4 فوارق أساسية بين لوبيتيجي وكونتي

الإثنين، 29 أكتوبر 2018 - 11:59

كتب : FilGoal

أنطونيو كونتي

على مستوى كرة القدم وطريقة لعبها والتدريب، يختلف أنطونيو كونتي المرشح الأول لتدريب ريال مدريد عن مدرب الفريق الحالي جولين لوبيتيجي، الذي يعد على شفا الرحيل.

جريدة آس الإسبانية رصدت 4 فوارق أساسية بين الإيطالي والإسباني.

ثلاثي دفاعي

دائما ما يتم تعريف كونتي بكونه يلعب بثلاثي في قلب الدفاع مع ظهيرين هجوميين، النظام الذي نجح في حصد الدوري مع يوفنتوس وتشيلسي.

في تشيلسي كونتي عاد لعادته القديمة التي بدأها مع أتالانتا وسيينا باللعب بـ4 مدافعين، إلا أن خسارة شهيرة ضد أرسنال بثلاثية جعلته يعود للعب بثلاثي دفاعي.

ولكن في ريال مدريد، لا يملك ريال مدريد مدافع ثالث بقيمة سيرخيو راموس ورافائيل فاران، ما قد يدفع كونتي لتأخير كاسيميرو إلى الدفاع مثلما فعل لوبيتيجي أمام إشبيلية أو في الكلاسيكو.

الاستحواذ

لا يهتم كونتي بالسيطرة على الكرة والاستحواذ، بل يهتم أكثر بالتمريرات الطولية إلى مناطق الخصم. مع يوفنتوس وتشيلسي حقق متوسط نسبة استحواذ أعلى من 50% بنسبة قليلة، ولكن في المباريات الكبرى لا يتخطى استحواذه 40%، هذا ما حدث ضد ليفربول وأرسنال ومانشستر سيتي في الموسم الذي حصد فيه الدوري مع تشيلسي.

يترك كونتي الكرة لخصمه ويعتمد على الارتداد الهجومي السريع، بعكس لوبيتيجي الذي كان يريد تناقل سريع للكرة مع ضغط هجومي مستمر على الخصوم إلا أن خططه لم تفلح.

أسلوب الهجوم

فرق كونتي مرعبة على مستوى الهجوم المرتد. هنا يعتمد الإيطالي على الهجوم السريع بأكبر عدد من اللاعبين والتسديد الكثيف. فرق كونتي تسدد على المرمى بمتوسط 15 مرة في المباراة.

في المقابل، لوبيتيجي كان يريد تمريرا كثيرا وسريعا في وسط ملعب الخصم، تغيير محوري قد نراه في ريال مدريد مع قدوم الإيطالي.

أسلوب الدفاع

لوبيتيجي يفضل الضغط العالي، في حين يفضل كونتي أن يقف خط دفاعه أقرب إلى حارس مرماه مع إغلاق مناطق الدفاع بكتل من اللاعبين.

مدعوما بثنائي خط وسط دفاعي وثلاثي دفاعي يغلق كل المساحات في القلب مع ترك الطرفين للخصوم، حيث يحرص وعدم تفكك الدفاعات مع تناقل الخصم الكرة بين الطرفين.

اقرأ أيضا

وداعا فيتشاي.. ليستر يعلن رسميا وفاة مالكه على متن الطائرة

اتحاد الكرة: لا نية لإلغاء السوبر بين الأهلي والزمالك

أمير عبد الحميد: لولا بركات وأبو تريكة لاشتبكت بالأيدي مع البدري

على عرش إفريقيا (2) – وداع الخطيب في 1987.. بطولة الـ 777 والأعجوبة الثامنة

أكبر 10 هزائم لريال مدريد في الكلاسيكو

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك