4 ملامح من ظهور كونتي الأول مع إنتر.. قذائف مدفعية واحتفال حتى منتصف الليل

الإثنين، 26 أغسطس 2019 - 23:32

كتب : FilGoal

إنتر ميلان

المواسم الماضية في إيطاليا جعلت من الجنون ترشيح فائز بلقب الدوري غير يوفنتوس، هذا قد يتغيّر الآن في وجود أنطونيو كونتي على مقاعد بدلاء إنتر ميلان.

إنتر استهل مبارياته في الدوري الإيطالي بانتصار عريض على ضيفه ليتشي في ملعب جوزيبي مياتزا.

أداء مبهر للنيراتزوري وشخصية واضحة وإعصار هجومي.

FilGoal.com يرصد 4 ملامح من ليلة كونتي السعيدة الأولى مع إنتر.

مدفعية السحالي

لا نحتاج إلى التلصص على الحصص التدريبية التي قاد كونتي فيها لاعبو خلال فترة الإعداد، حتى ندرك حقيقة مؤكدة: لقد تدربوا كثيرا على التسديد.

لاعبو إنتر أطلقوا التسديدات الصاروخية على مرمى ليتشي كلما سنحت الفرصة، وبكثير من الدقة في أغلب الأحيان حتى لو لم تصب كراتهم الشباك.

إجمالي تسديدات النيراتزوري وصل إلى 24 كرة، 11 منها جاءت من خارج منطقة الجزاء.

من ضمن 11 لاعبا بدأوا اللقاء في صفوف إنتر، سدد 8 لاعبين على مرمى ليتشي، أي الفريق بأكمله باستثناء سمير هاندانوفيتش حارس المرمى، وثنائي الدفاع: أليساندرو دامبروزيو، وميلان شكريناير.

لاوتارو مارتينيز وحده سدد على مرمى ليتشي 8 مرات، وستيفانو سينسي المزعج سدد 5 مرات.

وبالطبع جاء أجمل أهداف اللقاء، وربما أحد أفضل أهداف الموسم الذي انطلق لتوه، من تسديدة بعيدة المدى بواسطة أنطونيو كاندريفا.

أظهرة متحررة

واحدة من المميزات الأزلية لـ كونتي، أنه قادر على تحويل ظهير متوسط المستوى، إلى جناح لا يُضاهى.

في تشيلسي، قضى فيكتور موسيس موسما ذهبيا تحت قيادته فقط بتوظيف جيد من المدرب الإيطالي، وبرز اسم ماركوس ألونسو أكثر من أي وقت آخر.

في مواجهة ليتشي، عاد ظهر الغاني كوادو أسامواه نشيطا للغاية من الجهة اليسرى.

كاندريفا وأسامواه تقدما بشكل متكرر مستفيدان من التأمين خلفهما بثلاثة قلوب دفاع كما يحب كونتي.

الثنائي الذي مَط عرض الملعب في أغلب هجمات إنتر، أعطى الكثير من الحلول الإضافية للاعبي العمق أمام دفاع مشتت من ليتشي بين عدة خيارات يحتاجون إلى الدفاع أماما.

لوكاكو "غير المهمش"

"لقد كان مهمشا في مانشستر يونايتد".. هكذا كان وصف أنطونيو كونتي للاعبه روميلو لوكاكو قبل يوم واحد من الظهور الرسمي الأول لكليهما رفقة إنتر.

في مواجهة ليتشي، بدا لوكاكو متحررا ويلعب دون ضغوط، يجوب الملعب ويتعاون مع لاوتارو مارتينيز.

كونتي لا يبدو في حيرة من أمره في الاختيار بين الثنائي الهجومي، إذ لا يمانع الدفع بهما سويا والاستفادة بسيل من الفرص والتسديدات على المرمى.

لوكاكو سجل هدفا من ماركته الخاصة، استغل كرة مرتدة من حارس المرمى، وتابعها في المرمى الذي كانت شباكه هي أول ما يهزه المهاجم البلجيكي في إيطاليا.

شخصية البطل

مبكر للغاية بالطبع، فـ 37 مباراة متبقية يمكن أن تُبرز صورة مختلفة تماما عن تلك الذي أظهرها إنتر أمام منافس في المتناول يُدعى ليتشي.

لكن إنتر ظهر بشخصية انتصارية في مواجهته الرسمية الأولى تحت قيادة أنطونيو كونتي الفائز بالدوري الإيطالي 3 مرات، وبالدوري الإنجليزي مرة واحدة.

الملعب امتلأ بالجماهير التي شاهدت الفريق المفترض أن ينهي هيمنة يوفنتوس الطويلة، تلك الهيمنة التي بدأها الرجل نفسه الجالس على دكة بدلاء إنتر.

ربما ما يمكن أن يلخص شخصية كونتي، والتأثير الذي هو قادر على وضعه في أنفس لاعبيه، أنه انتقد تراجع فريقه بعد تسجيل هدفين في حديثه بعد اللقاء.

"إنها المباراة الأولى، يمكننا الاحتفال حتى منتصف الليل، لكن بدءا من الساعة 00:01، سنبدأ التفكير في مباراة كالياري".

_كونتي

اقرأ أيضا:

بالفيديو – أمام حضور مصري مكثف.. الاتحاد السكندري يعود بانتصار مهم من الكويت

مدربه: حجازي مازال يحتاج 5 أسابيع للتعافي.. شخص عظيم يبكي لكي يعود قريبا

3 نصائح لـ تريزيجيه.. ما قاله لامبارد الأب وجيجز "المُعدَل" وطريقة التسديد

أس: شرط واحد من باريس سان جيرمان للتفاوض مع ريال مدريد على رحيل نيمار

حصاد الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي.. تألق صلاح ولاعب يخطف الأضواء بعيدا عن الكبار

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك