري ... وهؤلاء هم الذين علمت الصحافة بنبأهم وما خفي كان اعظم !!

ماذا يفعل محسن صالح وهو مجبر علي اختيار عبد الواحد السيد وطارق السعيد وحازم امام وعبد الحليم علي وتامر عبد الحميد الذين فشلوا في الفوز علي جولدي الهابط للدرجة الثانية ؟

ماذا يفعل محسن مع هؤلاء اللاعبين الذين حيروا الجميع بأدائهم الغريب وكأنهم مصابون بانفصام في الشخصية الكروية ..!!

علي المستوي الاداري الصورة اكثر قتامة مما يحدث في المستطيل الاخضر .. فالمأساه ليست في الملعب فقط ولا يصنعها نجوم الكرة وحدهم بل ينسج فصولها اكثر الاداريون .. الذين نفترض انهم القدوة .. واذا كان رب البيت بالدف ضاربا .. فماذا ننتظر من اهل البيت الا الرقص ؟!

في الاهلي بعد الهزيمة امام انبي اجتمع مجلس الادارة بعد المباراة بحوالي 20 ساعة فقط في حادثه هي الاولي من نوعها في الاهلي .. واقالوا طارق سليم وعلاء عبد الصادق ومعهم بونفرير المدير الفني وكأنهم سبب النكبة بالرغم من ان طارق وعلاء هما صاحبا اكبر جهد لصالح الفريق وبالذات علاء عبد الصادق الذي بذل جهدا اداريا كبيرا .

وبقرارات عنترية اعتقدوا انهم حلوا المشكلة وهم في الحقيقية نفذوا خطة كانت معده منذ الايام الاخيرة في حياة صالح سليم وستكون اثارها السلبية كبيرة ومدمرة .

الزمالك بعد الفوز بالدوري اكد ان تعاقدهم مع كابرال انتهي فعلا وسيكون التوقيع خلال ساعات لانه افضل مدرب تولي مسئولية الفريق .. بعدها بأيام خسر في الكأس فظهرت الالاعيب والضرب تحت الحزام وقرر كابرال الهروب بجلده .

هذا ما حدث في اكبر ناديين في مصر .. وحالهما يدل علي المستوي الاداري للكرة المصرية وكان الله في عون جماهير الكرة .. التي بدأت نحلم بأستضافة كأس العالم 2010 ولهذا الحدث حديث اخر قريب .

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك