من بديل في الدرجة الثانية إلى منتخب مصر.. رحلة مروان حمدي لارتداء قميص الفراعنة

الإثنين، 28 أكتوبر 2019 - 13:44

كتب : حامد وجدي رضا السنباطي

رحلة مروان حمدي

لم يسجل مروان حمدي سوى هدفين مع وادي دجلة في 5 مباريات بالدوري المصري، لكن شراهته للتسديد على المرمى ومشاركته الفعالة في بناء اللعب مع فريق المدرب تاكيس جونياس جذبت أعين حسام البدري المدير الفني لمنتخب مصر، الذي قرر أن يكون صاحب الـ22 عاما جزءا من معسكره لمباراتي كينيا وجزر القمر.

الاسم غير الشهير بالنسبة للمتابعين حتى حلول اسمه ضمن قائمة المنتخب، رحل من ناد وفشل في اختبارات ناديين آخرين بسبب ضآلة جسمه في ذلك الوقت، قبل أن تخدمه الصدفة بتغيير وهدف في مباراة مذاعة أخيرا.

إليكم حكاية مروان حمدي، المكتوب بالخط الثقيل على لسانه..

"بدأت من ناشئين نادي إنبي، ومكثت هناك 3 سنوات قبل أن يختاروا الاستغناء عني بسبب ضآلة حجمي. اختبرت بعدها في اتحاد الشرطة ووادي دجلة، ورفضا ضمي بسبب نفس المشكلة. حجمي كان طبيعيا لسني ولكن الاتجاه حينها كان للاعبين الأضخم الذين قد يكونوا مسننين، الذين يمنحون النادي فرصة لتحقيق بطولة مراحل الناشئين".

"حالفني التوفيق في الانضمام لفريق نادي الشمس القريب من منزلي، في ذلك الوقت كنت مهتما بالدراسة فكان اللعب للشمس خيارا جيدا، وبعدها انتقلت للنصر الموجود أيضا في حي مصر الجديدة".

"في قطاع الناشئين تدربت مع علاء التتش، أعتبره أبي الروحي وصاحب فضل كبير علي، لعبت عامين في الناشئين قبل أن يتم تصعيدي للفريق الأول الذي كان يلعب في الدرجة الثانية، التي لحسن الحظ، كانت مذاعة في ذلك الموسم".

أحد المدربين الذين يدين حمدي بالفضل لهم هو سيد عيد، الذي أجرى تبديلا كان السبب في تسليط ضوء ربما ضئيل عليه للمرة الأولى.

في ذلك الموسم 2016/2017، صعد عيد صاحب الـ20 عاما لقائمة تضم 4 مهاجمين هم محمد حسن "ميدو"، ومحمد سعيد، ومحمد دسوقي، وأحمد سيكا. بشكل طبيعي كان حمدي الخيار الخامس لسيد عيد.

بداية سيئة للنصر في 5 جولات، وقبل الجولة السابعة تعرض ميدو ودسوقي للإصابة، ليشارك حمدي بديلا ويسجل في شباك منتخب السويس في مباراة مذاعة تلفزيونيا.

استمر مروان مع الفريق الأول وساهم في صعوده للممتاز، وعن تلك الفترة قال سيد عيد لـFilGoal.com: "مروان من إنتاج قطاع الناشئين، لفت نظري بسبب قوته الجسدية والطول. ذلك ساعده على حجز مكان أساسي وكان عند حسن ظني بأهدافه التي ساعدتنا على حسم التأهل المبكر".

بعد صعود النصر، طلب إيهاب جلال التعاقد مع مروان حمدي في مصر للمقاصة.

"سيد عيد طلب مني البقاء، ولكنني كنت أريد خوض تجربة التدرب مع إيهاب جلال. انضممت للمقاصة بالفعل ولكنني تعرضت لإصابة، عندما عدت منها كان إيهاب جلال قد رحل وحل محله مؤمن سليمان، لم يستمر طويلا وحل محله عماد سليمان".

"للحقيقة، لم يكن عماد سليمان مقتنعا بي، لكنه منحني الفرصة ضد الاتحاد السكندري والداخلية وسجلت في المباراتين، لكن النتائج لم تساعده ورحل. قبل أن تبدأ أصعب فتراتي مع طلعت يوسف".

"لم يكن المدرب المخضرم مقتنعا بي، ولم يوافق على رحيلي حتى. حتى مع إصابة جون أنتوي لم يمنحني الفرصة، وكان يجلب لاعبا من وسط الملعب للعب كمهاجم. كانت فترة صعبة".

"مع نهاية الموسم الماضي طلب مني مسؤولي المقاصة البقاء خاصة أن أحمد حسام (ميدو) يحب اللاعبين الصغار، ولكنني صممت على الرحيل".

"علمت أن تاكيس جونياس مدرب دجلة شاهد ملخصا لي واقتنع بي، وطلب ضمي وأحمد الله على هذه الخطوة".

"دعوني أقول لكم إن جونياس مدرب عظيم، تفكيره عال جدا، وكذلك جهازه المعاون، والنادي لديه إدارة محترمة للغاية".

"جونياس غير من طريقة أدائي، كنت ألعب في الصندوق ولكنه الآن يطلب مني المشاركة في بناء اللعب، أشكره على ظهوري بهذا الشكل مع صبره علي بعد ظهوري بشكل عادي في أول مباراتين".

مكان وموعد معسكر الأهلي

وردة يثير الجدل في اليونان

ماركا تفجر قضية "خصوصية المرضى" في إسبانيا

تقييم صلاح أمام توتنام "ليس الأفضل"

ضياء السيد: كنت أتمنى ضم هذا الثنائي لمنتخب مصر

التعليقات
قد ينال إعجابك