ملاعب إفريقيا - استاد الإسكندرية.. بوابة رومانية عريقة نحو مباريات كرة القدم

الإثنين، 17 يونيو 2019 - 18:18

كتب : زكي السعيد

استاد الأسكندرية

على بُعد 10 سنوات فقط من إتمامه 100 عام من الوجود، يستقبل استاد الإسكندرية منافسات كأس الأمم الإفريقية 2019.

الاستاد الأعرق في مصر وقارة إفريقيا، إذ يرجع تأسيسه إلى عام 1929، يدخل ضمن 6 ملاعب جاهزة لاستضافة النسخة 32 من المسابقة القارية.

تم افتتاحه بمباراة بين الاتحاد السكندري ونادي القاهرة، حضرها الملك فؤاد شخصيا، ويسع حاليا 20 ألف مشجع.

وهو الملعب الرسمي حاليا لأهم أندية الإسكندرية: الاتحاد، والأوليمبي، وسموحة.

لا يبتعد كثيرا عن المسرح الروماني في كوم الدكة، ويكتسب طابعا أثريا مبهرا.

فمحيط الاستاد يضم جزءا من سور الإسكندرية القديم الذي دشنه الإسكندر الأكبر وانتهى العمل فيه بعصر البطالمة، قبل أن يتم توسيعه وتحسينه خلال العصور الإسلامية.

تصميم استاد الإسكندرية نفسه يدعو للانبهار، فبوابته الرئيسية تشبه في تصميمها أقواس النصر الرومانية، مدعومة بعواميد على الطراز الإغريقي.

الاستاد تم تجهيزه لاستضافة كأس الأمم الإفريقية 2019، كما تم تطوير حديقة الإسعاف التي يطل عليها الملعب وجعلها متنزها مُبهجا لمرتاديها.

ليس غريبا على أمم إفريقيا

استضافت مصر كأس الأمم الإفريقية 4 مرات سابقة، كان استاد الإسكندرية حاضرها في 3 منها.

البداية باستضافة مباراتين في نسخة 1974، ثم احتضان 7 مباريات في نسخة 1986، وأخيرا استقبال مباراة واحدة في نسخة 2006.

رغم ذلك، لم يسبق لمصر أن لعبت في استاد الإسكندرية أبدا طوال هذه النسخ القارية، ولا تمتلك فرصة كبيرة في الظهور عليه بنسخة 2019، إذ يتوجب عليها التأهل من بوابة المركز الثالث، وهو وضع لا ننتظره من المنتخب المصري بالطبع.

استاد الإسكندرية استضاف أيضا 8 مباريات لمسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الإفريقية 1991.

وكان شاهدا على انفجار رونالدينيو في كأس العالم للناشئين 1997، بطولة استضاف خلالها 7 مباريات.

هذا الظهور العالمي ليس الوحيد من نوعه لاستاد الإسكندرية، بل استضاف أيضا 6 مباريات في كأس العالم للشباب 2009.

لم يلعب دور البطولة في 2006 واكتفى بظهور شرفي في مباراة جنوب إفريقيا وزامبيا بالجولة الثالثة لدور المجموعات، تاركا السيطرة مؤقتا على عروس البحر الأبيض المتوسط لاستاد المكس.

لكن استاد الإسكندرية يعود مجددا في نسخة 2019، بعد 13 عاما، ليصير الملعب الرئيسي لثاني أهم المدن المصرية.

أمم إفريقيا 2019

يعد استاد الإسكندرية الملعب الرئيسي لمباريات المجموعة الثانية التي تضم: نيجيريا، وغينيا، ومدغشقر، وبوروندي؛ باستقباله 5 مباريات من أصل 6 ستُلعَب فيها.

ويختتم استاد الإسكندرية رحلته مع البطولة سريعا في دور الـ16، باستضافة مباراتين إضافيتين، ليصل مجموع المباريات التي من المقرر استضافته لها إلى 7.

المباريات التي يستقبلها استاد الإسكندرية في مصر 2019:

22 يونيو: نيجيريا وبوروندي (السابعة مساءً)

22 يونيو: غينيا ومدغشقر (العاشرة مساءً)

26 يونيو: نيجيريا وغينيا (الرابعة والنصف مساءً)

27 يونيو: مدغشقر وبوروندي (الرابعة والنصف مساءً)

30 يونيو: مدغشقر ونيجيريا (السادسة مساءً)

6 يوليو: وصيف المجموعة الثانية أمام وصيف المجموعة السادسة (السابعة مساءً)

7 يوليو: متصدر المجموعة الثانية أمام ثالث المجموعة الأولى أو الثالثة أو الرابعة (السادسة مساءً)

موقع الملعب

يتواجد الملعب في حي محرم بك، ويقع على بُعد 800 متر فقط من محطة مصر للقطارات، ويمكن الوصول إليه سيرًا خلال 10 دقائق فقط.

اقرأ أيضا:

أيمن يونس لـ في الجول: أعتقد أن هذه ستكون اختيارات أجيرى أمام زيمبابوي.. وفرصة وليد سليمان

هل تتذكر مسجلي أهداف مصر في كأس إفريقيا 2008؟

فيديو في الجول - كيف تصل إلى ملاعب القاهرة في أمم إفريقيا

المقاولون العرب لـ في الجول: قررنا بيع طاهر لصاحب العرض الأعلى.. وحقيقة توقيعه للأهلي

كيف حرمت السياسة نيجيريا من السيطرة على إفريقيا في التسعينات

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك