بالفيديو – يوم تاريخي في طهران.. إيران تكتسح كمبوديا 14-0 في حضور السيدات بعد غياب 40 عاما

الخميس، 10 أكتوبر 2019 - 18:26

كتب : أحمد العريان

مشجعات إيران في المدرجات أمام كبوديا لأول مرة منذ 40 عاما

مباراة في تصفيات كأس العالم انتهت 14-0، رغم ذلك اخترنا المدرجات صورة لتقريرها. والسبب أن عودة السيدات لدخول مدرجات استاد آزادي هو الأهم في الخبر من فوز إيران على كمبوديا.

فاز منتخب إيران على ضيفه كمبوديا بنتيجة 14-0 على استاد آزادي، ضمن مباريات الجولة الثانية من الدور الأول لتصفيات كأس العالم بقارة آسيا.

مسجلو الأهداف

ساردار أزمون سجل ثلاثة أهداف لإيران، فيما سجل كريم أناساريفارد أربعة أهداف. مهدي طارمي سجل هدفين ومثله محمد محبي، واكتفى كل من أحمد نور الله وحسين كانعازيندجان ومهدراد محمدي بهدف لكل منهم.

ليس الفوز الأكبر

الفوز ليس الأكبر في تاريخ منتخب إيران. فقد سبق لهم الفوز من قبل على جوام بنتيجة 19-0 عام 2000، وهي النتيجة الأكبر في تاريخ منتخب إيران.

التاريخ في المدرجات

المباراة كانت تاريخية، ليس بسبب نتيجتها الكبيرة، وإنما للسماح بحضور السيدات الإيرانيات في المدرجات لأول مرة منذ 40 عاما.

السلطات الإيرانية خصصت 3،500 مقعد في المدرجات للسيدات من أصل 78،000 مقعد، بنسبة 5% من سعة الملعب. وقد بيعت تذاكر السيدات كلها خلال ساعات من طرحها للسوق.

Image

الأمن الإيراني خصص مداخل خاصة للسيدات إلى الملعب، بجانب دورات مياه ومدرجات منفصلة بطبيعة الحال.

Image

أصل القصة

وبذلك عادت السيدات الإيرانيات للمدرجات لأول مرة منذ 40 عاما.

منذ الثورة الإيرانية في عام 1979 وقد صدر قرار بمنع السيدات من حضور مباريات كرة القدم في الملاعب، واستمر القرار 40 عاما حتى انتهى اليوم أمام كمبوديا.

حسن كريمي المدير التنفيذي لتطوير وصيانة الأماكن الرياضية الإيرانية قال في تصريحات خلال الأيام السابقة "السيدان الإيرانيات كان مسموح لهن حضور مباريات كرة الطائرة وكرة السلة، بعكس كرة القدم الذي كان يمنع القانون حضورهن فيها".

من جهة أخرى، قال مسعود سلطاني فار وزير الرياضة الإيراني في تصريحات سابقة "الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤيد رفع الحظر لكنه لم يتمكن من فرض إرادته على رغبات رجال الدين الأقوياء، والذين يعتقدون أن جو الملعب لا يناسب السيدات".

قصة فاصلة

إعادة فتح ملف حضور السيدات الإيرانيات لم يكن وليد اجتماع أو فكرة شخص بمفرده، فقد كانت السيدة سحر خدياري التي قررت اختراق حاجز الصمت.

سحر خدياري سيدة إيرانية ارتدت ملابس الرجال في محاولة لحضور مباراة فريق استقلال طهران فريقها المفضل، لكن أمن الملعب ألقى القبض عليها.

Image

السلطات الإيرانية وجهت تهمة ارتكاب خطيئة علنية، وعدم ارتداء الحجاب لسحر، وقد أفرج عنها مؤقتا لحين محاكمتها.

وأثناء محاكمتها، اختارت سحر إنهاء حياتها بإضرام النار في جسدها بعدما واجهت حكما بالحبس لستة أشهر حسب صحيفة "ذا جارديان" البريطانية.

قضية سحر خدياري أثارت اهتمام العالم بأثره، وأطلقت عليها وسائل الإعلام "الفتاة الزرقاء" نسبة لألوان قميص فريقها المفضل "استقلال طهران".

الاتحاد الدولي لكرة القدم أرسل وفدا رسميا إلى طهران على خلفية تلك القضية، وطالب بالسماح للسيدات لحضور المباريات.

الفيفا هددت بأن حظر فئات معينة من حضور مباريات كرة القدم، يهدد إيران بالاستبعاد من تصفيات كأس العالم 2022.

وبناء على ذلك، قررت إيران مراجعة القرار، حتى جاء اليوم التاريخي اليوم في العاشر من أكتوبر لعام 2019، إذ عادت السيدات الإيرانيات لحضور مباريات كرة القدم.

اقرأ أيضا

الجانب الآخر من كرة القدم – الاعتزال

حوار في الجول – نجم ميلان السابق يتحدث عن مشكلة مواهب إيطاليا وتدريب أشباح ساكي

جينيراسيون فوت لـ في الجول: سنلعب مباراة الزمالك.. أبلغنا كاف بذلك

رحلة الإمارات توضح مدى جاهزية صلاح للقاء يونايتد.. وبرنامج خاص من ليفربول

فايلر تعليقا على قرعة دوري الأبطال: الحديث عن إفريقيا سابق لأوانه نركز في الدوري

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك