أرقام في الجول توضح.. لماذا جعل السعيد حياة لاعبي الأهلي أسهل ضد الاتحاد

الإثنين، 05 فبراير 2018 - 17:25

كتب : فادي أشرف

عبد الله السعيد

ضد الاتحاد السكندري، استلم جونيور أجاي الكرة من زملاءه 41 مرة كثان أكثر لاعب من الأحمر استلاما للكرة. الفارق بينه وبين أكثر لاعب استلم الكرة من فريق حسام البدري كان رهيبا. عبد الله السعيد استلم الكرة 72 مرة!

هذا يعني أن السعيد استلم ما يقرب من 21% من كل تمريرات فريقه.

من على السطح، سجل السعيد هدفا وصنع هدفا ليقود فريقه للفوز 3-0 ما يؤهل المشجع للقول إن السعيد بالفعل قدم مباراة كبيرة، ولكن تفاصيل ما قدمه السعيد مبهرة بالفعل.

نسبة نجاح السعيد في تمريراته لم تكن كبيرة، 70% فقط، لكن ما أشعر المتابع أنه قدم مباراة كبيرة هو اتجاه تمريرات السعيد الناجحة.

السعيد تميز برؤية ثاقبة للمساحات في دفاعات الاتحاد، 35% من تمريرات السعيد جاءت للأمام و45% جاءوا للطرفين.

في نفس الوقت، جاءت تحركات السعيد واعية للغاية، حيث مالت أكثر للطرف الأيسر مستغلا لعدم نجاعة مروان النجار – قلب الدفاع في الأساس – في مركز الظهير الأيمن.

وبالتالي، استغل الأهلي تلك الثغرة أكثر من مرة أوضحهم كانت في هدف جونيور أجاي بالطبع.

كيف جعل السعيد حياة الجميع أسهل؟

بعيدا عن وجوده دائما لاستلام تمريرات زملاءه وردها في أماكن أخطر على دفاعات الاتحاد، فإنه – ربما على عكس ما اعتدت من اللاعب صاحب المركز 10 – ركض كثيرا جدا.

لم ينتج السعيد كثيرا، لكن كل إنتاجه كان فعالا.

من أصل 4 محاولات، 2 بين الخشبات الثلاث وهدف. لم يقرر المراوغة إلا 6 مرات ونجح في 4 منهم. لم يخسر الكرة تحت الضغط سوى 4 مرات رغم أنه استلم الكرة 70 مرة كاملة.

بالتالي، لم يكن على بقية اللاعبين الركض كثيرا لأن السعيد ركض، أو التفكير في التمريرة الخطيرة لأن السعيد سيقوم بها، لم يكن عليهم سوى الوجود في المكان المناسب في المساحة والسعيد سيتكفل بمنحها للاعب الذي اختار المكان الصحيح.

التعليقات
قد ينال إعجابك