بونو يعطي قبلة الحياة لـ ريال مدريد وينصره على إشبيلية

السبت، 05 ديسمبر 2020 - 19:22

كتب : زكي السعيد

فينيسيوس جونيور - ياسين بونو - إشبيلية - ريال مدريد

فاز ريال مدريد على مضيفه إشبيلية بهدف دون رد في ملعب رامون سانشيز بيزخوان، بالجولة 12 من الدوري الإسباني.

وسجّل ياسين بونو حارس مرمى إشبيلية هدف المباراة الوحيد بالخطأ في مرماه بالشوط الثاني.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 20 نقطة في المركز الثالث من 11 مباراة خاضها، فيما تجمّد رصيد إشبيلية عند 16 نقطة في المركز الخامس من 10 مباريات.

وبالتالي حقق ريال مدريد أول فوز له في الدوري الإسباني بعد 3 جولات دون انتصار حقق خلالها نقطة واحدة.

فيما خسر إشبيلية أمام ريال مدريد للمباراة الرابعة على التوالي، منها 3 تحت قيادة لوبيتيجي المدرب الأسبق للميرنجي.

وتعد تلك المرة الأولى التي يفوز فيها ريال مدريد بمباراة في الدوري الإسباني بهدف نظيف من تسجيل أحد لاعبي الخصم، منذ أن سجّل جييرمو آمور في شباك فياريال وأهدى الفريق العاصمي الانتصار عام 2000.

ليكون ريال مدريد قد خرج فائزا من ملاعب: كامب نو، جوزيبي مياتزا، رامون سانشيز بيزخوان هذا الموسم.

عودة الثنائي البرازيلي

أجرى زين الدين زيدان المدير الفني لـ ريال مدريد تعديلين على تشكيله الذي خسر في أرض شاختار دونتسك قبل أيام، فأقحم الثنائي البرازيلي: كاسيميرو، وفينيسيوس جونيور، منذ البداية على حساب مارتن أوديجارد وماركو أسينسيو.

في المقابل، وجد جولين لوبيتيجي المدير الفني لـ إشبيلية نفسه مجبرا على الاعتماد على ياسين بونو في حراسة المرمى مباشرةً بعد تعافيه من فيروس كورونا، بسبب إصابة التشيكي توماس فاشليك.

فوضى الثواني الأولى

قبل اكتمال دقيقة واحدة من اللعب، كاد ريال مدريد أن يتقدم في النتيجة عن طريق فينيسيوس.

الجناح البرازيلي تلقى تمريرة من مواطنه رودريجو، لكن تسديدة فينيسيوس الأرضية مرت بجوار قائم إشبيلية.

الفوضى في دفاع إشبيلية تواصلت بالدقيقة الخامسة، عندما ضغط فينيسيوس على بونو في مرماه وتصدى لتشتيته، لترتد الكرة إلى كريم بنزيمة على خط المرمى، لكن رأسية الفرنسي وجدت إنقاذا مذهلا من دييجو كارلوس مدافع إشبيلية، قبل أن يمسك بونو بالكرة على مرتين أمام سوء تقدير فينيسيوس في المتابعة.

هجمات ريال مدريد تواصلت، فأطلق توني كروس تسديدة مخادعة في الدقيقة 21، لكنها مرت بجوار قائم بونو بقليل.

الحارس الدولي استعاد توازنه ليقوم بإنقاذ خيالي أمام أجمل هجمات ريال مدريد في الشوط الأول بالدقيقة 38، بعد تمريرة لوكاس التي تركها فينيسيوس تمر بذكاء إلى بنزيمة، وتسديدة الأخير الأرضية وجدت قفاز أسد الأطلس حاضرا.

مع بداية الشوط الثاني، دخل أوليفر توريس في صفوف إشبيلية بدلا من منير الحدادي.

إشبيلية حاول التسجيل في الدقيقة 52 بضربة خلفية مزدوجة سددها دي يونج بشكلٍ رائع، لكن كورتوا سيطر على الكرة دون مشاكل.

الخطأ القاتل

نجح ريال مدريد أخيرا في الوصول إلى مسعاه وهز الشباك بالدقيقة 56، بعد أن سجل ياسين بونو بالخطأ في مرماه، بعد عرضية ميندي ولمسة فينيسيوس الخفيفة التي غيّرت اتجاه الكرة بشكل مفاجئ.

ليصير بونو أول حارس لـ إشبيلية يسجل بالخطأ في مرماه بمنافسات الدوري منذ مونتشي –المدير الرياضي الحالي للنادي- عام 1991.

كما أنه الهدف العكسي رقم 15 الذي يستفيد منه ريال مدريد تحت قيادة زيدان تدريبيًا من أصل 534 هدفا سجلها الميرنجي في نفس الفترة.

عصر التغييرات

لجأ لوبيتيجي إلى دكة بدلائه في الدقيقة 64 وأخرج الثلاثي: إيفان راكيتيتش، ودي يونج، وجوان خوردان، وعوضهم بـ يوسف النصيري، وسوسو، ونيمانيا جوديلي، والأخير كاد أن يصنع الفارق.

في المقابل، أجرى زيدان تغييره الوحيد في الدقيقة 66 بإخراج رودريجو وإدخال ماركو أسينسيو.

بالعودة إلى جوديلي البديل، فقد كاد أن يدرك التعادل بالدقيقة 76 من ركلة حرة مباشرة، لكن تسديدته مرت بجوار القائم مباشرةً.

فرصة خطيرة جديدة كانت بواسطة البديل الآخر سوسو في الدقيقة 80، لكن تسديدته الرائعة مرت بجوار المرمى بقليل وفوتت عليه هدفا جميلا.

لوبيتيجي واصل الدفع بأوراقه الهجومية، فأقحم إدريسي بدلا من دييجو كارلوس قلب الدفاع.

آخر الفرص الخطيرة كانت بواسطة أوكامبوس الذي أطرق ضربة مقصية في الدقيقة 86، تصدى لها كورتوا بصعوبة.

ليخرج ريال مدريد فائزا من رامون سانشيز بيزخوان الذي لم يكن جحيما دون جماهيره.

اقرأ أيضا:

أحمد الشيخ إلى الزمالك

الزمالك يحاول حسم صفقة نارية مفاجئة

التعليقات
قد ينال إعجابك