نصف نهائي إفريقيا - نادر السيد لـ في الجول: الشناوي لن يلعب بمفرده.. وهكذا يتعامل أبو جبل مع عرضيات الرجاء

السبت، 17 أكتوبر 2020 - 12:42

كتب : محمد يسري

محمد الشناوي - محمد أبو جبل

يرى نادر السيد حارس منتخب مصر السابق أن على محمد الشناوي ومحمد أبو جبل حارسي الأهلي والزمالك حُسن اختيار التوقيت في القرارات التي سينفذونها خلال مباراتي الوداد والرجاء.

ويلعب الأهلي مع الوداد والزمالك مع الرجاء في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، على أن تقام مباراتا الذهاب في المغرب يومي السبت والأحد على الترتيب.

أفضل حارس في إفريقيا عامي 1998 و2000 تحدث لـFilGoal.com ناصحا الشناوي وأبو جبل قبل مباريات البطولة الإفريقية، موضحا دور كل منهما مع الفريق.

وبدأ السيد حديثه موجها نصيحة للثنائي: "فرق شمال إفريقيا لديها ذكاء أكثر من فرق غرب إفريقيا التي تتفوق في عنصري القوة والسرعة. فطريقة لعبهم تشبه طريقتنا بل تكون أسرع أحيانا".

"لذلك عليهما (الشناوي وأبو جبل) الحرص في التعامل مع اللاعبين والتركيز في الكرات العرضية والتسديد أو توقيت الخروج من المرمى لإلتقاط الكرة".

وعن نسبة تأثير الشناوي على أداء الأهلي، أوضح "دور الشناوي مهم للغاية في الأهلي لكني لا استطيع أن أحدد نسبة تأثيره لأنه لاعب ضمن 11 لاعبا. فهو لا يستطيع اللعب بمفرده ولا يستطيع الـ10 لاعبين اللعب دونه".

"حراسة المرمى بها تميز، وإذا كان هناك فريق جيد ستجد أن كل المراكز التي تتواجد به تقييمها يدور بين 7-8 من 10. فلا يجوز أن يكون تقييم حارس المرمى 9 من 10 وتقييم خط الدفاع 6 من 10".

"الشناوي تقييمه يكون بين 8-9 من 10".

هل سيستغل بيتسو موسيماني حارسه الشناوي في بناء الهجمة؟ يجيب حارس القطبين السابق "في مصر لا نقوم بتحضير الهجمة من الخلف كثيرا ولا أظن أن موسيماني يقوم بالتحضير مثل الفرق الأوروبية".

وفسر "الأمر يعتمد على اللاعبين من حوله، هل بإمكانهم استلام الكرة تحت الضغط أم لا؟ فقد يكون هناك مدافع لا يجيد هذه المهارة، لذلك الفكرة لا تدور حول حارس المرمى فقط".

وضرب مثلا بفرق إنجلترا في هذه الجزئية وما كان يحدث سابقا "نشاهد الفرق الأوروبية وفي إنجلترا تحديدا نرى أن حارس المرمى يمرر للمدافع تحت الضغط وأحيانا يكون مضغوطا بثنائي ولا أحد يقول له لماذا تمرر له تحت الضغط؟"

"قديما لم يكن مسموحا لحارس المرمى التمرير لأي مدافع إلا إذا كانت المسافة بينهما من 10 إلى 15 مترا والآن قد يمرر له والمسافة بينهما 3 أو 4 أمتار فقط".

وشرح نادر السيد كيفية تعامل أبو جبل مع عرضيات فريق الرجاء "الأمر متوقف على قراره داخل الملعب. لا يجوز أن يُقرر الخروج لكل الكرات العرضية، فالأمر متوقف على تمركزه وأين ستذهب الكرة وهل منطقة الجزاء مزدحمة أم لا. كل هذه المواقف تكون في حسبان الحارس قبل اتخاذ قراره".

وأكمل "دائما تكون لدى الحارس الرغبة في التعامل مع العرضيات، وإن لم يلعب على العرضية الأولى فيلعب على الكرة الثانية، وهذا ما يحدث مع العديد من الحراس في أوروبا، فتعاملهم معها يختلف عنا ولا يعطوها أهمية مثلنا ويلعب دائما على رد الفعل في الكرة الثانية".

وحذر "عرضياتهم دائما تكون سريعة، وفي حالة هطول الأمطار فعليه أن يكون حذرا لأن الكرة في هذه الحالة تزداد سرعة".

ولا يرى السيد أن أبو جبل يفتقد لتركيزه في الفترة الأخيرة "لا استطيع التعميم بأن أبو جبل فاقد لتركيزه. مسيرة الحراس دائما تكون بين الصعود والهبوط. هو يحافظ على مستواه منذ فترة لكن في بعض المباريات قد يهتز ولكن أيضا هذا طبيعي".

"مثال: إذا لعب حارس المرمى في الموسم 30 مباراة فهناك 23 مباراة يلعبها بـ70-80% من مستواه، و3 مباريات بـ50% أو أقل وباقي المباريات يلعبها بأداء (عالمي) لذلك علينا أن نحكم على الحارس خلال الموسم بأكمله".

وعن كيفية تعامل حراس المرمى مع ضربات الجزاء وإذا كان يوجد مؤشرات توضح أين سيسدد اللاعب، قال: "لا استطيع أن أنصح الحراس في كيفية التعامل مع ضربات الجزاء فهذا قرار للحارس خلال المباراة".

وأتم "الشناوي له طريقته الخاصة وأبو جبل له طريقته الخاصة".

التعليقات
قد ينال إعجابك