مورينيو وتوتنام.. تاريخ لا يُنسى ووعد لم يُنفذ

الأربعاء، 20 نوفمبر 2019 - 14:07

كتب : إسلام مجدي

توتنام - مورينيو

قضى جوزيه مورينيو مدرب توتنام وقتا لا بأس به، ما يقرب من 5 سنوات على فترتين درب خلالها تشيلسي ثم فترة مع مانشستر يونايتد، منافسون مباشرون لديوك لندن في الدوري الإنجليزي، حتى أنه فاز بلقب كأس الرابطة على حساب توتنام في 2015.

رغم أنه أصبح مدربا لناد لندني منافس لتشيلسي فريقه السابق، إلا أن التاريخ لا ينسى مطلقا ما قاله البرتغالي ضد توتنام حينما واجههم، سواء في فترته الأولى عام 2004 أو الثانية 2014 أو حتى مع مانشستر يونايتد.

بداية القصة

وصل مورينيو إلى إنجلترا لتدريب تشيلسي في صيف 2004، الاستثنائي كما أطلق على نفسه حصد العلامة الكاملة في أول 4 جولات من ضمنها انتصار ضد مانشستر يونايتد ومدربه سير أليكس فيرجسون، ثم تعادل مع أستون فيلا وكان عليه خوض أول دربي لندني كبير بالنسبة له بعيدا عن مواجهة كريستال بالاس التي انتصر فيها.

على ملعبه وأمام أكبر عدد من الجماهير حضر له مباراة حتى الآن في إنجلترا على الإطلاق، تعادل تشيلسي سلبيا مع ضيفه توتنام ومدربه جاك سانتيني.

قال مورينيو عقب المباراة: "كما نقول في البرتغال أتوا بالحافلة وتركوها أمام المرمى، كنت سأصبح محبطا لو كنت مشجعا ودفعت 50 جنيها إسترلينيا لمشاهدة هذه المباراة، لأن توتنام أتى ليدافع".

وواصل "الدوري الإنجليزي صعب والجميع يخسر المباريات، ربما حتى توتنام سيخسر مباراة وهو يدافع بـ11 لاعبا".

مورينيو رحل عن تشيلسي في سبتمبر 2007 بالاتفاق المتبادل بعد عدد من الخلافات مع رومان أبراموفيتش، وحاول توتنام جاهدا أن يحصل على خدماته لكن البرتغالي رفض، وبعد عام وحيد تولى تدريب إنتر ميلان ليكتب قصة نجاح جديدة في تاريخ النادي وتاريخه الشخصي.

"لن أدرب توتنام"

في عام 2015 عاد مورينيو لتدريب تشيلسي للمرة الثانية فيما أسماه بـ"توافق المصالح" بعد رحيله عن ريال مدريد، وقاد النادي اللندني لنهائي كأس الرابطة ومن كان خصمه؟ توتنام.

في المؤتمر الصحفي قبل المباراة وجه له أحد الصحفيين سؤالا، هل كنت ستدرب توتنام؟ هل توافق على تدريبهم يوما ما؟

أجاب البرتغالي في ثقة: "لا لم أستطع الانضمام لهم، لم يكن بإمكاني أن أدرب في إنجلترا لمدة عامين وقتها".

عاد الصحفي للضغط على البرتغالي وسأله مجددا، هل كنت ستقبل بالمهمة إن تم الاتفاق على تسوية؟

جاء رد مورينيو السريع والواثق: "لا، لأنني أحب جماهير تشيلسي كثيرا، أنا تشيلسي".

مورينيو فاز بلقب كأس الرابطة لتصبح أول بطولة يحصدها مع تشيلسي منذ عودته كما حصد لقب الدوري كذلك.

"لست استثنائيا بعد الآن"

تلك العبارة كانت في أغسطس 2018، ظلت تتردد في رأس مورينيو حتى أنه خرج في أحد المؤتمرات الصحفية للرد عليها، من غناها؟ جماهير توتنام ضده.

"لم تعد استثنائيا". هكذا تغنت الجماهير، وقتها تفوق توتنام على مانشستر يونايتد بعد عام وحيد تقريبا من انتصار الأخير بهدف أنطوني مارسيال في الموسم الذي سبقه وقيامه بإشارته الشهيرة "اصمتوا".

مورينيو قال في المؤتمر الصحفي: "أنا مدرب واحد من أكبر الأندية في العالم، وكذلك واحد من أفضل المدربين في العالم".

ثم اتجه غاضبا للرد على العبارة: "حسنا لما لم تغن جماهير توتنام تلك العبارة في ويمبلي منذ عدة أشهر؟ هذا النهائي الذي كانوا يخوضونه، حلم كبير ولقب حلموا بالفوز به، لأنهم لم يفوزوا بالكثير من الألقاب، في تلك الليلة كانت جماهير يونايتد تغني للاستثنائي، وبالطبع جماهير توتنام لم تغن تلك العبارة".

2019

حينما أقيل مورينيو من تدريب مانشستر يونايتد في ديسمبر 2018، ابتعد فترة قصيرة عن الأضواء قبل أن يعود لكرة القدم عن طريق تحليل المباريات وبالطبع توتنام كان طرفا في العديد منها.

في شهر سبتمبر الماضي قال مورينيو إن لاعبي توتنام يرغبون في الرحيل عن النادي بأي شكل لأنهم يبحثون عن الصورة الكاملة.

"وضعوا أعينهم على الصورة الكاملة، اللاعبون الآخرون يحصلون على أموال أكثر منهم، ويتوجون بالألقاب، انظر إلى كايل واكر يفوز بالبطولات، وبرشلونة وريال مدريد وباريس سان جيرمان". كان ذلك عبر شبكة سكاي سبورتس.

توتنام يعاني من مشكلة تجديد عقود توبي ألديرفيريلد ويان فيرتونخين وكريستيان إريكسن، جميعهم قد يرحلون مجانا ويُسمح لهم بالتفاوض مع أندية خارج إنجلترا خلال شهر يناير المقبل للانضمام إليها مجانا في الصيف.

جاء رد مورينيو على ذلك: "لا أحب الاحتفاظ باللاعبين الذين لا يرغبون في الاستمرار في النادي".

وواصل "أعتقد أن ذلك الوضع صعب دائما، لا أفكر حول وجهة النظر الاقتصادية، لكنني أعني من وجهة نظر تحفيزية، بعنا (آرين) روبن إلى ريال مدريد، تشيلسي لم يرغب في مال، لكنه لم يرغب في استمرار اللاعب".

وأكمل "هناك بعض اللحظات يؤثر خلالها الحافز على الأداء، ومن الصعب أن تحافظ على سعادة اللاعبين إن كانت لديهم أحلام أخرى".

ليس هذا فقط بل انتقد هاري كين في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول.

"توتنام لديه نسبة استحواذ 61% لكن صفر تسديدات على المرمى، أهدروا العديد من التمريرات لم يتمكنوا من ربط اللعب، هاري كين كان مختبئا طيلة الوقت".

"ماوريسيو (بوكيتينو) حظي بـ4 أعوام جيدة في توتنام، ووصل بهم إلى نهائي الأبطال، ومازال ينتظر لقبه الأول، ليس فقط مع توتنام لكن في مسيرته بالكامل، أشعر بالأسى لأجله".

الآن مورينيو تسلم المهمة خلفا لبوكيتينو، والأعين متجهة لمراقبة ما سيفعله سواء في تعديل مسار الفريق بعد احتلاله المركز الـ14 في جدول ترتيب الدوري وعدم تحقيقه الفوز منذ نهاية سبتمبر الماضي، وصولا إلى حل مشاكل عقود اللاعبين وتجديد الدماء والدوافع لديهم، فهل يضع الاستثنائي الفريق على طريق الألقاب ويستعيد تاجه ويجبر جماهير توتنام على الغناء له طيلة الوقت؟

اقرأ أيضا

ترشيحات العشري لـ في الجول: المنتخب الأولمبي لا يحتاج ثلاثي الكبار.. حتى لو صلاح

مشاهد في سنوات تكوين مصطفى محمد: مقاتل بدأ كظهير أيمن وتغلب على الرباط الصليبي

نادر السيد يرشح لـ في الجول: اختار 2 من الكبار فقط للانضمام للمنتخب الأولمبي في طوكيو 2020

مورينيو وتوتنام.. رهان لا يمكن للاستثنائي أن يخسره

مواعيد مباريات منتخب مصر في أولمبياد طوكيو

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك