ليفربول وتشيلسي.. فرصة توخيل للخروج من ظل كلوب

الخميس، 04 مارس 2021 - 15:33

كتب : إسلام أحمد

توماس توخيل - يورجن كلوب

"أكبر مشكلة لتوماس توخيل في بوروسيا دورتموند هي أنه لم يكن يورجن كلوب".

"كانت نفس المشكلة التي واجهها في ماينز. وفي بلدنا، سيخبرك الناس أن قاد باريس سان جيرمان إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكن لا يساوي وصول دورتموند هناك أو ليفربول مرتين في غضون عامين".

"حتى في باريس سان جيرمان، كان توخيل في ظل كلوب"، أسطورة ألمانية في محادثة غير رسمية لرسم جزء من خلفية كتاب العام الماضي.

لن تكون تلك المواجهة الأولى بين يورجن كلوب المدير الفني لـ ليفربول وتوماس توخيل المدير الفني لـ تشيلسي، لكنها سترسم ملامح الثقافة الألمانية في كرة القدم خلال مواجتهما الأولى في الدوري الإنجليزي.

الليلة، ليفربول يستضيف على ملعب أنفيلد ضيفه تشيلسي في لقاء يحمل الرقم 15 بين الثنائي الألماني بعيدا عن الدوري المحلي والأوروبي ودوري الأبطال.

صورت مجلة Sport Bild الأسبوعية المواجهة على أنها ليلة "عندما يتصادم عالمان".

وحتى الآن تواجه المدربان في 14 مباراة، يتقدم كلوب بتسعة انتصارات وثلاثة تعادلات مقابل انتصارين لتوخيل.

Premier League - Jurgen Klopp v Thomas Tuchel - A rivalry with an edge as  Liverpool host Chelsea - Eurosport

"دربي gegenpress" يجمع كلوب وتوخيل، فكلاهما بدأ مسيرته مع ماينز ثم بوروسيا دورتموند، ويرى البعض أن الأخير امتداد للمدرب ليفربول، حتى بعدما اختلفت مسيرة الثنائي عقب تجربة الأصفر والأسود.

* gegenpress: كلمة ألمانية تعني "الضغط المضاد"، هي فلسفة تكتيكية بدأها يورجن كلوب رفقة بوروسيا دورتموند وليفربول.

يورجن كلوب تحدث عن توخيل قائلا قبل مواجهة اليوم: "عندما وصل توخيل إلى ماينز، لعب كرة قدم مختلفة عما كنا هناك".

"بدأ توماس في لعب مباريات تعتمد على الاستحواذ في وقت مبكر جدا في ماينز، على سبيل المثال، وهو الأمر الذي لم يكن ممكنا حقا بالنسبة لنا في الدوري الألماني، مع الموارد التي لدينا".

"لقد كانت معركة مختلفة، جيل مختلف. لذلك لديه سجل أفضل بكثير مما كان لدي في ماينز. ليس من السهل مقارنتها، لنكون صادقين. لقد فاز بمباريات في الدوري الألماني أكثر بكثير مما فزت به في أي وقت مضى. هذا صحيح. لكنها كانت مجرد أوقات مختلفة".

"في دورتموند؟ نعم، (مرة أخرى) اعتاد أن يكون أكثر اعتمادا على الاستحواذ. أعتقد أن هذا هو الاختلاف في التنظيم، ربما".

وعلى الرغم من مشاكل ليفربول الحالية بسبب الغيايات التي تضرب الفريق، فأن كلوب يواصل بحثه لحلول جديدة للبقاء في المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

وأوضح كلوب: "كان الأمر يتعلق بإشراك عدد كافٍ من اللاعبين في وضع بناء الهجمات ثم وضع اللمسات الأخيرة".

"حافظ على العمق وتأكد من وجود عدد كافٍ من اللاعبين بينهما لذلك كنا دائما محميين جيداا".

Tuchel labels Klopp a 'genius' & plays down comparisons with Liverpool boss  ahead of Chelsea's trip to Anfield | Goal.com

يوافق مدرب ليفربول أيضًا على أن استراتيجيته تعتمد على الاستحواذ الآن أكثر من أيامه السابقة.

قال كلوب: "لقد تغيرنا كثيرًا في هذا الشق، لذا لم يعد هناك فرق كبير في الفلسفة (بينه وبين توخيل) بعد الآن".

"سأحتاج إلى مشاهدة المزيد من المباريات لفرق توماس للإجابة على هذا السؤال. لقد رأيت بعض مباريات باريس سان جيرمان قبل لقاء دوري الأبطال، وشاهدت ثلاث مباريات في تشيلسي في وقت مبكر وبعضها في دورتموند".

"لقد عرفنا بعضنا البعض لفترة طويلة، لقد عمل مع ماينز كما فعلت أنا، لقد عمل مع دورتموند كما فعلت أنا. لذا فإن الكثير من الأشخاص الذين نعرفهم متماثلون. أعتقد أنه مدرب أو مدير رائع، أيا كان ما تريد تسميته، وسيكون من الصعب اللعب مع فريقه، كما كان دائما".

إذا لماذا لا يتشابه تتوخيل مع كلوب؟

يعتمد كلوب على خطة 4-3-3 والتي تبدأ الدفاع من الخطوط الأمامية لإسقاط مدافعي الخصم في الفخ والتي وصفها كلوب في وقت سابق "heavy metal football" مع الوقت تقلصت حدّة الفريق الهجومية وأفكار كلوب.

في الوقت الذي استخدم فيه كلوب 4-2-3-1 و4-4-3 ومن قبلها 4-4-2.

اعتمد توخيل على 4-2-3-1 و4-3-3 و3-4-3 و3-1-4-2، فيما كان شكل باريس سان جيرمان معه 4-4-2 أو 4-2-2-2 أو 3-5-2 والتي تتغير في المباراة ذاتها بكل سلاسة.

تضغط فرق توخيل بشكل عالٍ على مرمى الخصم، لكنه يركز أكثر على السيطرة على الكرة وإخراج الخصم من مناطقه عبر كثير التمريرات.

توخيل مع تشيلسي

كان البلوز غير منظمين دفاعيا رفقة فرانك لامبارد، لكن توخيل بدأ في تنظيم دفاع الفريق.

والمباراة الأهم في الموسم للبلوز كانت أمام أتليتكو مدريد في دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا، احتفظ بالاستحواذ بنسبة 63% وأغلق منافذ التمرير على الفريق الإسباني.

فكان تشيلسي يضغط بقوة في الثلث الدفاعي لأتليتكو لمنع الفريق من الخروج بالكرة، ما اضطر فريق دييجو سيموني أن يلعب في العمق بشكل 6-3-1 أغلب أوقات المباراة، خاصة مع عدم قدرة الفريق في الخروج بالكرة بشكل سريع.

في تلك الكرة تيمو فيرنر فقد الكرة، لكن الفريق متمركز بشكل صحيح لاستعادة الكرة ومنع الخصم من التقدم.

Chelsea

كل لاعب يقلص الفجوة مع لاعب الخصم لمنعه من تقديم تمريرة صحيحة في أماكن خطرة على دفاع الفريق الإسباني.

Hudson-Odoi

أصبح الفريق يمرر أكثر وبعدد أكبر في نصف ملعب الخصم، وهو ما قلل فرص استقبال الأهداف في ظل الضغط العالي والدفاع المتقدم.

وهو ما تظهره الأرقام التالية عند المقارنة بين تشيلسي رفقة فرانك لامبارد وتوماس توخيل.

هنا قد يسعى توخيل لتكرار ما فعله أمام أتليتكو مدريد واستغلال الحالة الدفاعية الضعيفة لليفربول الموسم الحالي.

لكنه سيجد خصما شرسا هجوميا في الضغط والارتداد عكس الفريق الإسباني.

مواجهة سيكون فيها سعي توخيل الأول للهروب من ظل كلوب ومواصلة بدايته المميزة مع البلوز، وإسقاط ليفربول ويورجن كلوب في صراع مقاعد دوري الأبطال.

المصادر: telegraph - independent

التعليقات
قد ينال إعجابك