بصيرة بيركامب.. حمار الأسبوع

الجمعة، 10 مايو 2019 - 13:28

كتب : مصطفى عصام

بيركامب

عندما يتقافز إلى الأذهان اسما مثل دينيس بيركامب، فإن الكثير من صيغ التفضيل تخطر على البال في الحال. الاقتراب من حدة الكمال في امتصاص الكرة، عبقرية التصرف، رؤى البصيرة في إدراك محيط الكرة وقدراته وعما يستطيع أن يفاجئ رواد الهايبري في فترته مع أرسنال.

اسم بيركامب حين يذكر في أي محادثة إلكترونية أو تغريدات ومنشورات على مواقع التواصل الإجتماعي، يدعمها بحدة مقاطع مثل تحديه ضد قوانين الفيزياء أمام نيوكاسل في عام 2002، أو حين أوقف الزمان لأقل من أجزاء الثانية وأخرج الكل خارج اللعبة بلمسته الحساسة أمام الأرجنتين في بطولة فرنسا 1998.

عروض قدمها دينيس بيركامب في فترته الذهبية مع أرسنال لا مثيل لها، لم يلعب مع أيان رايت وتييري هنري ونيكولاس أنيلكا فحسب، بل أكاد أجزم أن بيركامب كان يلعب مع المشجعين قبل اللاعبين.

أولئك الذين يحتلون أقصى مقاعد الرؤية في أي استاد، ومستوى نظرهم في الملعب الذي يرونه كبساط تتحرك عليه أحجار الشطرنج، دائما ما تكون بصيرتهم أعلى من لاعب الكرة الذي يتحرك بعين في مستوى أفقي ثابت لا رأسي.

وبصيرة بيركامب اتفقت مع هؤلاء ولبت رغباتهم في لعب الكرة بشكل مفاجئ في المساحة العمياء التي لا يراها أحد سواهم.. تجلى ذلك في عبقرية تمريرته إلى ليونبرج أمام يوفنتوس الذهبي 2001.

ومع ذلك، فإن مصطلح "حمار الأسبوع" لا يجب أن يربطه أحد مع الهولندي حين تصف أسوأ لاعب في الجولة بأي دوري، ولكن لفترة قصيرة خلال فترة كارثية استمرت لعامين مع إنتر في مسيرة محبطة بمنتصف التسعينيات، أصبحت الأمور سيئة للغاية.

حتى أن دار نشر لا ريبوبليكا الشهيرة في روما أعادت تسمية جائزة "حمار الأسبوع" لأسوأ لاعب في الجولة إلى "بيركامب ديلا أوستيامانا" (بيركامب الأسبوع بدلا من حمار الأسبوع). كيف يمكن اختزال لاعب من موهبته التي لا يرقى إليها الشك إلى أن يكون مجرد وصم ومحل تجريح وانتقاد؟

ما قبل الوصم.. حين كان بيركامب في أوج نضجه

في عام 1993 كان بيركامب مستعدًا لمغادرة أياكس، بعد أن تم ترقيته من فريق الشباب من قبل خبير اللعبة الأول يوهان كرويف بعام 1986.

كان يعتقد أن الوقت كان مناسبًا عند بلوغ الرابعة والعشرين من عمره بحثًا عن مراعي جديدة، وشعر بيركامب أنه كسر سقف طموحه داخل حدود اللعبة الهولندية خلال العطلة الشتوية لموسم 1992-1993 أن هذه ستكون سنته النهائية داخل دوري البلاد، مما يتيح لهم الوقت الكافي للعثور على بديل كرويف كما أسموه بهولندا.

كرويف عام 1986: "شخصا ما يمتلك قدما حساسة مثل بيركامب لن يرحموه في وجهته الجديدة بإيطاليا بل أنصحه أن يذهب إلى إسبانيا، نصحته تحديدا أن يصحبني إلى برشلونة منذ توليت قيادة الفريق عام 1988، سيكون درة تاجنا".

سرعان ما أدرك كرويف أنه مع الثلاثي الأجنبي بالبلوجرانا خريستو ستويشكوف، رونالد كومان ومايكل لاودروب بالنادي، لن يكون من حقه الحصول على خدمات بيركامب، وبالطبع الاستغناء على واحد من الثلاثي لأجل لاعب غير دولي عمره 24 عاما سيكون محل انتقاد من الإدارة والجماهير.

وسقطت نداءات مرشدة من الصحافة الهولندية على بيركامب لإثنائه عن خطوة الدوري الإيطالي القاسية على موهبة مثله، ولكن فيما يبدو أنها وقعت على آذان صماء، كان بيركامب يضع حذو عينيه على إيطاليا فحسب، وكان قد بدأ منذ أكثر من عام قبل اتمام الاتفاق في أخذ دروس إيطالية استعدادًا لهذه الخطوة.

في سيرته الذاتية "السكون والسرعة - Stillness and Speed" حكى بيركامب باقتضاب حول تعلق قلبه بإيطاليا فحسب:

"عيني لم تنظر سوى لإيطاليا فحسب لأنها كانت أفضل بلد كرة قدم في ذلك الوقت. إيطاليا وإيطاليا وإيطاليا.. كل ما كنت أفكر فيه. كان هناك الكثير من الأندية الإيطالية أبدت اهتماما بي إلا أنني اختتمت إلى اختيار بين يوفنتوس وإنتر".

"استبعدت ميلان من رغبتي في اختيار مساري الخاص، فكما لم أكن أرتاح إلى لقب "بديل كرويف" في أياكس، لم أكن أحب أن أقارن بالثلاثي الهولندي فان باستن، رود خوليت وفرانك ريكارد، كنت أفكر أنه يمكنني أن أذهب إلى الخيارات المريحة مثل ميلان أو برشلونة، أو يمكنني جعل مغامرتي الخاصة لها طعما خاصا، ففضلت إنتر عن يوفنتوس".

ولكن دون أن يعلم بيركامب، فقد دخل إيطاليا بوقت حساس للغاية كما وصفه الصحفي الشهير توماسو بيليزاري بجريدة كورييري ديلا سيلا، وقت أشعل فيه أريجو ساكي مع إيه سي ميلان حربا عقائدية بين مشجعي كرة القدم الإيطالية أشبه "بالحروب الدينية".

ففريق ميلان ببداية التسعينيات كان فريقا مستهلكا ومدججا بالنجوم ولكنه مغرم بالضجيج، فحظي حب السكان الإيطاليين ممن يسموون أنفسهم بالسكان الأصليين، واستحوذ على هوى المثقفين والصحفيين المتضامنين معه، على اعتبار ميلان ساكي بأنه الأمل في تغيير النظرة إلى هوية كرة القدم.

أثبتت فترة ساكي لمدة أربع سنوات في ميلان للمدربين الإيطاليين الذين فضلوا الأساليب الدفاعية على الجماليات، أنه كان من الممكن أن يكون فريقك ناجحًا أثناء لعب كرة القدم الجميلة، فكانت فترة ساكي تلك حربا على العقائد القديمة والتي تضامن فيها أغلب متابعي الكرة، وبالتالي انحسرت الأضواء عن بقية الفرق.

كان السؤال هو هل يجب على الفرق الإيطالية أن تسير في الطريق الذي اجتازه ميلان في خضم معتقداتهم أو التمسك بهويتهم الخاصة، فحتى وإن كان ذلك نهجا جديدا عليهم، فلديهم تراث من النتائج والجوائز القديمة التي تجعل الجماهير تصبر على تطبيق الهوية الجديدة وما يتبعه من تذبذب.

كان هذا المشهد من كرة القدم الإيطالية حيث كان بيركامب على وشك الوصول إلى قلعة إنتر.

في أوائل عام 1993، سافر مسؤولو إنتر إلى هولندا للقاء بيركامب لإقناعه بالانضمام إلى إنتر.

كان بيركامب المتلهف أيضاً لسماع خطط الفريق قبل وضع القلم على ورق التعاقد، قد وعده المسؤولين بأن تتغير فلسفة الفريق بحيث تتناسب إلى قدراته، فآمن بيركامب بأنه سيخوض حلما سيكون هو فتاه الأول، فوافق على الفور وفضله عن يوفنتوس رغم مفاوضات مسؤوليه الجادة.

في 16 فبراير 1993، أعلن بيليجريني رئيس النادي أنه وقع مع بيركامب وفيم يونك بمقابل 10.4 مليون جنيه إسترليني. كان ينظر إليه على أنه انقلاب كبير في تاريخ صفقات الأفاعي. سوف ينضمون بعد انتهاء الموسم الحالي.

سوّق بيليجريني إلى الصفقة بعنوان: "ضممنا بيركامب، أفضل رقم 10 في العالم".

فريق الأحلام الإيطالي يترنح قليلا.. فرصة أفضل رقم 10 في العالم

وتحت قيادة باجنولي لإنتر في المركز الثاني غير المتوقع في موسم 1992-1993 بتراجع أربع نقاط عن ميلان بقيادة فابيو كابيلو.

مع مشتريات مثل بيركامب ويونك، الثلاثي الهولندي في إيه سي ميلان أصبحوا جزءا من التاريخ فحسب بعد مغادرة رود خوليت إلى سامبدوريا، فرانك ريكارد إلى أياكس وفان باستن لا يزال في معركته المأساوية مع الإصابات.

وشعر الرئيس بيليجريني بأن رش القليل من السحر الهولندي مثل بيركامب ويونك من الممكن أن يحقق لقب لإنتر لأول مرة منذ عام 1989.

ولكن بذرت بذور موسم إنتر 1993-1994 البائس في وقت باكرمن الموسم. يدعي باجنولي أن الرئيس بيليجريني لم ينقل أي رسالة حول تغيير النظام وبدء المنافسة حول اللقب، وبدأ الموسم الجديد بأسلوب اللعب المتحفظ الذي لم يتغير عن السنوات السابقة.

أصبح بيركامب معزولاً على الفور في الملعب مع القليل من الدعم بواسطة لاعبي خط وسط إنتر. بيركامب كان معزولا وحده بكل مباراة أمام خمس مدافعين!

بدأ بيركامب الموسم بشكل غير مبال ولكنه كان يخطو خطوات كبيرة في كأس الاتحاد الأوروبي، بدا كأفضل لاعب في البطولة. وأحرز بما في ذلك ركلة مقصية رائعة ضد رابيد بوخارست في الجولة الأولى.

ولكن في مستنقع الـ Serie A الدفاعي، كان بيركامب وإنتر في تخبط بنظام تكتيكات المدرب الصارمة دفاعيا.

حتى صرح بيركامب في أحد المرات: "سأكون هناك وحدي أمام خمس مدافعين ودعنا نقول أن لاعبي خط الوسط سيحاولون أن ينضموا إلى الهجوم أيضا .. أنظر إلى الوراء وأنا أركض بالكرة ولا أزال أركض لوحدي منفردا ولاعبي خط الوسط الآخرين في أعماق قاعهم بالخلف! هناك مساحة كبيرة بيننا وهي مساحة ميتة!.. باجنولي يقتلني ويقتل الفريق".

تضاعفت المشكلة، بعيدا عن مصارعته على أرض الملعب، خارجه هو منطوٍ للغاية، وقد واجه صعوبة في دمج نفسه داخل غرفة الملابس. وذلك استرعى نجوم الفريق أمثال بيرجومي وفيري حيث كانا ينتقدان عدم رغبته في الاختلاط مع زملائه.

كان فيري أكثر حدة في انتقاد بيركامب فقال: "لقد وجدناه بارداً بدلاً من أن ينفعل معنا. حاول الجميع في الفريق، لكنه كان باردًا جدًا". أما بيرجومي فكان أكثر دبلوماسية حين قال إن "دينيس كان بإمكانه فعل المزيد للتكيف، ليصبح أكثر إيطاليًا كما حاول قبل إانضمامه بتعلم اللغة".

أصبحت شراكته في خط الهجوم مع الأوروجوياني سوسا، التي لم تكن تعمل على أرض الملعب، أكثر تعقيدا خارجه عندما وصف الأوروجوياي بيركامب بأنه "غريب ومتوحد لا يضحك ولا يتكلم".

إذا كانت السرعة المتفجرة في نقل الكرة بأقدام سوسا وأسلوب التخلص من المراوغة مناسبة تمامًا لخطة لعبة باجنولي، لم تكن تلك الرؤية السائدة لـ بيركامب كذلك الذي عرف عنه بالوقوف على الكرة والمراوغة ووضع تمريرة من أي مكان في الملعب توصلك إلى الشباك دون عناء.

كان سوسا عازفا منفردا لوحده مثل نشاز في مقطوعة بيركامب القديمة المعهودة، فكانا خير مثال للشراكة الفاشلة بالملعب.

أقيل باجنولي بعد خسارته 2-1 على أرضه أمام لاتسيو في فبراير 1994 وحل محله جيامبيرو ماريني الذي لم يحقق سوى الفوز مرتين في المباريات الإثني عشر المتبقية في الدوري، حيث تجنب الفريق الهبوط بفارق نقطة واحدة.

ومع ذلك فقد انتهى موسمهم بأقصى المجد أوروبيا حين تغلب إنتر على كازينسبورج سالزبورج بنهائي كأس الاتحاد الأوروبي مع إنهاء بيركامب هدفين في النهائي بل وهدافا للبطولة برصيد 8 أهداف.

إذا كان موسم بيركامب الأول في إنتر صعبًا، فقد كان الموسم الثاني، وفي النهاية الأخير له بالفريق أكثر صرامة.

تعاقد بيليجريني مع المدير الفني السابق لنادي نابولي أوتافيو بيانكي ، الذي قال بيركامب إنه أشار إلى علاقته مع دييجو مارادونا "حوالي عشر مرات كل ساعة كل يوم"، لدرجة أن بيركامب صار يشعر بأن أوتافيو لا يحترم لاعبيه الحاليين.

يتحدث بيركامب عن مشهد كان فيه بيانكي يسير مع مساعده للعب التنس بين جلسات التدريب. للوصول إلى الملعب كان عليهم أن يتخطوا ملعب التدريب وملعبين أخرين، ولاحظ بيركامب بيانكي وهو يسير ويده فارغة بينما كان مساعده الذي كان أكبر سنًا بعشر سنوات يحمل كلا المضربين وأربعة زجاجات من الماء و كيس.

بالنسبة لبيركامب، كان هذا السلوك غير مقبول وفقد كل الاحترام لبيانكي في ذلك اليوم.

معاناة بيركامب هذا الموسم كانت في الإصابات والحروق بعد مونديال الولايات المتحدة الأمريكية 94، عانى بيركامب من موسم مرعب، وسجل أربعة أهداف فقط في جميع المسابقات، ومن المفارقات أن هدفه الأخير للنادي كان في سان باولو بنابولي - مسرح انتصارات بيانكي السابقة الأكبر.

كان بيانكي قد أنهى الأمور مطلقا حول العلاقة مع الهولندي بأنها كانت بعيدة عن الإصلاح تماما.

تحولت علاقة بيركامب مع وسائل الإعلام الإيطالية إلى عدائية أيضا فكلما واجهوه بعد المباراة يزعمون أنه يعاني من مشاكل نفسية "أدت إلى تساقط الشعر"، وانتهى الأمر إلى تغيير مؤسسة لا ريببلويكا الإيطالية جائرة حمار الأسبوع إلى بيركامب الأسبوع لأسوأ لاعب في الجولة.

وفي يونيو 1995، أرسل بيركامب وكيله للتحدث مع مالك إنتر الجديد ماسيمو موراتي وأعطاه خياراً؛ إما إقالة موراتي بيانكي واحضار لاعبين جدد أو اضطر دنيس للرحيل.

وقال موراتي لاحقا بأن بيركامب كان محطما للغاية في حديثه معه، لدرجة إنه استرقت دموعه أكثر من مرة وهو يرجو الرحيل هربا من جحيم أوتافيو بيانكي ومعاملته الجافة.

بيركامب أدرك وقتها النصيحة القديمة وعرف أنه لن ينجح أبدا في الدوري الإيطالي، في حين أن فرانكو باريزي وباولو مالديني وشركاه اعتنقوا أسلوب اللعب الجديد تحت قيادة ساكي.

كان بيرجومي وباتيستيني وفيري غير مستعدين أو ببساطة لم يتمكنوا من التكيف مع تغيير النظام في إنتر. كان جوهر الأمر هو أن بيركامب - للأسف - كان عالقا بين ماضي إيطاليا ومستقبلها، بين التقليديين الذين شعروا بالتهديد من التغيير والحداثيين الذين حاولوا تطبيقه.

إلى أن أتى رجلا فرنسيا، حين رأه بيركامب لأول مرة ظن أنه رجل نبيل ممن قرأ عنهم بالكتب السالفة عن الأشخاص ممن يحسنون المعاملة، هذا الرجل عرف نفسه بأنه أرسين فينجر، وجاء ليستقدمه لأنه يؤمن كاملا بأنه جوهر مشروع أرسنال الإنجليزي.

وافق بيركامب على الانضمام على الفور هربا من جحيم العامين بإنتر، وعادت من بعدها الجائزة إلى اسم "حمار الأسبوع".

** كُتب هذا التقرير في عيد ميلاد النجم الهولندي الـ50

اقرأ أيضا:

بالفيديو – أوبا لفالنسيا لا ريمونتادا اليوم.. مدفع أرسنال يغتال خفافيش الميستايا

رحيل 13 لاعبا يبدأ "ثورة تصحيح" في برشلونة بعد الخروج من دوري الأبطال

ضربة لبرشلونة قبل نهائي الكأس.. إصابة سواريز

تقرير: المدرب الأسبق للنني يريده في بوردو

هل يصبح صلاح ثالث عربي يتوج بدوري الأبطال؟

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك