جولوفين.. بعيدا عن المناجم سأصبح نجما كبيرا

الإثنين، 25 يونيو 2018 - 11:53

كتب : إسلام مجدي

أليكساندر جولوفين

طفل صغير محب لكرة القدم وحلمه أن يصبح لاعبا محترفا، كم مرة سمعنا هذه القصة؟ كم مرة علمنا أننا بصدد حكاية كبيرة حينما تبدأ بهذه الجملة؟

في بلدة صغيرة مثل كالتان في روسيا يجب أن تعمل في التعدين، لا يهم سنك أو طموحك البلدة بها 20 ألف نسمة ويجب أن ترتبط بمهنة آبائك.

أليكساندر جولوفين لم يرغب في ذلك واختار طريقا مختلفا، حينما كان في الخامسة من عمره قال لوالده :"لن أصبح يوما مثلكم، سأصبح لاعب كرة قدم محترف وشهير، لا يهم ما سيحدث سأصبح كذلك".

بالنسبة لجولوفين لم يكن الأمر بهذه السهولة، كان أنحف طفل بين كافة الأطفال وأضعفهم في البنية الجسدية، لم يكن يختاره أحد أو يحبه في فريقه لضعفه، لكن بالنسبة له؟ كل هذا لا شيء فلديه حلمه الخاص.

بدأ جولوفين في متابعة كرة القدم، ليجد فريقه المفضل يحاول احتلال أوروبا، ريال مدريد ونجمه في تلك الحقبة زين الدين زيدان.

من مثلك الأعلى؟ "زيدان" وما فريقك المفضل؟ :"سيظل ريال مدريد للأبد".

كما أن لديه مثلا آخر هو أليكسي سميرتين، الذي كان يلعب لتشيلسي في تلك الحقبة.

Image result for Golovin 16 years

قرية جولوفين كانت على بعد 300 كيلو متر من بارنول التي تعد مسقط رأس سيمرتين ، كان أليكساندر يرى أن اللعب في الدوري الإنجليزي أمرا كبيرا ومستحيلا لكن سيمرتين بطريقة ما نجح في ذلك.

بسبب الأجواء الصعبة في قريته لم يكن من الممكن أبدا أن يلعب جولوفين كرة القدم في الملاعب العشبية، لذا قضى معظم وقته يلعب كرة خماسية في ملاعب مغطاة.

لم يكن لديه خيارا آخر وظن أن حلمه قد انتهى بسبب قريته، لكن بموهبته الكبيرة نجح في الحصول على فرصة استغلها جيدا مع فريق ميتلورج نوفوكوزنتسك، قبل أن ينضم في عمر الـ16 إلى سيسكا موسكو.

في أقل من عام وحيد وبالتحديد في 2013 شارك مع منتخب روسيا في بطولة يورو تحت 17 عاما، فاز بالميدالية الذهبية وكان أحد نجوم البطولة.

ليس هذا فقط، جولوفين امتلك شخصية في الملعب قال عنها الجميع "إنها أكثر شخصية قيادية رأيناها من لاعب في مثل هذه السن". فاسيلي بيرزوتسكي لاعب سيكا موسكو.

وأضاف بيرزوتسكي :"جولوفين أفضل لاعب شاب في روسيا حاليا".

Related image

تألق جولوفين في دوري أبطال أوروبا للشباب وتطور كثيرا، الأندية الروسية حاولت بشدة ضمه، لكن ليونيد سلوتسكي مدرب سيسكا موسكو كان حريصا على عدم خسارته.

قال سلوتسكي :"العديد من الأندية طلبت ضمه، لكن هل أنا مجنون لأتركه يرحل؟".

تحت جناح سلوتسكي تطور جولوفين كثيرا، وظهر لأول مرة مع سيسكا موسكو في عام 2015 في عمر الـ18 عاما. بعد 3 أشهر صعقت الجماهير من أنه انضم سريعا لقائمة منتخب روسيا الذي كان يدربه في ذلك الوقت فابيو كابيللو.

صدمة الجماهير جاءت من أن جولوفين لم يشارك أي مباراة كأساسي مع سيسكا موسكو، وظنوا أن هناك خطب ما، الأكثر مفاجأة أنه شارك كبديل ضد روسيا البيضاء وسجل هدفا في انتصار منتخب بلاده بنتيجة 4-2.

قال فابيو كابيللو عنه :"جولوفين لديه رغبة كبيرة وجودة رائعة، لديه مشكلة فقط هي تاريخ اللاعبين الروس خارج روسيا ومشاكلهم في التكيف".

Image result for Golovin 16 years

الكثير من المحللين هاجموا كابيللو على قراره ووصفوه بـ"نكتة سيئة" لكن حتى الآن، روسيا بالكامل تشكر كابيللو على تعامله مع جولوفين خاصة بعد مشاركته في يورو 2016 تحت إمرة سلوتسكي واكتسابه خبرة لا بأس بها في هذه السن.

لم يتوقع أحد أن يصبح جولوفين لاعبا كبيرا في روسيا، كان محظوظا للغاية بالتواجد في يورو 2016 بفرنسا، خاصة وأنه بدأ في التواجد كأساسي في بداية عام 2016 ولم يتوقع له أحد أن يصبح اسما كبيرا.

"تحضير لاعب وتجهيزه أهم من الأهداف، حينما ظهر جولوفين وبدأ في التطور سريعا بذلت الكثير من الجهد معه، شعرت به أحب الطفل الذي أصبح عليه ولم يعد يحتاج لوالديه بعد الآن، إنه أشبه بطفل ناضج".

رحل سلوتسكي عن تدريب سيسكا موسكو للعمل في هال سيتي، حاول الفريق ضم جولوفين لكنهم لم يمتلكوا المال الكافي، اللاعب فعليا كان قد أصبح نجما في روسيا ومركزه أصبح محجوزا في النادي والمنتخب الروسي وشارك في بطولة كأس القارات.

الكرة الروسية قد تبدو بطيئة للغاية في إيقاعها، لكن جولوفين نوعية مختلفة للغاية على تلك الدولة، قدمه خفيفة وسريع ويفكر بطريقة أسرع من أي لاعب آخر، إنه يصنع الفارق طيلة الوقت ويمتلك أسلوبا خاصا به يجعل من الصعب التعامل معه.

"أشاهد العديد من مقاطع الفيديو في إيطاليا، وأيضا درست طريقة لعب محور ارتكازي المفضل نجولو كانتي". جولوفين.

بعدما كانت الجماهير منذ عامين تستنكر وجوده في المنتخب، أصبحوا يشعرون بالأمان كلما وجدوا اسمه في التشكيل الأساسي.

هم يعلمون أنه قادر دوما على فعل شيء ما، وإنجاح خطة الفريق، دائما هناك قناعة ثابتة بوجود حل لديه.

ابتعد جولوفين عن المناجم، وأصبح نجما يسطع في سماء كأس العالم وهو القصة التي لازالت في بدايتها لكن من القمة في روسيا، كما أن هناك اهتماما كبيرا من يوفنتوس وأرسنال بضمه.

بعد كل هذا التطور وتحوله لبطل روسيا، يظل السؤال الذي لم يجب عنه أحد إلى الآن، هل يختلف جولوفين عمن سبقوه من الروس ويتألق بعيدا عن دولته في سماء أوروبا؟

التعليقات

قد ينال إعجابك