خاص مدرج الذكريات - قراء في الجول يسترجعون معنا قصصهم مع هدف متعب التاريخي في الجزائر

الخميس، 15 نوفمبر 2018 - 15:58

كتب : FilGoal

سيد معوض مصر الجزائر

هدف متعب في الجزائر، وهل لمنتخب مصر هدف أصعب من ذلك؟ بالأمس كانت الذكرى التاسعة لهذا الهدف التاريخي.

FilGoal.com دعا قراءه لسرد قصصهم مع تلك المباراة، وهو ما قام به العديد من الزوار بالفعل.

ويرصد لكم FilGoal.com أبرز قصص القراء حول هدف متعب في الجزائر.

أحمد إبراهيم يقول "اللحظة دي متتنسيش. لدرجة إنها لسه معلمة في وشي من فرحتي خبطت راسي ف الحيطة اتفتحت والخياطة معلمة في وشي".

مصطفى يقول "كنت فى الاستاد فى الدرجة الأولى: وكانت كل الجماهير بتقول يارب يارب يارب وأحرز متعب الهدف واشتعل الاستاد و نفرت دموع الفرح وكنت ابكى بكاء كثير وليست دموع فقط".

أحدهم يقول "أنا كنت ف الاستاد ساعتها ودي المرة الوحيدة اللي حضرت ماتش للمنتخب.. بس اخر الماتش كنا بنقول يااااارب يارب.. مش كاس العالم ..".

ويقول تامر فتحي يونس "في مباراة مصر والجزائر كنت أشاهد المباراة مع مجموعة من الأصدقاء ولحظة تسجيل عماد متعب الهدف قفزت لأعلى والمروحة في السقف كانت هتطير ايدى ولكن ربنا ستر".

محسن عبيد "أقوى فرحة هدف عشتها في حياتي، كنت مع صحابي وفضلت واقف في الدقائق الأخيرة لحد ما الجون جه وحضنت والد صحبي... كانت فرحة لا توصف".

ولدى حسني مصطفى قصة أخرى، يقول "كنت في الدرجة التانية في الجنب اللي سيد معوض رفع منه الكروس و مع كل كورة لينا فاول او كورنر تلاقي الهتاف اتوحد (كل النااااااااس بتقول يارب)".

وأضاف "وأول ما الحكم الرابع رفع لوحة الوقت الضايع.. عمري ما اقدر انسي هتاف (كاس العالم) اللي كان بيرج الاستاد قبل الجول و صريخ الناس مع رفعة احمد عيد ولا الجنون مع استلام سيد معوض للكورة لحظة من السكون قبل ما تنزل على راس متعب عمري مانسى التفاصيل دي ولا فرحة الجمهور الهيستيرية بعده".

وأتم "كمية كراسي اتكسرت من التنطيط كمية ناس وقعت فوق بعض من الفرحة مشهد يحسسك ان الناس دي كلها تعرف بعض حاسين ببعض مستنيين حاجة تفرحهم حلم طال انتظاره و بيقرب من التعليقات الكوميدية بعد الماتش.. واحد بيقول ياه لو كورة بركات دخلت.. رد عليه واحد لا يعرفه ولا في بينهم سابق كلام (الحمد لله ياعم انها مدخلتش ده كانت جتلي سكته قلبية) :D يوم مش هايتنسي في حياتي".

هيثم السعيد تذكر أيضا قصته مع أحد أقاربه وقت الهدف، فقال "أنا كنت بتفرج في البيت وكنت قاعد والنتيجة واحد صفر عمالي ادعي وانا بتمشي في الشقة مش عارف قعد علي حيلي وحاسس ان ربنا مش هيخيب ظني ان في جون جي وفعلا بعد ما متعب جاب الجون كان قاعد معايا واحد قريبي شلتو وقعدت ارقص بي بطريقة هيستريا ثم رميته علي الكنبة وانا مش حاسس انا بعمل ايه وكل اللي انا عمالي اقولو ربنا شيلنا فرحه كبيرة في السودان عايزنا نفرح مرتين انشاء الله بس للاسف مصاعدناش".

ويملك أحمد سميح قصة طويلة أيضا، يقول فيها " أنا كنت في الاستاد مع صحابي اليوم ده. كنا قاعدين ف تالتة يمين (مع إني أهلاوي صميم) بس كانت دي التذكرة الوحيدة اللي لقيتها (كان تمنها الأصلي 15 جنيه واتباعت لي ب150 قبل الماتش ب4 ساعات).

وأضاف "المهم رجوعا لهدف متعب، انا كنت واقف مع صحابي وشايف الكورة طالعة من دماغ متعب ونطت في الأرض، بعدها كان في واحد من مدافعين الجزائر قافل زاوية رؤيتي، فانا أصلا ماشفتش الكورة وهي داخلة الشبكة. انا عرفت ان الكورة جون من فرحة الناس حواليا.

سميح أتبع "اللي حصل بعد كده من اللحظة دي لحد فرصة بركات مايتوصفش بكلام، إحساس بالفرحة الجنونية عمري ما حسيته في حياتي تاني لحد النهاردة، هستيريا، أدرينالين، دموع فرحة من رجالة وشباب، تنطيط في كل حتة (أنا قعدت اتنطط زي المجنون فوق الكرسي لحد ما اتكعبلت ووقعت على واحد من اللي الواقفين في الصف اللي قدامي ووقعت على الأرض وهو قومني وكملنا فرحة انا وهو واحنا مانعرفش بعض أساسا".

وأتم "صوت الجمهور كان عالي بشكل مش طبيعي. وفي وسط احتفالاتنا لقينا المذيع الداخلي بيقول اسم صاحب الهدف الثاني: عماااااد متعب.... والناس كلها في صوت واحد: هيييييييييييييه! أقسم بالله انا اتفرجت على الجون ده أكتر من 100 مرة، وكل مرة جسمي بيقشعر لما بافتكر فرحة الجون. صحيح ماصعدناش بس الفرحة فضلت في قلبي وكملت معايا 9 سنين اهو الحمد لله. مهما شفت اجوان حاسمة ومهمة وتاريخية تاني، هيفضل جون متعب في الجزائر يوم 14-11-2009 له مكانة خاصة في قلبي".

ولم يكن أحمد مختار حاضرا في الملعب، لكنه يملك قصة في المقهى الذي شاهد به اللقاء، ويحكيها هنا " اول ما الدقيقه جات ٩٠ ترمي الابره تسمع صوتها من سكوت الناس في القهوه و اول ما دخل جون متعب كل الناس ناطيت و انا كنت تحت الكراسي بعيط بحرقه مكنتش مصدق ان الجيل ده مش هيرصل كاس عالم و للاسف موصلش،، كنت متراهن مع اصحابي ان هنكون كسبانين ٢ و متعب هينزل اخر نص ساعه و يجيب جون ف الوقت الضايع و حصل فعلاً بس للاسف كنّا كسبانين ٠/١ بس".

أنت أيضا بإمكانك سرد قصتك من للكل هنا.

اختر تشكيل مصر المناسب أمام تونس من هنا.

اقرأ أيضا

عبد الغني: أنا ضد إلغاء الدوري تماما

في الجول يكشف – احتمالات "يوم الحساب" في الأهلي

6 أسباب تدفعك لمتابعة مباراة منتخب مصر الأولمبي أمام تونس

تعرف أكثر على أحمد الصالح.. "المدافع الذي يتمنى اللعب للأهلي"

فرجاني ساسي: مباراة مصر وتونس ستكون خاصة جدا لجماهير الزمالك

شوبير: الفوز على تونس ضروري من أجل المونديال.. وأرفض استكمال الدوري عقب أمم إفريقيا

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك