4 أشياء تعلمناها من مواجهة يوفنتوس وأتليتكو.. إيقاف رونالدو جيد ولكن ماذا بعد؟

الخميس، 19 سبتمبر 2019 - 13:55

كتب : إسلام مجدي

يوفنتوس - أتليتكو مدريد

قد يكون أتليتكو مدريد تمكن من إيقاف كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، لكنه دفع الثمن في النهاية باستقبال هدفين في مواجهة انتهت بنتيجة عادلة للطرفين.

يوفنتوس عانى كثيرا في الكرات العرضية منذ بداية المباراة وبدا واضحا لكتيبة دييجو سيميوني أن الكرات الثابتة قد تكون طريقا لشباك يوفنتوس.

FilGoal.com يرصد لكم أبرز 5 نقاط ظهرت خلال مواجهة الفريقين بالجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

أوقفت رونالدو وماذا بعد؟

لنراجع أولا هذا الموقف، 4 لاعبين من أتليتكو في هجمة مرتدة ليوفنتوس يراقبون رونالدو، ورغم الكثافة العددية فكل التركيز كان مع البرتغالي داخل منطقة الجزاء.

بعد ذلك يتسلم خوان كوادرادو الكرة بكل أريحية ويسدد نظرا لأن الكل اعتقد أن يوفنتوس يبني هجماته بناء على تحركات رونالدو فقط.

خلال الشوط الأول كان رونالدو يضطر كثيرا للابتعاد عن منطقة الجزاء لسحب دفاعات أتليتكو وتشكيل الخطورة، حتى أنه سدد على مرمى أوبلاك في الشوط الأول، وكاد أن يحسم نتيجة اللقاء في الشوط الثاني بعدما راوغ لاعبو الروخيبلانكوس.

رونالدو سدد على المرمى 3 تسديدات منها اثنين على المرمى مثل بلايز ماتويدي تماما. وقام بـ4 مراوغات ناجحة، لكن في كل مرة كان يقوم بسحب دفاعات أتليتكو أو شغلهم بعيدا عن منطقة الجزاء كان يوفنتوس يقترب أكثر من المرمى، وفي حالتين سجل.

قال خيمينيز قبل المباراة: "لكي تصل الكرة إلى رونالدو، فإنها تمر عبر لاعبين آخرين، إن منحت له نصف فرصة سيسجل، علينا أن نحد من خطورته".

وأضاف "الشيء الأهم أن نلعب جيدا في كل خطوطنا".

لكن الروخيبلانكوس اهتم أكثر بإيقاف البرتغالي عن يوفنتوس ودفع الثمن.

الكرات الثابتة أزمة في يوفنتوس

حصل أتليتكو على ركنية في بداية الشوط الأول في الدقيقة الـ10، وتمركز لاعبي يوفنتوس في منطقة الجزاء كان يعتمد على الكثافة، أي أن هناك عدد كبير من اللاعبين لكن أتليتكو أخطر وأفضل في كل شيء، وكاد خوسيه خيمينيز أن يسجل من رأسية.

الأمر تكرر في الهدف الأول لأتليتكو، والهدف الثاني، في كل مرة كان دفاع يوفنتوس أكثر عددا لكنه أقل تركيزا وفاعلية.

أفضل 5 لاعبين فازوا بالكرات الهوائية خلال المباراة كان خوسيه خيمينيز بـ6 مرات وستيفان سافيتش بـ4 مرات، قلبا دفاع أتليتكو، كلاهما فاز بمجموع 10 مرات، مقابل أكثر لاعب في يوفنتوس كان دانيلو بـ3 وأليكس ساندرو 2 وماتيس دي ليخت بمرتين، بمجموع 7 مرات.

فاز أتليتكو في المجمل بـ16 كرة مقابل 9 ليوفنتوس.

مرتدات يوفنتوس وضغط أتليتكو العالي

قد يبدو الأمر غريبا، لأن أتليتكو اشتهر بالتكتل الدفاعي طيلة الوقت مع مدربه دييجو سيميوني، في حين أن ماوريسيو ساري يعتمد على طريقة وصفت باسمه ويصفها المتابعون بالممتعة.

لا شك أن المواجهة كانت ممتعة ورائعة بين الطرفين، واثنين من أفضل المدربين حاليا في الساحة، إلا أن يوفنتوس عمد في هجماته خاصة التي شكلت خطورة كبيرة على رهانين.

الأول، تم شرحه وهو انشغال أتليتكو كليا بالدفاع ضد كريستيانو رونالدو وحرمانه من التسجيل، البرتغالي نفسه كان يبتعد عن منطقة الجزاء لفتح ثغرات في الدفاع، والثاني هو ضعف ارتداد الفريق الإسباني نظرا لطريقة ضغطه.

لذا لننظر هنا

رغم أن هذه الهجمة تبدو أخطر في وجود رونالدو، إلا أن جونزالو إيجوايين كانت له فرصة تهديفية وأهدرها دون أن يمرر للبرتغالي، ثم كانت هناك متابعة لبلايز ماتويدي الذي فضل التسديد بدوره عن التمرير إلى رونالدو، في الحالتين، يوفنتوس كان يجد المساحة في كل مرة أتليتكو يركز على رونالدو. وكرة الهدف الأول تحديدا تشرح ذلك.

وهنا رونالدو يبتعد عن منطقة الجزاء ويسدد من بعيد.

على ماذا راهن أتليتكو؟ لا شك أن الكرات العرضية هي نقطة قوة كبيرة للغاية لكتيبة دييجو سيميوني منذ توليه تدريب الفريق، لكن أيضا قدرته على اختراق يوفنتوس من الأطراف كانت رهانه الأكبر، خيمينيز أهدر فرصة تهديفية كان من الممكن أن تحول مسار النتيجة بعض الشيء.

تلك الكرة لم تكن عرضية عالية لكنها تمريرة أرضية وصلت للمدافع الأوروجوياني الذي سدد أمام المرمى وعلى حافة منطقة الست ياردة لكن بالأعلى في المدرجات.

يوفنتوس سدد على مرمى أتليتكو 6 مرات من أصل 11، في المقابل أتليتكو سدد 8 من أصل 19.

لنصفق سويا إلى كيران تريبيير

المدافع الدولي الإنجليزي مرر 7 تمريرات حاسمة وفاز بكرة عالية ولمس الكرة 96 مرة، ثاني أكثر لاعب لمسا لها بعد أليكس ساندرو الذي لمسها 98.

وقام بتشتيت الكرة 3 مرات واعترضها مرتين وتصدى لتسديدة مرة، بجانب إرساله لـ11 كرة عرضية منها 5 صحيحة.

اقرأ أيضا:

بيراميدز.. وهز الهرم

أحمد حجازي: عدت من الإصابة أسرع مما توقعنا

جوتي: ريال مدريد لم ينافس سان جيرمان رغم غياب نجومه الـ3

تصنيف الفيفا - مصر في موقعها.. وكوسوفو في أعلى مرتبة بتاريخها

المصري يكشف لـ في الجول تفاصيل الاجتماع مع إيهاب جلال

برنامج الأهلي للسوبر – تدريب وحيد قبل السفر لبرج العرب.. وفرصة أخيرة لأزارو

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك