خاص هل يحتل سيتي مكانة يونايتد مع الوقت.. "المعادلة الغريبة"

الجمعة، 06 أبريل 2018 - 20:23

كتب : إسلام مجدي

مانشستر يونايتد - مانشستر سيتي

يقترب مانشستر سيتي من الصورة أكثر فأكثر، مع مرور الوقت أصبح الفريق يأخذ وضعه وسط كبار أوروبا وليس إنجلترا فحسب.

إن كنت سألت قبل عام 2008 عن فريق مانشستر فالإجابة ستكون :"الشياطين الحمر؟". حتى روبينيو نفسه قبل انضمامه إلى سيتي قال إنه :"كنت أظن أنني سأوقع لمانشستر يونايتد حتى علمت أنه فريق أخر في المدينة".

يقول يايا توريه أيضا :"حينما كنت في برشلونة وأتى سيتي لضمي، اعتقدت أنه مانشستر يونايتد".

وتابع "لكن وكيلي أخبرني أنه هناك فريق أخرى يرتدي اللون الأزرق".

حاليا أصبح هناك فريقان في مانشستر الأحمر والأزرق، والأخير أصبح أكثر نجاحا مؤخرا ويهيمن على المدينة ولم تعد مانشستر معرفة بيونايتد فقط بل أصبحنا نتساءل هل تقصد سيتي أم يونايتد؟

شيئا فشيء قد نرى يونايتد يندثر مع سوء النتائج منذ رحيل سير أليكس فيرجسون وتغيير المدربين ما قبل جوزيه مورينيو وصولا إلى عدم المشاركة في دوري الأبطال وفي المقابل؟ كان النادي الأزرق يحقق نجاحا كبيرا ووصل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وكان منافسا قويا على اللقب وحققه.

يذكرنا ذلك بفيلم Face/Off حينما تبادل بطلاه الوجه وأصبح نيكولاس كيد هو جون ترافولتا والعكس. وشيئا فشيء أصبح يأخذ مكانه.

هل يفعل سيتي ذلك؟ هل يصبح سيتي في نفس مكانة مانشستر يونايتد؟ هل يأخذ مكانه؟

يقول فيديريكو فاركوميني محلل التلفزيون البريطاني لـFilGoal.com :"أتفق مع ذلك بطريقة ما، حتى ما قبل التسعينيات، الصحافة الإيطالية والتلفاز اعتاد أن يطلق على يونايتد اسم مانشستر، حاليا الطريقة اختلفت وإن قلنا مانشستر فإننا نرى المقصد هو سيتي".

وأردف "هم بحاجة لإضافة سيتي أو يونايتد في نهاية كل جملة تبدأ بمانشستر".

واسترسل :"كذلك حقيقة الأهداف التي تأتي في الدقائق الأخيرة كانت تسمى بفيرجي تايم وجماهير يونايتد كانت تعتبرها أسطورتهم الخاصة، سيتي حاليا طور ذلك ويفعل طبق الأصل مثل يونايتد".

وأتبع "قبل عام 2008 يونايتد لم يكن أحد يرغب في تشجيع يونايتد لأنه أكثر فريق مكروه في إنجلترا وأيضا الأكثر حبا ودعما في العالم وهي معادلة غريبة، لذا لا أحد يرغب في تقليدهم، هل تعلم ما الأغرب كذلك؟ سيتي يمتلك قناة على يوتيوب يتواصل بها مع الجماهير ويونايتد لا يمتلك حتى الآن".

سيتي حاليا يحاول أن يكون يونايتد جديد؟ أم يأخذ مكان جاره اللدود؟ ما الذي يجب أن يفعله سيتي ليحصل على تلك المكانة؟

يجيب ريتشارد كيز مقدم البرامج الإنجليزي ومذيع "بي إن سبورتس" لـFilGoal.com "حسنا أظن أن سيتي بحاجة للكثير من الأشياء، استبدال مانشستر يونايتد بحاجة لقوة من النجاح متمثلة في 27 عاما لسير أليكس فيرجسون، وثقة وسمعة كونها الإسكتلندي".

وواصل :"ولازال يونايتد في أحلك أوقاته ومع ذلك متفوق على سيتي، فوز سيتي بالدوري لن يغير ذلك الوضع، فوزه بدوري الأبطال هذا الموسم لن يغير ذلك أيضا، لكنه ستكون خطوة كبيرة لكي يكون الفريق ويخلق عهده".

وأكمل "واحد من الأشياء التي فعلها يونايتد هو الفوز بـ3 ألقاب دوري أبطال على التوالي لمعادلة يونايتد وكسر إنجازه بإنجاز أكبر، وأشك في قدرة الفريق على ذلك لأن هناك أندية أخرى قوية وجيدة جدا في أوروبا".

وأتم "لا أعتقد أنهم سيصبحون يونايتد جديد لكنهم مانشستر سيتي يخلقون مساحتهم الخاصة في عالم كرة القدم وقد يكون وقتا رائعا أن تكون مشجعا لسيتي، بعد 30 عاما من الآن ممكن أن نحصل على إجابة أخرى لهذا السؤال لكن حاليا يونايتد هو يونايتد".

Image result for man united vs man city

لكن سيتي مرشح للهيمنة على إنجلترا وربما أوروبا مع جوسيب جوارديولا، والفريق فعليا يقدم مستويات رائعة في شتى المسابقات.

تحدث أدريان كلارك لاعب أرسنال السابق لـFilGoal.com قائلا :"مع جوارديولا سيتي أصبح من المرشحين بقوة للهيمنة مثلما حدث ليونايتد مع سير أليكس، إنهم يلعبون كرة قدم شاعرية ومحبوبة للغاية في إنجلترا، ولديهم خليط من الشباب والخبرة، وعقليتهم هي الهجوم والهجوم والهجوم، ولديهم مدرب رائع معهم، وهم أقوى نادي على الصعيد المالي".

وواصل :"سيتي في منزلة رائعة الآن، إنها مسألة وقت فقط قبل أن يفوز بدوري أبطال أوروبا".

بمميزات مشروع سيتي الحالي وقوة الفريق هل هناك احتمالية بتبادل الأدوار ولو لفترة مع يونايتد؟

Image result for man united vs man city

يجيب دونكان كاسلز صحفي "تايمز" لـFilGoal.com قائلا :"سيتي فريق منظم للغاية والمشروع متكامل وأيضا على الصعيد الساسي درس بطريقة جيدة جدا تم الترويج لأبو ظبي، لاحظ في كل مرة يذكر النادي نذكر أبو ظبي، لا يمكنك أن تشاهد مباراة في ملعب الاتحاد بدون أن ترى إعلانات أبو ظبي، البعض استخدم كرة القدم للدعاية وارتكب أخطاء، لكن أبو ظبي يتعاملون مع الأمر باحترافية وجلبوا أشخاصا ظنوا أنهم الأفضل للوظيفة".

وتابع "مارك هيوز رحل ثم مانشيني وبيللجريني وغيروا كثيرا من شخصية النادي لكن بطريقة تقليدية، النادي حاليا في حالة واضحة الجماهير ستدعمه طالما يفوز وإن لم يفعل فسيعزفون عن تشجيعه، نجاح سيتي يكمن في طريقة تنظيم العمل لديهم، إنها دولة تمتلك نادي كرة قدم وطريقة صرف الموارد منظمة للغاية لهذا مع الوقت سيبصح فريقا كبيرا".

وأردف "من الصعب أن يأخذ مكان يونايتد لأنه نادي له تاريخ كبير، انظر إلى ليفربول يتأهل إلى دوري الأبطال على فترات ليست متصلة وليس من ضمن الأفضل فيما يخص الأداء أو التتويج، لكنه يظل فريقا كبيرا بسبب قاعدته الجماهيرية وتاريخ النادي حينما تمتلك ذلك فهناك دائما احتمالية قائمة لعودتك إلى منزلتك كفريق كبير".

وأتم "هناك فارق بين نادي كبير وفريق كبير، مانشستر يونايتد نادي كبير لكن ليس فريق كبير حاليا هو يحاول العودة إلى ذلك، سيتي متفوق على يونايتد فيما يخص كونه فريقا كبيرا لكن كنادي كبير ليس كذلك ويمتلك جودة كبيرة، هناك نقاط مهمة لكي تكون ناديا كبيرا عليك بالفوز بأشياء خاصة دوري أبطال أوروبا لأنها أهم بطولة في مباريات مباشرة مع خصوم قوية والتعامل مع الضغط الخاص بهذه المواقف وإن لم تكن قادرا على التعامل معها فأنت لست كذلك، الخبرة مهمة وتلك الأوقات هي الأصعب، انظر إلى تشكيل سيتي لديهم لاعبين قلائل لديهم خبرة بالفوز بدوري الأبطال ولهذا جوارديولا كان يرغب في ضم ألفيس في الصيف بسبب خبرته في الفوز بالبطولات الأوروبية عكس ما لديه من لاعبين، ربما يمتلك من ينفذون طريقته لكن لا يمتلك من يعلمون كيف يصعبون الأمور على الخصوم ويفوزون في المواجهات الكبرى".

مانشستر سيتي بحاجة للنجاح في أقرب وقت، ليس لكي يوضع في مصاف الكبار لكن لمناطحة جاره اللدود مانشستر يونايتد.

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك

مباريات غدا اليوم أمس