تحليل في الجول – توتنام ضد إيفرتون.. مورينيو يسقط أمام ألاعيب أنشيلوتي

الإثنين، 14 سبتمبر 2020 - 20:01

كتب : محمد يسري

كالفيرت ليوين - إيفرتون - توتنام - جيمس رودريجيز

جُمل فنية بسيطة طبقها لاعبو إيفرتون ضد توتنام؛ فشل جوزيه مورينيو في التعامل معها؛ ليخسر في أولى جولات الموسم الجديد.

إيفرتون نجح في الفوز على توتنام بهدف دون رد؛ ليخسر مورينيو أول مباراة في الموسم لأول مرة في تاريخه. (طالع التفاصيل)

بدأ مورينيو المباراة بطريقة 4-2-3-1 التي يطبقها منذ أن تولى تدريب توتنام. أما كارلو أنشيلوتي مدرب إيفرتون فحافظ على 4-3-3 التي حقق بها نجاحات مع ريال مدريد وميلان وتشيلسي من قبل.

على الورق دفع أنشيلوتي بجيميس رودريجيز كجناح أيمن، وريتشارليسون كجناح أيسر مع دومينيك كالفيرت لوين في المقدمة، أما في الملعب فكان يتحرك اللاعبون بشكل مختلف.

تكوين هجمة إيفرتون كان يبدأ حين تصل الكرة لجيمس على الجانب الأيمن. الكولومبي كان يدخل قليلا لعمق الملعب ولا يتمركز على الخط، ليسمح لـ شيموس كولمان الظهير الأيمن بالتقدم وتوسيع الملعب.

وعلى اليسار، لم يكن ريتشارليسون يتمركز على الخط؛ بل كان يتحرك للداخل بجوار كالفيرت لوين ويسحب مات دوهيرتي الظهير الأيمن معه؛ ليخلق مساحة على الطرف الأيسر للوكاس ديني القادم من الخلف.

بمجرد تحرك ريتشارليسون وتقدم ديني كان جيمس يقوم بإرسال كرة طولية خلف مدافعي توتنام.

وإن لم يتقدم ديني؛ كان ألان هو من يقوم بالتقدم في المساحة التي أوجدها تحرك ريتشارليسون. كما توضح الصور التالية:

هُنا يتسلم جيمس الكرة في وسط الملعب، وريتشارليسون يتحرك للداخل ويسحب معه دوهيرتي.

يتوغل جيمسأكثر بالكرة حتى يصل ألان لموقع مناسب لاستلام تمريرة الكولومبية

يحصل ألان على الكرة في موقف مناسب، فقد يرسل عرضية لعبد الله دوكوريه أو يمررها لريتشارليسون المتركز بين دوهرتي وتوبي ألدرفيريلد.

نفس اللعبة هنا تكررت لكن مع ديني الذي استغل حركة ريتشارليسون.

فوجود ثلاثي وسط الملعب في إيفرتون، كان يؤمن انطلاقات ظهيري الجنب حال تقدمهم للهجوم.

لتقليل خطورة تلك اللعبة، كان يجب أن يعود الجناح الأيمن لتوتنام مع ظهير إيفرتون الأيسر، على أن يتواجد ديلي ألي مع هاري وينكس وبيير إيميل هويبيرج في منتصف الملعب للضغط على لاعبي إيفرتون.

لكن لأن وينكس وألي لم يضغطا بشراسة، واكتفى كل منها باستخلاص الكرة مرة واحدة فقط في الشوط الأول، كان مورا يضطر للتمركز مع لاعب وسط من إيفرتون وعدم العودة مع ديني. كما توضح الصورة التالية

وهُنا لا يظهر ألي في الصورة من الأساس. لاحظ دخول مورا للعمق للضغط على جيمس مع غياب ثنائي الارتكاز عن المشهد

لذلك سحب مورينيو ألي بين شوطي المباراة ودفع بموسى سيسوكو، ومع نزوله قلت خطورة تلك اللعبة؛ لأن شكل توتنام تغير لـ4-3-3 بتواجد سيسوكو خلف مورا على الجانب الأيمن في الحالة الدفاعية، لكن هذا الوضع لم يستمر كثيرا لأن إيفرتون سجل من مخالفة نفذها ديني من الجانب الأيسر وحولها كالفيرت لوين.

بعد الهدف؛ خرج وينكس ودفع مورينيو بالجناح ستيفن بيرجوين؛ لتعود الطريقة مجددا إلى 4-2-3-1. سيسوكو بجوار هويبيرج، أمامهما سون، ومورا جناح أيمن وبيرجوين جناح أيسر ثم هاري كين في الهجوم.

المشكلة الثانية التي فشل مورينيو في التعامل معها كانت في الكرات الطولية التي تلعب في وسط ملعب توتنام.

هُنا مايكل كين يُرسل كرة كالفيرت لوين المتمركز بين دوهرتي وألدرفيريلد.

يستحوذ كالفريت لوين على الكرة ويرسل عرضية أرضية لجيمس المتوغل من الجانب الأيمن لقلب منطقة الجزاء دون أي رقابة.

وهُنا فاز كالفيرت لوين بصراع هوائي وسط ثنائي من توتنام ومرر الكرة لديوكريه الذي تغلب على وينكس وتقدم ومرر الكرة لجيمس ليسدد من على حدود منطقة الجزاء. لاعبو توتنام شاهدوا الكرة مثلنا تماما دون أي تدخل منهم في اللعبة.

وهذه خريطة للصراعات الهوائية التي فاز بها إيفرتون في وسط ملعب توتنام.

*إيفرتون بالأزرق وتوتنام باللون البرتقالي.

5 لـ إيفرتون منهم كرة الهدف و6 فقط لتوتنام.

توتنام ظهر بشكل هشا دفاعيا، رغم إن الأسلوب الدفاعي هو ما ميز مورينيو طوال سنوات تدريبه السابقة، صحيح إن عناصر الفريق تسببت في أخطاء لكن تمركزهم لم يكن مثاليا وهو ما يُسأل عنه المدرب البرتغالي.

تدعيم الفريق فيما تبقى في الأيام المقبلة لن يكون كافيا إذا لم ينجح مورينيو في جعل منظومة فريقه الدفاعية أكثر صلابة، فالفريق تعرض لكرات خطيرة رغم إن إيفرتون لا يمتلك ترسانة هجومية قوية مثل التي يمتلكها ليفربول ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وحتى تشيلسي بعد التدعيم.

فكيف سيكون شكل توتنام ضد فرق تمتلك عناصر أخطر هجوميا؟

اقرأ أيضا:

يوسف يستبعد نور السيد لسبب غير اعتيادي

إيهاب جلال يقترب من الرحيل عن المقاصة

التعليقات
قد ينال إعجابك