عبد الحفيظ: لم أر جدول مباريات مماثلا في حياتي.. كيف نلعب كل 72 ساعة؟

السبت، 10 أبريل 2021 - 00:11

كتب : FilGoal

لاعبو الأهلي يحتفلون بهدف محمد شريف في سيمبا

انتقد سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في الأهلي، جدول المباريات الذي ينتظر فريقه في الأسابيع المقبلة بالمنافسات المحلية.

الأهلي اختتم دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا بانتصار معنوي على ضيفه سيمبا بهدف وحيد في ملعب الأهلي وي السلام.

وصرّح عبد الحفيظ بعد اللقاء: "من المهم أن نختتم دور المجموعات بانتصار، صحيح أنه لم يشكل فارقا في ترتيب المجموعة، لكن كان لنا أهداف أخرى مثل مشاركة بعض اللاعبين".

وتابع عبر قناة ناديه: "في دور المجموعات يكون الهدف الأساسي هو جمع النقاط والصعود، وبعد ذلك سننتظر قرعة ربعة النهائي".

وأضاف: "في الأدوار المقبلة سنستعيد العديد من اللاعبين المصابين، تأثرنا بغيابات عديدة مؤخرا آخرها محمد هاني وياسر إبراهيم يوم أمس".

وأوضح: "جونيور أجايي شعر بألم وسيخضع لإشاعة، ونتمنى أن يكون بخير".

وتحوّل عبد الحفيظ للحديث عن جدول المباريات: "لا أفهم جدول المباريات، لا أدري هل نحن لا نتابع ما يحدث في العالم كله؟ كيف يلعب الأهلي 7 مباريات متتالية بفارق زمني 72 ساعة؟ قد يكون ذلك مقبولا لمباراتين أو 3 مباريات، لكن ليس هذا العدد الكبير".

وأتم: "لم أر ذلك في حياتي، أحيانا تحدث في إنجلترا ولكن يكون لكل الفرق".

وسجّل محمد شريف هدف الأهلي الوحيد في الشوط الأول.

ليرفع الأهلي رصيده إلى 11 نقطة في المركز الثاني بالمجموعة، خلف سيمبا المتصدر بـ13 نقطة.

وكان مقعدا الصدارة والوصافة قد حُسما لـ سيمبا والأهلي منذ الجولة الخامسة. وتمكّن الأهلي من رد خسارته ذهابا في الجولة الثانية بـ دار السلام، وحقق الانتصار بنفس النتيجة على ضيفه التنزاني العنيد.

ويلعب الأهلي في ربع نهائي البطولة التي يحمل لقبها أمام واحد من المتصدرين الثلاثة للمجموعات الأخرى، والذين لم تُحسَم هويتهم باستثناء ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي.

وتقام مباريات ذهاب وإياب ربع النهائي مايو المقبل.

وتواصلت عُقدة الأندية التنزانية في الملاعب المصرية، إذ لم تفز فرق تنزانيا مطلقا في 24 زيارة لـ مصر، واكتفت بتعادلين في مقابل 22 هزيمة.

كما وصل الأهلي إلى 32 مباراة متتالية دون هزيمة في ملعبه بالبطولات الإفريقية، إذ يرجع سقوطه الأخير إلى يونيو 2016 أمام أسيك ميموزا الإيفواري في دوري أبطال إفريقيا.

لكن الرقم القياسي على هذا الصعيد يظل مسجلا باسم مازيمبي الكونغولي الذي أكمل 73 مباراة قارية متتالية دون هزيمة في حصنه المنيع.

وتجنّب الأهلي الخسارة ذهابًا وإيابًا أمام نفس المنافس للمرة الثانية في تاريخه بدور المجموعات بعد سقوطه مرتين أمام جان دارك السنغالي بنسخة 2002.

التعليقات
قد ينال إعجابك