أرقام في الجول - بالصور.. تريزيجيه "المدافع" يواصل إثبات أهميته التكتيكية لكوبر

السبت، 24 مارس 2018 - 20:34

كتب : لؤي هشام

كواريزما - تريزيجيه - مصر - البرتغال

الكل بات يدرك أهمية تواجد محمود حسن "تريزيجيه" في صفوف منتخبنا المصري، ولكن أهميته أصبحت مضاعفة في الوقت الحالي للمدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر.

الجناح المصري المتألق على الملاعب التركية أثبت قدراته التهديفية والهجومية الكبيرة مع فريقه قاسم باشا بتسجيله 11 هدفا خلال الموسم الجاري وصناعته لـ5 أهداف.

كان ذلك ما جلب اهتمام المدرب الأسطوري التركي فاتح تريم بضمه إلى صفوف جالاتا سراي (طالع التفاصيل).

ولكن في المنتخب الوطني اختلف الوضع كثيرا بسبب أفكار وطريقة لعب المدرب الأرجنتيني التي تعتمد على الدفاع وإغلاق المساحات أمام المنافس بشكل كبير.

بعد فترة من الوقت تحت قيادة كوبر أدرك الجميع الأهمية التكتيكية الكبيرة لتريزيجيه في حسابات كوبر وطاقمه، فالجناح الشاب يقدم دعما دفاعيا وافرا على الطرف الأيسر، ومساندته الهجومية أكثر وفرة وتأثيرا.

ركلة جزاء حاسمة أمام غانا وأخرى أكثر حسما أمام الكونغو كانت سببا في تأهل مصر للمونديال لأول مرة منذ 28 عاما. كان هذا ملخص مجهود تريزيجيه في رحلة الوصول إلى روسيا.

لذلك كان من الطبيعي مع مرور الوقت أن يحجز لاعب الأهلي السابق مكانه على الجبهة اليسرى للفراعنة، ويجذب الأنظار إلى أهمية دوره وما يفعله.

في الجهة المقابلة كانت عدم عودة صلاح الدفاعية ثغرة واضحة تسمح للمنافس أحيانا بالاختراق ولذلك كان لابد من توازن على الطرف الأيسر، ولكن دور تريزيجيه الدفاعي لم يتوقف على مساندة محمد عبد الشافي فقط.

أمام البرتغال ظهر الجناح صاحب الـ23 عاما في أكثر من مركز وكل وفقا لسير أحداث المباراة.

بالإضافة إلى دوره التقليدي كجناح يقدم المساندة الدفاعية فقد أدى كلاعب وسط ثالث إلى جوار النني وطارق حامد وأحيانا أخرى تواجد كمدافع داخل منطقة الجزاء.

فكرة رقابة تريزيجيه الدفاعية في الكرات الثابتة كانت عنصرا أساسيا في تكتيك الفراعنة خلال المباراة رغم الأخطاء. لتفاصيل أكثر.. ("تكتيك الفراعنة".. كيف استفاد كوبر من ودية البرتغال)

أمام البرتغال أخطأ تريزيجيه في تمرير 6 كرات فقط بعدما مرر 36 تمريرة إجمالا كان منها 30 تمريرة صحيحة. راوغ مرتين بطريقة صحيحة ولم ينجح في مثلهما.

الفوز بالكرات من الخصم

فاز بالكرة في 6 مناسبات ونجح في استعادتها 5 مرات، وتسلم الكرة 39 مرة بشكل صحيح دون أن يستلمها بشكل خاطئ في أي مناسبة.

تعاونه مع الظهير الأيسر محمد عبد الشافي كان الأنشط بين لاعبي المنتخب. الثنائي تبادلا التمرير معا 15 مرة كأكثر لاعبي الفراعنة.

وخريطة تحركاته الحرارية تُظهر النشاط الكبير على الطرف الأيسر سواء في الثلث الأخير من الملعب أو الثلث الدفاعي.

على الصعيد الهجومي كان تريزيجيه حاضرا في أبرز فرصتين لمصر خلال اللقاء، الفرصة الأولى حينما استغل عرضية النني بتمركزه في المساحة الخالية ليمرر إلى عبد الله السعيد الذي كاد يحرز هدفا مبكرا.

والفرصة الثانية كان إسهامه الكبير في تسجيل الفراعنة لهدف اللقاء الوحيد.

تسلم جيد للكرة وتمريرة إلى صلاح ثم انطلاق نحو الطرف الأيمن ليسحب معه أحد لاعبي البرتغال ومن ثم توفير المساحة لصلاح والسعيد.

بداية الهدف أتت من عند لاعب قاسم باشا

لنتجه إلى الصعيد الدفاعي والذي كان أكثر أهمية خلال اللقاء.

بجانب المساعدة المعتادة لعبد الشافي لغلق المساحات في الجبهة اليسرى فإن تريزيجيه شارك كلاعب وسط ثالث رفقة طارق حامد والنني خلال الشوط الثاني من أجل غلق ثغرة الجبهة اليمنى بتواجد أحمد فتحي بمفرده.

وظهر أيضا في دور "المدافع" أكثر من مناسبة وخاصة في الكرات العرضية، في محاولة لتقليل المساحات أمام لاعبي البرتغال.

هنا تريزيجيه يتواجد كقلب دفاع بين كلا من عبد الشافي وأحمد حجازي وإلى رفقتهم علي جبر داخل منطقة الجزاء لدرء خطورة كرة عرضية.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد. في كرتين عائدتين من الدفاع إلى لاعبي بطل أوروبا كان لاعب أندرلخت السابق أول من يحاول منع التسديدة.

لم ينجح في منع التسديدتين ولكن تواجده في هذا المكان مؤشر هام عما يتمتع به اللاعب من مرونة كبيرة وقدرته على لعب أكثر من دور داخل الملعب وفقا لسير المواجهات.

وفي الهدف الأول للبرتغال من رأسية كريستيانو رونالدو، اختفى تريزيجيه لأول مرة من داخل منطقة الجزاء أثناء كرة عرضية، ويبدو أن الإرهاق كان قد أصاب اللاعب مما جعله لا يعود سريعا.

في النهاية استمرار الجناح المصري على هذا النسق التصاعدي والالتزام التكتيكي قد يساعده على الانتقال إلى أحد الفرق الكبيرة أوروبيا حال واصل تألقه في كأس العالم.

اقرأ أيضا

من وحي هدفي البرتغال.. كيف تدافع ضد العرضيات والخطورة من الطرفين

حارس البرتغال بعد الفوز على مصر: واجهنا المنتخب الأفضل في إفريقيا

منافس مصر في المونديال - روسيا تعاقب لاعبيها.. "سلوك يؤثر على صورة المنتخب"

الجولة الأولى من استعدادات المونديال - أوروبا تخسر 7-0 أمام أمريكا الجنوبية.. وتألق عربي

بالفيديو – كيف تسكن الأهداف شباك منتخب مصر في عهد كوبر؟ 55% عرضيات

الكشف عن – كيف يفكر ليفربول إذا رحل صلاح إلى ريال مدريد

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك

مباريات غدا اليوم أمس