كتاب أوين يسبب جدلا كبيرا مع شيرار لإهانة جماهير نيوكاسل

الثلاثاء، 03 سبتمبر 2019 - 14:26

كتب : FilGoal

مايكل أوين وألان شيرار

دخل مايكل أوين وألان شيرار أساطير الكرة الإنجليزية واثنين من أبرز المهاجمين في تاريخ إنجلترا، في جدال كبير بسبب جزء من كتاب الأول نقلته صحيفة "ميرور" البريطانية وأهان فيه جماهير نيوكاسل الفريق الذي لعب له الثنائي.

مايكل أوين كتب: "لم تعلم الجماهير أي شيء عما دار في الكواليس خلال فترتي مع نيوكاسل، وعلاقتي تلفت تماما معهم لأسوأ ما يكون ولم يكن من الممكن إصلاحها خاصة حينما أصبت ضد واتفورد".

وتابع النجم الإنجليزي: "لا يمكنني أن أنكر أن أفعالهم غيرت الكثير من الأشياء بالنسبة لي، لم يعد بإمكاني أن أحاول أن أتواصل معهم، كنت أفكر بطريقة مختلفة، وقلت لنفسي لست بحاجة لشرح أو الدفاع عن نفسي لـ****** من جماهير نيوكاسل".

تلك الكلمات دفعت ألان شيرار أيقونة الهجوم الإنجليزية ونجم نيوكاسل السابق للدفاع عن فريقه وجماهيره ليكتب عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "نعم يا مايكل، كلنا فكرنا مثلك أيضا، خاصة وإن كان الراتب 120 ألف جنيها إسترليني في الأسبوع".

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، ليرد أوين عبر حسابه: "لست واثقا إن كنت يا شيرار وفيا لنادي نيوكاسل كما تقول، أتذكر جيدا أنك كنت على بعد خطوات قليلة للغاية من الانضمام إلى ليفربول، وذلك بعدما قام سير بوبي روبسون بوضعك على مقاعد البدلاء، حاولت كل شيء للرحيل".

وعلى ما يبدو أنه يوم شجار أيقونات هجوم إنجلترا، دخل جاري لينكر على الخط وسخر من أوين وهو يضحك على ما كتبه شيرار.

ثم كتب أوين: "كتابي الجديد تصدر العنواين صباح اليوم، لكنهم بحاجة لوضعها ضمن سياقها، استمريت لأعوام كثيرا وأنا أنتقد للكثير من الأشياء، لكن هناك جانبين دائما لأي قصة، حينما تقرأ الكتاب ستتخذ قرارك".

لكن أوين لم يكن قد رأى بعد ما فعله لينكر، ليقرر أخيرا الرد عليه :"هل أنت متفاجئ أنه قام برد ضئيل للغاية على إجابة صادقة مني لكي تقوم بسخرية رخيصة تجاهي؟ اللاعبون السابقون الذين تحدثت معهم لم يفعلوا ذلك".

هل يمكن أن يصمت جاري لينكر على هذا؟ بالطبع لا، فكتب :"يبدو أن هناك بعض التاريخ في القصة؟ أحبكم أنتم الاثنين لذا لا أريد أن أختار أي جانب هنا. استبعدوني من أي شجار.

فيما رد أوين: "أحسنت القول".

ماذا حدث؟

أصدر مايكل أوين كتابا جديدا عن مسيرته وقصة حياته ونشرت صحيفة "ميرور" البريطانية وFilGoal.com ينقل لكم كل ما ورد بذلك الفصل خلال السطور التالية.

"انتقالي إلى نيوكاسل كان شيئا ندمت عليه، كان يجب أن أتبع حدسي من البداية، لم أرغب في الانضمام له وقلبي كان متجه نحو العودة إلى ليفربول".

"جرامي سونيس مدرب نيوكاسل اتصل بي بكثافة كل أسبوعين لمدة عام حينما كنت في إسبانيا ولا أنكر أنني أحببت ذلك الاهتمام".

"على مدار العام، كان يتصل بي ويقول لي أشياء، مثل مايكل رأيتك لم تبدأ هذا الأسبوع كأساسي، هل تفكر في العودة والانضمام إلى نيوكاسل؟".

"بدلا من أن أقول بشكل واضح إنني لو عدت إلى إنجلترا سأنضم فقط إلى ليفربول وهو ما شعرت به، أعتقد أنني قلت إنني ساعود إلى الدوري الإنجليزي الممتاز وأنظر إلى خياراتي حينما يكون الوقت صحيحا".

"إن كان لدي أي شيء أندم عليه في مسيرتي، سيكون تلك الجملة التي قلتها في ذلك الوقت، لأنها أكبر غلطة".

"بداية من موسم 2005-2006 رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز قال إن نيوكاسل تقدم بعرض بما يقدر بـ16 مليون جنيه إسترليني، إن كنت ترغب في الانضمام لهم، يمكنك أن تفعل إن أردت البقاء فاستمر معنا".

"لكنني أردت العودة إلى ليفربول وأخبرته بذلك، وقال لي إن هذا غير ممكن إن لم يصلني عرضا مماثل منهم".

"في ذلك الوقت كانت تلك الجملة منه بمثابة الخنجر في قلبي، كان أمامي خياران، ولم أرغب في أي منهما".

"ليفربول لم يتمكن من تقديم عرض مماثل لنيوكاسل، ومن وجهة نظر في مسيرتي، لم يكن هناك أي شك أن الانضمام إلى نادي في الشمال الشرقي هي خطوة للخلف".

"وهذا الرأي قد يبدو بغيضا لجماهير نيوكاسل".

"تم الاتفاق على قيمة انتقالي، في تلك الأثناء أراد نيوكاسل أن يرسل فريدي شيبهيرد رئيس النادي والمدير التنفيذي إلي شخصيا في منزلي للتوقيع على العقد، كل شيء تحرك بسرعة".

"شعرت وكأنني لا أرغب في ذلك، لو كنت أفكر حيال المال فقط، نيوكاسل قدم كل شيء، هذا أمر لا يقبل الجدل، قدم لي النادي 120 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع".

"حينما وصلوا إلى منزلي كنت قد استسلمت للأمر الواقع، لا أعتقد أن أي مشجع لنيوكاسل يرغب في سماع تلك الكلمات، لكن هذا الكتاب حول الحقيقة الصادقة".

"هذا ما يجب أن أقوله، لم يكن الأمر حول نيوكاسل بشكل شخصي، كنت أبحث عن أي سبب لكيلا أوقع مع أي نادي ليس ليفربول".

"الغريب في الأمر أنني حينما وصلت نيوكاسل لأول مرة، الجميع كان يتحدث حول الرقم الكبير الذي دفعه النادي، والجماهير العاشقة تشوقت لرؤية تلك الصفقة التي كلفت النادي رقما كبيرا".

"بعد توقيعي بيوم طار بي النادي لتحية 20 ألف مشجعا سعيدا في ملعب سانت جيمس بارك وشعرت وقتها وكأنني بطل".

"لم تعلم الجماهير أي شيء عن حياتي في الكواليس، أو ما يحدث في وقتي في النادي، لكن علاقتي بهم تم إتلافها تماما بعد إصابتي في مباراة واتفورد".

"حينما وصلت المنزل، كنت أشاهد برنامج Match of the Day، لكي أشاهد المباراة وسمعت جماهير نيوكاسل، جماهير فريقي تغني (يا لها من مضيعة للأموال) وأنا خارج على نقالة".

"لا يمكنني أن أنكر أن أفعالهم في ذلك اليوم غيرت الكثير من الأشياء بالنسبة لي، لم أعد أحاول حتى أن أقدم نفسي للجماهير وأتفاعل معهم، بدلا عن هذا فكرت بطريقة مختلفة، لست بحاجة لشرح نفسي أو تقديمي لـ***** من جماهير نيوكاسل".

"ولدي ذاكرة كبيرة، كانت هناك بعض الأوقات الجيدة في سانت جيمس بارك، لكن علاقتي قد تلفت للأبد مع الجماهير منذ ذلك اليوم، انتهى الحب في ذلك اليوم".

"فريدي شيبهيرد قال إنه قد يحمل مايكل أوين بنفسه إلى ملعب أنفيلد، وكان مشجعا كبيرا للنادي بدوره، فريدي كان يفعل ما ترغب الجماهير في فعله طيلة الوقت، أن يعتقدوا أن ناديهم أكبر بنسبة 10% وأنه أفضل بـ10% مما هو عليه".

"ذلك الخداع الأعمى عادة حقيقية في نيوكاسل، وهو أقرب ما توصلت إليه، نادي كبير لكن ذلك يعني أنه نادي لديه الكثير من المشجعين وملعب كبير فقط".

"تاريخيا ليسوا كبارا في الملعب، في الحقيقة العكس، ولم يفوزوا بالكثير مؤخرا أيضا".

مايكل أوين انضم في صيف 2005 إلى نيوكاسل قادما من ريال مدريد، واستمر مع النادي حتى صيف 2009، ولعب بقميصه في 79 مباراة سجل خلالها 30 هدفا وصنع هدفا، قبل أن يرحل مجانا إلى مانشستر يونايتد.

أوين تعرض للإصابة كثيرا خلال مسيرته مع نيوكاسل، وخلال مواجهة واتفورد في موسم 2006-2007 تعرض للإصابة في الدقيقة 67 وشارك ألان أوبرين بدلا منه، وأبدت الجماهير وقتها غضبها منه، حتى أنه غاب عن فريقه خلال ذلك الموسم تحديدا في 305 يوما ما يقرب من 54 مباراة، وفي المواسم التالية غاب ما يقرب من 172 يوما.

طالع أيضا

حصاد الميركاتو.. تنوع برشلونة

علاء نبيل يرشح حسام حسن لقيادة مصر

الدوري التركي.. ملتقى نجوم الصف الثاني في أوروبا

نهائي كأس مصر 2019 الأول بين مدربين أجنبيين منذ 12 عاما

رئيس الزمالك يرد على عبد الحفيظ

الحاج ضيوف ينصح صلاح بمغادرة ليفربول

التعليقات
قد ينال إعجابك