"أرسين مَن؟".. قصة لم تقرأها بعد عن فينجر ورحلة للبحث عن متعة كرة القدم

الإثنين، 22 أكتوبر 2018 - 13:26

كتب : إسلام مجدي

فينجر

"ما قام به فينجر يوضح حجم الإنجازات التي حققها لخدمة ناد بحجم أرسنال، أنا سعيد لكوني كنت منافسا له وزميل وصديق لشخص عظيم". سير أليكس فيرجسون أسطورة تدريب مانشستر يونايتد في وداع أرسين فينجر مدرب أرسنال.

في شوارع قرية دوتلينهيم في جراند إيست بفرنسا تعلم كل ما يعرفه عن كرة القدم، والده رفقة 10 آلاف شخص آخر تم إجبارهم على الانضمام للجيش النازي في فترة الحرب العالمية الثانية، وفي حالة رفضهم الانضمام يتم الدفع بهم إلى معسكر شكيمريك ولا يشملهم ذلك فقط بل عائلاتهم وأطفالهم أيضا.

Arsene Wenger

قال جاي فينجر شقيق أرسين :"والدنا عاد من الحرب ووزنه 40 كيلو جرام، لم نعتقد أبدا أنه سيتعافى، كان علينا أن نبني أنفسنا بأنفسنا".

"أرسين كان فتى جميلا، يمتلك الكثير من القيم والتعاليم الدينية، قيم إنسانية رائعة، صادق وعطوف ودائما يرحب بالمساعدة، حينما يصادق شخص ما، فهو يصبح صديقه للأبد، كان هذه النوعية من الأطفال".

1963-1969

قرية دوتلينهيم تبعد 20 كيلو متر عن ستراسبورج، والده قرر بيع قطع غيار السيارات، فينجر تعلم لعب كرة القدم في الخامسة من عمره، وكان يفضل أن يقف كحارس مرمى لرشاقته.

Arsene Wenger

سواء جاي الذي يكبر أرسين أو هو نفسه، كلاهما كان من أفضل لاعبي كرة الشارع، كانا يختلفان كثيرا، كانا يلعبان في وسط الطريق، لم تكن هناك الكثير من السيارات تمر ولم يخش الأطفال شيئا.

"كنا نلعب طوال اليوم في الشارع، في هذه المنطقة تعلم فينجر كل شيء، كانت هناك 10 سيارات تمر في اليوم، لكن الآن قد تمر 7 آلاف سيارة".

Arsene Wenger

لم يفهم أحد لما كان يقضى الطفلان كل وقتهما في لعب كرة القدم والركض وأحيانا العودة للمنزل بالكثير من الجروح الصغيرة على مستوى الذراع والركبة، جاي كان يجيد لعب كرة السلة بجانب كرة القدم وشتت نفسه، ظل يفعل ذلك حتى عمر الـ45.

أرسين تأثر كثيرا بوالده ألفونس، الذي كان يترأس فريق دوتلينهيم الذي سيصبح فيما بعد محطة فينجر الأولى في عالم كرة القدم، في حين أن 3 من أعمامه كانوا يلعبون بقميص النادي. بجانب حقيقة أن مطعم Croix D’or الذي تمتلكه عائلة فينجر كان مقرا لذلك النادي، كل ذلك جعله يعشق كرة القدم منذ نعومة أظافره.

ظل أرسين الصغير يتعلم كرة القدم في الشوارع وفي عمر الـ13 ظهرت رغبته الكبيرة في لعب كرة القدم بشكل احترافي، بجانب شقيقه، كلاهما كان يمتلك خبرة لا بأس بها، لكنهما أرادا أن يصقلاها.

كانا يراقبان فريق دوتلينهيم، كيف يتصرف اللاعبون، الموارد الضعيفة للغاية والتي يجب أن يتعاملوا معها للعب كرة القدم.

الفريق لم يمتلك في المطعم مكانا للاغتسال، كانوا جميعا ينزلون إلى حمام السباحة للاستحمام بعد التدريبات والمباريات، ويقومون بتغيير ملابسهم في المطعم، وإن تأخر أي لاعب لأي سبب فسيجد المياه متسخة، وبالتالي سيضطر للحل البديل، وما هو؟ الاستحمام في النهر حتى أثناء تساقط الثلوج.

Arsene Wenger

يقول جو مولر زميل فينجر السابق في فريقه الأول كلاعب كرة قدم :"فينجر كان دائم الاستماع، كان مهتم للغاية بالطب النفسي والأفراد وكيفية التعامل معهم".

"أتذكر أننا ذهبنا إلى رحلة إلى الكاميرون في عمر الـ25 وكان أول سؤال سأله فينجر حينما عدنا، كيف يعيش الناس في الكاميرون، ولم يسألنا قط عن إجازتنا ومتعتنا".

أثناء تواجده في دوتلينهيم كلاعب في بداياته خلال الفترة من 1963 وحتى 1969، كانت تلك فترة المراهقة وبدايات شبابه، استقى خبرته في لعب الكرة أكثر من مشاهدة ملخص مباريات الدوري الألماني كل سبت في التلفاز الوحيد في قريته والذي كان يتواجد في المدرسة كل يوم سبت في تمام السادسة مساء. في عمر الـ16 كان أرسين أفضل طالب في المدرسة في مادتي الرياضيات والفلسفة. بجانب إعجابه الشديد بفريق بوروسيا مونشنجلادباخ.

في فريق موتزيج بدأ فينجر مسيرته الحقيقة كلاعب كرة قدم في عمر الـ20، ماكس هيلد كان مدرب الفريق وشاهده يلعب في مباراة دوتلينهيم ضد أوبيراني.

وقتها وجد موهبة في المدافع طويل القامة وقرر أن يضمه لفريقه، لكن الانتقال الكبير الذي حدث في مسيرته تسبب في بعض المشاكل له، في أولى مبارياته ضد بيلفورت كان متوترا للغاية لكن بعد شهر من العمل والمباريات، تحول إلى لاعب وسط رائع. سرعان ما ثبت أقدامه مع الفريق وكون شراكة جيدة بجانب جيان لوك أريبارت.

Arsene Wenger

الاعتزال بالقرب من دوتلينهيم

انضم فينجر خلال عام 1973 إلى فريق مولهاوس، مدربه في ذلك الوقت كان بول فرانتز، حسب ذلك المدرب ففينجر كان يلعب بطريقة مختلفة.

قال بول فرانتز :"كان يلعب مباريات احترافية لكنه احتفظ بدرجة من الاحترافية".

لم يركن فينجر إلى لعب كرة القدم فقط، قرر استكمال دراسته ودرس الإدارة والاقتصاديات في جامعة ستراسبورج خلال عام 1974.

في دراساته تعلم فينجر اللغة الإنجليزية كذلك، وذهب لجامعة كامبريدج لمدة 3 أسابيع، ثم بعد قضاء موسمين في الدرجة الثانية مع مولهاوس في الدرجة الثانية، قرر صديق قديم أن يلم الشمل مع فينجر.

ماكس هيلد مدربه السابق في موتزيج قرر ضمه إلى فريق إيه إس في بي ستراسبورج عام 1978 بسبب مشكلة في وسط الملعب، ووجد الحل لدى أرسين، النادي كان في الدرجة الخامسة، لكن بعد 3 أعوام من انضمام فينجر أصبح النادي في المركز الثالث وفاز بكأس محلية.

قال ماكس هيلد :"احتجت للاعب يجيد فرض الاستقرار والثبات في وسط الملعب، أن يجعله أكثر اتزانا، بجانب بحثي عن مدرب للفريق الرديف، ووجدت ذلك في فينجر".

فينجر في ذلك الوقت تحول لقائد للفريق بل وبعد فترة ارتدى الشارة، وأصبح يعلم اللاعبين الشباب ويتعامل معهم بأسلوب فريد لم يشهده ماكس هيلد من قبل، كان يتواصل معهم أفضل من أي مدرب رآه.

جيلبرت جريس مدرب فريق ستراسبورج (فريق آخر)،قرر ضم فينجر لصفوفه وفي تلك الفترة كان ينافس على الألقاب، ولعب أرسين ضد موناكو، كانت تلك أواخر فترة فينجر في الملاعب، إذ أنه لم يطل البقاء بعد اللعب في الدوري الأوروبي والدوري الفرنسي حل محله لاعب أصغر منه بسنوات قليلة هو جويل تانتر، لم يعد جريس يعتمد عليه، وأصبح يلعب مع الفريق الرديف لتوجيه الشباب أكثر، قضى 3 مواسم لم يشارك خلالها كثيرا، ليفضل اعتزال الكرة عام 1981.

قال ماكس هيلد :"حينما اعتزل فينجر لم يرغب قط في جعل كرة القدم وظيفة له، كان يحبها كثيرا لكنه يرغب في الاستمتاع بها لا العمل فيها، لهذا السبب ظل طوال الوقت يسير برخصة هواية وليس احترافية، كان يرغب في العمل في مطعم عائلته".

"قررت تشجيعه كثيرا لكي يحصل على دبلومة تدريب، ثم توصلت لاتفاق مع والده لكيلا يجعله يعمل في المطعم الخاص به، وحصل على وظيفته الأولى".

وظيفة فينجر الأولى كانت التواجد في تدريبات فريق آر سي ستراسبورج وقيادة التدريبات واستبدل هيلد فيما يخص انتداب اللاعبين للفريق.

في عام 1983 وفي فترة قصيرة للغاية، عمل كمساعد مدرب لجيان مارك جيلو مدرب كان النادي كان في الدرجة الثانية، وأنهى الفريق الموسم في المركز السادس على بعد 16 نقطة من مارسيليا صاحب الصدارة.

Image result for wenger as a player

1994

أولى التجارب التدريبية الحقيقية لفينجر كانت في فريق نانسي لوراين عام 1984، وقتها عمل مع ألدو بلاتيني والد ميشيل بلاتيني، والذي كان مديرا رياضيا وقرر انتدابه لأنه رأى فيه مستقبلا باهرا حسب وصفه. وجاء ذلك بعد استقالة هيرفي كولو، ووقع معه بعقد يمتد لـ3 سنوات.

في موسمه الأول أنهى نانسي الدوري في المركز الـ12 أفضل بـ3 مراكز عما كان عليه الحال في الموسم الذي سبقه، وفي الكأس وصل لدور الـ16 لكنه أقصى منه على يد باريس سان جيرمان بعد الفوز ذهابا بنتيجة 1-0 وخسر إيابا بنتيجة 4-0.

الموسم الثاني لم يكن أفضل حالا، وأنهى الدوري في المركز الـ18، وودع الكأس من الجولة الأولى، وفي بداية الموسم الثالث أعلن فينجر أنه سيستقيل في نهاية المسابقة.

بعد 3 سنوات وفي عام 1987 قرر موناكو تعيينه، فور وصوله للنادي رحل 8 لاعبين لكنه قام بضم 5، جلين هودل لاعب الوسط الإنجليزي مجانا من توتنام، كما ضم باتريك باتيستون المدافع الفرنسي بعد نهاية عقده مع بوردو، والمهاجم مارك هايتلي من ميلان، وفابريس ميجا وريمي فوجل كلاهما من فريق آر سي ستراسبورج.

مباراته الأولى كمدرب لموناكو كانت ضد مارسيليا في يوليو 1987، وفاز بنتيجة 3-1، كان يلعب بطريقة 4-1-2-1-2، أو ما عرف بطريقة "الماسة"، وسريعا ما لعب الفريق بطريقة رائعة للغاية توج بفضلها بأول لقب له كمدرب، الدوري الفرنسي لكنه ودع الكأس ضد نيس في دور الـ16.

في موسمه الثاني قام بتعزيز الفريق بضم 4 لاعبين من ضمنهم جورج ويا أسطورة كرة القدم الإفريقية، ورحل عنه 4 لاعبين، ولكن أداء موناكو الهجومي كان ملحوظا أكثر من أي وقت مضى في أوروبا، أفضل من الموسم الذي سبقه، بفضل الثنائي ويا وجلين هودل، وشارك فينجر لأول مرة كمدرب في دوري أبطال أوروبا.

وخلال حقبة التسعينيات وبالتحديد في بدايتها في الفترة من 1990 وحتى 1993، نشأت منافسة قوية للغاية بين موناكو ومارسيليا، ونجح الأو إم في تحقيق لقب الدوري 3 مرات على التوالي وهيمن على فرنسا، في حين أن موناكو كان ينافسه بقوة مع باريس سان جيرمان.

وفي عام 1993 وصل نهائي الأندية أبطال الكؤوس لكنه خسر من فيردر بريمن بنتيجة 2-0، وفي الموسم التالي 1993-1994 كانت أول مرة ينهي فينجر الموسم بعيدا عن الأربعة الكبار، لكنه وصل نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وودعه ضد ميلان الذي توج باللقب.

خلال عام 1994 حاول بايرن ميونيخ الحصول على خدمات أرسين فينجر، لكنه رفض العرض وكذلك موناكو، بعد بداية الموسم السيئة 1994-1995، قرر جيان لويس كامبورا رئيس موناكو أن يقيله من منصبه.

رحلة اكتشاف الذات

رحيله أثر عليه بالسلب بالطبع، لكنه أراد أن يخوض رحلة يعيد فيها اكتشاف ذاته وتعزيز قدراته وتقوية أسلوبه، في مكان هادئ وبعيد عن كل الضغوط، لكنه كان له عظيم الأثر على عقلية فينجر وما حدث في أرسنال بعد ذلك.

رحل في بداية عامه السادس مع موناكو، كانت تلك أول إقالة في مسيرته التدريبية والوحيدة حتى الآن، أي شخص قد يخسر الثقة بعد هذه الواقعة خصوصا وأنه كان قد رفض بايرن ميونيخ منذ فترة قليلة.

في بداية التسعينيات كانت هناك العديد من اتهامات الفساد في فرنسا، بل وتم تجريد مارسيليا من لقب الدوري بسبب أحد هذه الاتهامات، أراد فينجر مكانا بعيدا عن كل هذه الجلبة.

الكرة اليابانية كانت قد بدأت التحول في ذلك الوقت، تستقطب المواهب العالمية الكبيرة مثل زيكو ودونجا وجاري لينيكر وغيرهم، شعبية اللعبة بدأت تزيد في هذه الدولة وتم استثمار العديد من الأموال في اللعبة.

خلال موسم 1994 كان فريق ناجويا جرامبوس يعاني وأنهى الدوري في المركز الثامن في المرحلة الأولى من الدوري الياباني، ثم أصبح الفريق في قاع الجدول خلال المرحلة الثانية من الموسم، فاز الفريق في 6 مباريات في النصف الثاني من الموسم وخسر 13 مباراة على التوالي. بالنسبة لشركة تويوتا المالكة للنادي كان هناك الكثير من الطموح لتحويله إلى فريق عالمي كبير، لكنه لم يكن بهذه القوة.

أندية أوروبية كبيرة كانت ترغب في الحصول على خدمات فينجر، ولم يكن من المنطقي قط أن يتولى تدريب ناجويا، ووقته في موناكو كان جيدا اكتشف لاعبين وقدم أداء جيدا، سمعته في الكرة الأوروبية انتقلت بشكل ما إلى اليابان.

حدث الأمر خلال مؤتمر للفيفا عام 1994، نظمته الإمارات، وقابل فينجر مجموعة ممثلين لشركة تويوتا فينجر حضر لكي يتحدث للمدربين، وخلال حديثه ألهم اليابانيين وأرادوا بشدة الحصول على خدماته، ونظموا أكثر من اجتماع معه لكي يتولى تدريب فريق ناجويا جرامبوس.

قال شيوتشيرو تودويا رئيس النادي :"حينما قابلته قلت له إننا نرغب في جعل النادي كبيرا في اليابان وبعد ذلك حول العالم".

"المفاوضات سارت بشكل جيد والضغط الوحيد كان أن تسير الأمور بشكل سريع".

"الفكرة كانت رائعة للغاية، أن تصبح أكبر مما أنت عليه وتمتلك مشروعا كبيرا، أن تصبح جزا أكبر من كيان أكبر، لسوء الحظ نحيا غالبا بفكرة أن العالم سيتوقف من بعدنا، لكن ذلك ليس إنسانيا أو حقيقة".

بعدما كشف لفينجر عن كل شيء، قرر الفرنسي أن يتولى المهمة.

الموسم الجديد في اليابان يبدأ في شهر مارس، حينها كان يعني أن فينجر يجب أن ينتظر حتى مارس عام 1995، ما سمح له بالكثير من الوقت المناسب لكي يجمع تشكيله ويعرف قدراتهم ويتعامل مع الطاقم التدريبي بالكامل.

ضم إليه بورو بريموراك مدرب فالنسيان السابق ليعمل كمساعده، وكان صديقا لأرسين خاصة بعد فضائح الفساد بل وسيصحبه للعمل معه في أرسنال فيما بعد.

Image result for wenger and primorac

بداية الموسم لم تكن جيدة، لم تكن هناك روح أو شخصية في الفريق، لم يلتزم اللاعبون بتعليمات فينجر كما يجب أو ربما لم يفهموها بشكل جيد، ولحسن حظه لم يكن هناك درجة ثانية ولم يخش الهبوط.

اعتمد فينجر على نقطة عدم الهبوط، وقرر أن يغير طريقته، وكان يجتمع مع اللاعبين ويسألهم عن رغباتهم في طريقة اللعب وأفكارهم وتحركاتهم، ودفعهم للتفكير عوضا من الاعتماد التام على تعليماته التي لم يكونوا يتبعونها بشكل كامل.

سرعان ما جمع الفريق شتاته، وفاز بـ15 مباراة خلال المرحلة الأولى من الموسم ليحتل المركز الرابع، واستمر الأداء الممتاز في الشوط الثاني، ليحصد 17 انتصارا في 26 مباراة ليحتل المركز الثاني على بعد 8 نقاط من فيردي كاواساكي.

أحد أبرز مفاتيح اللعب في ناجويا تحت إمرة فينجر كان دراجان ستويكوفيتش لاعب الوسط المتميز للغاية والذي تابعه فينجر بشكل رائع حينما لعب لمارسيليا في الفترة من 1990 حتى 1994. وعلى الرغم من فوزه بالدوري ودوري الأبطال، إلا أن ستويكوفيتش لم يكن يشارك بانتظام مع فريقه الذي كان يكتظ بالنجوم، وقرر الانتقال إلى اليابان عام 1994 قبل عام من وصول فينجر.

ستويكوفيتش قبل وصول فينجر كان يعاني من مشاكل كثيرة في الالتزام، لكن منذ وصول فينجر تحول الحال كثيرا، مستواه كان رائعا لدرجة أنه فاز بجائزة أفضل لاعب في الموسم، وعلى الرغم من أن ناجويا لم يفز بالدوري لكن مستوى الفريق جعله يفوز بجائزة مدرب العام.

مع فينجر نجح ناجويا في الفوز ببطولة كأس الإمبراطور بعد الفوز ضد سانفريس هيروشيما في النهائي.

المدرب الفرنسي كان يشجع لاعبيه على التفكير بحرية في الملعب، بجانب التركيز أكثر على المهارات الأساسية للاعبين والتعامل مع الكرة، وتخطي التدريبات اليومية لتحسين قدراتهم على التمرير والعمل مع الكرة والاستحواذ.

وفرض فينجر حمية غذائية على لاعبيه ليحقق توازنا غذائيا ويكونوا أكثر جاهزية لتنفيذ فلسفته، كان يرغب في أن يكون لاعبيه أكثر لياقة وقوة من خصومه، وهي ذاتها الطريقة التي نقلها إلى أرسنال.

المحطة التالية مع ناجويا كانت تحقيق لقب الدوري، وعام 1996 كانت نهاية دوري المرحلتين وبداية شكل أفضل للدوري، مجددا تألق ستويكوفيتش وسجل 11 هدفا واحتل الفريق المركز الثاني بعدما فاز 21 مباراة من أصل 30، فيما توج كاشيما أنتلرز بلقب الدوري.

لم يستمر فينجر لفترة طويلة في اليابان ليترك إرثا كبيرا، ربما لو استمر لأصبح ناجويا أسطوريا فبالمعدل الذي كان يتطور به الفريق، كان بحاجة لموسم إضافية ليصبح بطلا للدوري وربما يهمين على اليابان ومن يعلم إلى أين سيصل.

في نهاية موسم 1996 قرر فينجر الرحيل ليبدأ رحلته الطويلة التي استمرت 22 عاما مع أرسنال، ونقل الكثير مما فعله مع ناجويا إلى أرسنال ما قاده للنجاح في الفترة من نهايات التسعينيات وحتى بدايات الألفية الجديدة.

ستويكوفيتش بدوره أصبح فيما بعد مدربا لناجويا عام 2008 وقال :"فينجر غير كل شيء في النادي وأظهر أن اللاعبين يمكنهم الاستمتاع بلعب كرة القدم والتدريبات، الأمر ليس مثل الوظيفة، ما تعلمته منه وما رأيته كان ماهية الكرة الحديثة".

فيما قال فينجر :"رؤيتي للحياة تغيرت في اليابان، لقد كان ما حدث لي هنا أمرا عميقا للغاية، كانت خبرة إيجابية لأبعد حد، أنا شاكر لما مررت به هنا، ربما كان أمرا مجنونا بالنسبة لي أن أقرر الرحيل بعد موسمين، لكنني شاكر لتلك اللحظة من الجنون".

أصبح فينجر المدرب رقم 18 في تاريخ نادي أرسنال، كما كان أول مدرب غير بريطاني يدرب الفريق باستبعاد المدربين المؤقتين من الحسابات، وقتها لم تعلم الصحف المدرب الجديد للنادي اللندني.

صحيفة إيفينينج ستاندرد نشرت مقالا بعنوان :"أرسين من؟".

قال توني آدامز قائد أرسنال التاريخي عنه :"في البداية فكرت، ما الذي يعرفه هذا الفرنسي عن كرة القدم؟ إنه يرتدي نظارات ويبدو مثل معلم المدرسة، يستحيل أن يكون جيدا مثل جورج جرهام، بل تساءلت هل يمكنه التكلم بلغة إنجليزية؟".

سرعان ما بدأ فينجر أسطورته الخاصة في أرسنال، بنى فريقا جديدا وبداية نجاحه كانت على عاتق دفاع بناه المدرب السابق جورج جرهام، وهم توني أدامز وستيف بولد ونيجل وينتربرن ولي ديكسون ومارتين كيون، هذا الخط الخلفي خاض 8 مباريات دون أن يستقبل هدفا في الفترة من يناير وحتى مارس 1998.

Arsene Wenger

هيمن مانشستر يونايتد وأرسنال على المنافسة في إنجلترا لعقد من الزمان بدء من 1993، وفازا بـ11 من أصل 12 لقبا للدوري فيما بينهما وفقط بلاكبيرن كان الوحيد الذي تخلل تلك المنافسة لموسم.

في الفترة من 1997 وحتى 1999 كان الصراع قد بدأ، أرسنال قد بدأ التطور فعليا مع مدربه الجديد آرسين فينجر وبشراكة هجومية بين إيان رايت ودينيس بيركامب ثم باتريك فييرا، تمكن فريق فينجر من حصد لقب الدوري بعد 10 مباريات متتالية من الفوز في مسابقة كلاسيكية بينه وبين مانشستر يونايتد ليفوز المدفعجية بالثنائية في 1997-1998.

قبل أرسنال كان يونايتد قد هيمن على إنجلترا وفاز بـ4 ألقاب دوري من آخر 5 مواسم، حتى أتى أرسنال، مرة أخرى نجح المدفعجية في حسم لقب الدوري عام 2001-2002، في ذلك الوقت كان هناك أكثر من متنافس ما بين سير أليكس فيرجسون وفينجر وبين باتريك فييرا وروي كين ومارتين كيون ورود فان نيستلروي.

Arsene Wenger and Sir Alex Ferguson

قال فيرجسون عن فينجر في وقت سابق :"لقد أتى من اليابان إلى الكرة الإنجليزية والآن يخبر الجميع في إنجلترا كيف ينظمون كرة القدم لديهم، أعتقد أنه يجب أن يغلق فمه".

في ذلك الوقت خلال المؤتمرات الصحفية كان الصحفيون يقولون للمدربين "المدرب قال كذا" للحصول على رد قوي وهو ما انتقده فينجر بعد ذلك، خاصة وأن معظم التصريحات كانت خارج السياق.

حقق فينجر إنجازا تاريخيا لم يكسره فريق بعد، إذ حقق لقب الدوري الإنجليزي بلا هزيمة في حقبة البريميرليج ووقت يصعب فيه ذلك مع قوة بقية الأندية وصعوبة تجنب الخسارة في 38 مباراة.

قال سير أليكس فيرجسون في وداعه كمدرب لأرسنال:

"أنا سعيد حقا من أجل فينجر، لدي احتراما كبيرا له وللعمل الذي قدمه في أرسنال".

"إنه دليل عظيم على موهبته واحترافيته وعمله الجاد الذي قدمه واستطاع تكريس 22 عاما من حياته في العمل الذي يحبه في وقت يمكث المدرب مع الفريق لموسم أو اثنين".

"ما قام به فينجر يوضح حجم الإنجازات التي حققها لخدمة ناد بحجم أرسنال".

"أنا سعيد لأنه أعلن رحيله في ذلك الوقت من الموسم لأنه يستحق الحصول على الوداع الذي يستحقه، هو بلا شك واحد من أعظم المدربين في الدوري الإنجليزي".

"أنا سعيد لكوني كنت منافسا له وزميل وصديق لشخص عظيم".

المصادر (السيرة الذاتية لفينجر - صحيفة تيليجراف - صحيفة إيفينينج ستاندرد - بيلتشر ريبورت - شبكة إي إس بي إن - بي إن سبورت - فيلم أرسين فينجر - بعض التقارير الصحفية والتصريحات)

اقرأ أيضا

يوسف: الأهلي لا يخشى النجيل الصناعي ضد وفاق سطيف.. تركيزنا على النهائي

الإعلان عن حكم الكلاسيكو - بطاقات حمراء وإقالة لمدريد.. وسجل متوازن لبرشلونة

بريزنتيشن: ندرس تخصيص طائرة خاصة لـ الأهلي.. وموقف رعاة القميص

حوار في الجول - مختار عن أمنية "الكعب العالي" ضد الزمالك.. "وأرشح الإنتاج بطلا للكأس"

الزمالك: كل اللاعبين مستمرون لنهاية الموسم.. "جروس لا يملك رفاهية التغيير"

رئيس الهلال السعودي: قربت يا كينو

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك