سيتي وشالكه.. لقاء النتيجة التي قد تبدو مضمونة والآمال التي لا تبدو مستحيلة

الثلاثاء، 12 مارس 2019 - 13:33

كتب : FilGoal

سترلينج - مانشستر سيتي - شالكه

النتائج متراجعة للغاية في الآونة الأخيرة، والفريق لا يبدو قادرا على تخطي منافسه. على الجانب الآخر من الملعب يبدو الخصم واثقا وصعب المراس.. لكن مفاجآت دوري أبطال أوروبا تُظهر أن الأمل لا يمكن أن يتلاشى.

شالكه يحل ضيفا على مانشستر سيتي يوم الثلاثاء في إياب دور الـ16 من المسابقة الأوروبية، ومباراة الذهاب انتهت بانتصار السماوي بثلاثة أهداف لهدفين بعدما كان فريق مدينة جلزنكيرشن متقدما 2-1 حتى الدقائق الأخيرة.

تبدو فرص شالكه صعبة للغاية في مواجهة الفريق السماوي في ظل نتائجه المتراجعة بالدوري الألماني وهزيمة مباراة الذهاب على أرضه.

الفريق الألماني حقق انتصارا وحيدا فقط في المسابقة المحلية منذ نوفمبر الماضي ويحتل المركز الـ14 بالترتيب بفارق 4 نقاط عن مراكز الهبوط.

واستقبل 3 أهداف فأكثر خلال 5 مباريات من أخر 6 لعبها كان أخرها الهزيمة أمام فيردير بريمن 4-2 يوم الجمعة الماضية في أخر اختبار قبل السفر إلى مانشستر.

بينما على الجانب الآخر يظهر مانشستر سيتي واثق الخطى، بتصدره لجدول ترتيب الدوري الإنجليزي وتحقيقه الفوز في آخر 9 مباريات لعبها بجميع المسابقات.

حسنا، الأرقام والأداء والأسماء يقفون في صف السماوي الذي يبدو أقرب بالفعل.

ولكن بالتأكيد كرة القدم لا تعترف بأي مما سبق ذكره، بل إن ذات الأذنين تفتح ذراعيها مرحبة بأندية مثل أياكس ومانشستر يونايتد خلال هذا الدور بعد عودات تاريخية حققاها أمام كلا من ريال مدريد وباريس سان جيرمان على الترتيب.

نتيجة مباراة الذهاب تعني أن شالكه بحاجة لتسجيل هدفين على الأقل، ورغم ذلك يبدو بيب جوارديولا مدرب السماوي حذرا وغير مرحب بأي مفاجآت أخرى.

وقال خلال المؤتمر الصحفي للقاء: "أي شيء يمكن أن يحدث في هذه البطولة، علينا أن نبذل جهودا كبيرة من أجل العبور للدور التالي".

وأردف المدرب الكتالوني "قبل اسبوع لم يتوقع أحد ما حدث لريال مدريد وباريس سان جيرمان.. ما حدث في المباراة الأولى من الممكن أن يحدث في الثانية، سنحاول أن نلعب مباراة مثالية ونفعل ما يتوجب علينا فعله من أجل التأهل".

المهمة شبه مستحيلة ولكنها ليست مستحيلة

هكذا تحدث شبكة دويتشه فيله الألمانية عن وضع شالكه الصعب مشيرة إلى بعض العوامل التي قد تساعد أصحاب القمصان الزرقاء والغريم الأزلي لبوروسيا دورتموند - الذي ودع على يد توتنام - على تحقيق الفوز.

وأبرز هذه العوامل كانت الغيابات التي ضربت صفوف سيتي. الثنائي نيكولاس أوتاميندي وفيرناندينيو يغيبان للإيقاف فيما يبتعد كيفن دي بروين وجون ستونز للإصابة، فيما عاد إيمريك لابورتي من الإصابة ولكنه جلس على مقاعد الاحتياط أمام واتفورد.

دويتشه فيله تحدثت عن الدور الهام الذي يلعبه فيرناندينيو في تشكيل سيتي، إذ تعرض الفريق لهزيمتين متتاليتين من كريستال بالاس وليستر سيتي في ديسمبر الماضي في ظل غياب البرازيلي.

ورغم الغياب عن أخر 3 مباريات للسماوي للإصابة، نجح الفريق في تحقيق الفوز في ظل تواجد إلكاي جوندوجان إلا أن غيابه يظل مُفتقدا من لاعب قادر على قطع الكرات وبدء الهجمات المرتدة بفاعلية كبيرة.

لكن هناك ما هو أهم من الغيابات وفيرناندينو.. الضغوط ليست كبيرة.

نتيجة بحث الصور عن ‪man city vs schalke‬‏

"جميعنا يدرك مدى صعوبة المباراة، نريد خوض هذا التحدي ولكن رغم ذلك فإن وضعنا الحالي في الدوري الألماني يبدو أكثر أهمية".. هكذا يؤكد جوشان شنايدر المدير الرياضي لشالكه.

لا ينتظر النادي الكثير أوروبيا وتركيزه ينصب على تدارك موسمه المحلي قبل الدخول إلى مناطق الخطر، وهذا يعني أن الضغوطات ليست كبيرة على اللاعبين في هذا الشأن.

وغياب الضغوطات كان سلاحا فعالا في انتصاري أياكس ويونايتد المثيران والذي منحهما بطاقة العبور إلى ربع النهائي.. حينما تختفي الضغوط قد يظهر الإبداع بشكل أكبر.

تشير دويتشه فيله إلى وضع الثنائي سيباستيان روده - لاعب الوسط - ويفهين كونوبليانكا - الجناح الأيسر - مع شالكه، ومعانتهما من الضغوطات الكبيرة في الدوري الألماني، والذي وإن اختفى فسيظهر مدى الجودة الكبيرة التي يتمتع به الثنائي وقدرتهما على ترجيح كفة فريقهما.

يغيب دانييل كاليجوري لاعب وسط شالكه عن اللقاء للإصابة وهو بمثابة ضربة كبيرة للفريق، ولكن إن لم تجد ما تخسره فحينها على الجميع الحذر منك.

ومع ذلك يظل الوضع الهجومي للفريق غير مبشر. شالكه نجح في احتلال وصافة البوندسليجا الموسم الماضي بفضل دفاعه القوي الذي كان ثاني أقوى دفاع في المسابقة خلف البطل بايرن ميونيخ.

أما على الجانب الهجومي الموسم الجاري فإن الفريق سجل 27 هدفا في 25 مباراة، وهداف الفريق نبيل بن طالب سجل 8 أهداف فقط، يليه بريل إمبولو بـ5 أهداف رغم غيابه عن أغلب فترات الموسم للإصابة.

وأغلب أهداف بن طالب أتت من علامة الجزاء.. هدفا شالكه أمام سيتي كانا من ركلتي جزاء سددهما الدولي الجزائري بنفسه، والهدف الأول كان بمساعدة تقنية الفيديو التي اعتبرت أوتاميندي لمس الكرة بيده متعمدا.

تقنية حكم الفيديو المساعد قد تلعب دورا في المباراة وتمنح شالكه ما لم يكن متوقع مع مانشستر يونايتد في الدقيقة الأخيرة أمام باريس. هكذا ترى الإذاعة الألمانية.

في النهاية اللقاء يدور بين رحى النتيجة التي قد تبدو مضمونة لمانشستر سيتي والآمال التي لا تبدو مستحيلة لشالكه.

نتيجة بحث الصور عن ‪man city vs schalke‬‏

إحصائيات قد تهمك

** من أخر 27 مباراة نجح فيها فريق في تسجيل 3 أهداف فأكثر خارج أرضه بجولة الذهاب من الجولات الإقصائية بدوري الأبطال تأهلوا جميعهم إلى الدور التالي، وكان منها 6 مباريات انتهت بنتيجة 3-2.

** مانشستر سيتي حقق الفوز على شالكه في أخر 3 مباريات جمعت بينهما بالمسابقات الأوروبية من بينها الانتصار 5-1 في نصف نهائي كأس الكؤوس الأوروبية موسم 1969-70، وهي المواجهة الوحيدة السابقة بينهما على أرض الفريق الألماني.

** سيتي خسر مباراة وحيدة فقط من أخر 9 مباريات على أرضه أمام فريق ألماني بالمسابقات الأوروبية إذ حقق الفوز في 7 وتعادل في مباراتين.

** شالكه حقق فوزا وحيدا في أخر 9 مباريات له بالأدوار الإقصائية في دوري الأبطال إذ خسر 7 مباريات وتعادل في واحدة.

** مانشستر سيتي خسر أخر مباراتين له بالأدوار الإقصائية على أرضه في ملعب الاتحاد بدوري الأبطال، وكانا أمام بازل السويسري في مارس 2018 وليفربول في أبريل من نفس العام.

** بيب جوارديولا مدرب سيتي لم يخسر أي مواجهة له كمدرب أمام شالكه خلال 7 مواجهات سابقة بجميع المسابقات. انتصر في 5 مناسبات وتعادل مرتين.

اقرأ أيضا:

خبر في الجول – الزمالك يبدأ اتصالاته مع تونس والمغرب لتفادي غياب الأجانب ضد المقاولون

ميدو يفوز بجائزة أفضل مدرب بالجولة بعد تعادل تاريخي في محيط الرعب

خبر في الجول – بسبب المقاولون.. الزمالك يعود لفكرة الطائرة الخاصة إلى الجزائر

مران الزمالك – عودة بوطيب.. وغياب خماسي للمشاركة ضد الأهلي في مسابقة 1997

مران الأهلي – الشناوي يتدرب في الجيم.. انتظام عاشور وصلاح محسن ونجيب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك