نهائي إفريقيا - احذر يا أهلي من بنشرقي.. محطم عقدة برج العرب و"ديبالا المغرب"

الثلاثاء، 31 أكتوبر 2017 - 13:45

كتب : إسلام مجدي

أشرف بنشرقي - الأهلي - الوداد

"إنه فتى موهوب للغاية ويثق كثيرا في نفسه وما يمتلكه من مهارات". كانت تلك كلمات مارك فوتة مدرب منتخب المغرب تحت 23 عاما ومدرب الإسماعيلي السابق عن لاعبه أشرف بنشرقي مهاجم الوداد.

فور تسلمه للكرة بإمكانك أن تعرف أنك أمام لاعب مهاري، ذلك اللاعب الذي لا يمكنك أن تأخذ منه الكرة مطلقا وفقط تشاهده وهو يسدد الكرة على مرماك.

أشرف بنشرقي موهبة المغرب ضمن تلك القائمة، الجماهير تلقبه بـ"ديبالا المغرب" على اسم باولو ديبالا نجم يوفنتوس ولاعب منتخب الأرجنتين.

يجيد بنشرقي اللعب في مركز الجناح وصانع الألعاب بجانب المهاجم، ويمتلك قوة كبيرة في تسديد الكرة.

ما إن غاب بنشرقي عن فريقه ضد صن داونز في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا خسر فريقه بنتيجة 1-0، وشارك في الإياب ليفوز فريقه بنتيجة 1-0 ليتأهل الوداد بعد ذلك بركلات الترجيح.

بدأ بنشرقي مسيرته مع فريق اتحاد تازة إحدى فرق قسم الهواة في المغرب، وهو ذاته القسم الذي بدأ منه وليد أزارو مهاجم الأهلي.

اتحاد تازة فريق صغير وغير معروف لكن المغرب الفاسي لاحظ موهبة اللاعب ليتجه إلى ضمه.

لم يستغرق بنشرقي أي وقت للتألق لعب كجناح أيسر وأيمن وصانع ألعاب وحتى لاعب وسط يمين في طريقة 3-5-2 وشارك خلال موسم 2014-2015 في 25 مباراة سجل خلالها 3 أهداف وصنع هدفين.

ولعل أبرز اللحظات التي ظهر فيها مستواه الحقيقي كانت في عام 2015 ضد منتخبات إنجلترا والصين والمكسيك إذ أنه سجل في هذه المباريات 4 أهداف منهم هدفين ضد منتخب إنجلترا تحت 20 عاما ضمن بطولة تولون الدولية التي توج هدافا لها ما دفع فريقه لتجديد وتحسين عقده.

وقتها نشر موقع نادي ساوثامبتون تقرير المباراة التي كانت ضمن بطولة تولون الدولية :"أشرف بنشرقي لاعب منتخب المغرب حطم دفاعات إنجلترا تماما".

وأضاف "بنشرقي نجح في جعل منتخب بلاده يتقدم بنتيجة 3-2 ضد إنجلترا".

مع موهبته التي باتت واضحة للجميع طلبت عدة أندية ضمه أبرزها بالطبع الوداد والرجاء والجيش الملكي.

المغرب الفاسي لم يكن يرغب في بيع موهبته، لكن الأزمة المالية أجبرته على بيعه، طلب الرجاء والجيش ضمه. وطالب اللاعب ناديه بالرحيل والاستماع إلى العروض.

ووكيل اللاعب والذي كان مقربا من رئيس مجلس إدارة نادي الوداد حسم الصفقة لصالحه ليضم الفريق المغربي الموهبة الشابة إلى صفوفه.

التقارير الصحفية في المغرب قالت إن المغرب الفاسي طلب الحصول مبلغ 600 ألف دولار، لكن بعد حسم الوداد للصفقة قالت مرة أخرى إن الوداد دفع مبلغ 340 ألف دولار مع استفاد فريقه السابق من قيمة مالية أخرى في حالة بيعه خلال المواسم الخمسة التالية لضمه.

واعتبرت صفقة انتقال بن شرقي إلى الوداد هي الأغلى في سوق الانتقالات الصيفية بالمغرب وقتها.

سيباستيان ديسابر كان مدربا للوداد حينما كان بنشرقي لاعبا له، صرح قائلا عن لاعبه :"إنه ينشط خط الهجوم، ويجعل الفريق يقدم مردودا جيدا، ويساند الفريق دوما على التسجيل في الشوط الأول وتلك أفضلية كبيرة".

وقال مصطفى حجي مساعد مدرب منتخب المغرب :"بنشرقي يعتبر من أفضل لاعبي الدوري، إنه يمتلك مؤهلات فنية وبدينة جيدة جدا".

في موسمه الأول مع الوداد المغربي شارك في 16 مباراة بالدوري سجل خلالها 3 أهداف وصنع 5 أخرين.

مع تألق بنشرقي وتطوره السريع ليصبح أحد أعمدة الوداد وأهم لاعبيه لفت عدد من أنظار الفرق الأوروبية سواء في فرنسا أو بلجيكا أو البرتغال.

وقالت الصحف وقتها :"النجم المغربي لفت أنظار عدد من الأندية الأوروبية أبرزها نيس وسانت إيتيان وتولوز وليون وكلوب بروج".

إذا لماذا لم يرحل؟ رفض الوداد بيع اللاعبين الذين تمتد عقودهم لأكثر من موسمين، ورفض تماما التخلي عن نجوم الفريق عدا الذين انتهت عقودهم مثل ويليام جيبور ومرتضى فال وفابريس أونداما.

ولعل أبرز ما جعل الجميع يلحظ موهبة بنشرقي الحقيقية هو مستواه المتميز في بطولة دوري أبطال إفريقيا، في 11 مباراة سجل 5 أهداف وصنع هدفا.

وأهدافه جميعا كانت مؤثرة وحاسمة سواء ضد القطن أو زاناكو أو هدفيه ضد اتحاد العاصمة.

قال باول بوت مدرب اتحاد العاصمة الجزائري الذي استقبل هدفين من بنشرقي في خسارة فريقه بنتيجة 3-1 :"أشرف بنشرقي هو من أقصى فريقي من نصف النهائي".

وأضاف "بنشرقي لاعب يصنع الفارق وهذا يعني أنه لاعب كبير وحاسم للغاية ومهم لفريقه وقد نجح في ذلك".

ولعل أحد أهم الأهداف التي سجلها في مسيرته على الإطلاق حتى الآن كان ضد الأهلي بعد أن استغل سرعته وسجل هدفا بعد مرور 16 دقيقة من الشوط الأول.

الوداد لم يسجل على ملعب برج العرب حتى جاء بنشرقي لينهي العقدة.

ولكي يصبح هذا الهدف فارقا في مسيرته أكثر فهدف بنشرقي يعد الأول للأندية المغربية في نهائي دوري أبطال إفريقيا خارج ملعبها منذ هدف عبد الله هيدامو لاعب الجيش الملكي خلال عام 1985 ضد بيلما الزائيري.

صرح مارك فوتة لـFilGoal.com عن بنشرقي قائلا :"إنه فتى موهوب للغاية وأتى من فريق المغرب الفاسي وحاليا في موسمه الثاني مع الوداد".

وأضاف "لقد لعب مع منتخب المحليين".

وتابع "إنه لاعب واثق للغاية من نفسه ومهاراته، ويمتلك مهارات كبيرة لكنه عليه أن يحسنها بطريقة فعالة وذلك على الرغم من أنه يسجل مؤخرا".

لكن هل بنشرقي على قدر كبير من الموهبة الذي يسمح له بأن يصل للمرحلة الثانية من مسيرته ويحترف في أوروبا؟

أجاب فوتة قائلا: "في المغرب نحن نعرفه جيدا كجناح لكنه أصبح مهاجما مؤخرا ويجيد ذلك المركز، لكنه بحاجة لكي يقدم أداء ثابتا لكي يكون جاهزا".

وتابع "الثبات من المميزات الهامة، بجانب الخبرة والنضج، هو بحاجة لكل ذلك، حتى الآن لم يجد الطريقة المناسبة التي تجعله يسجل ويصنع بطريقة متميزة طيلة الوقت".

الأهلي يواجه الوداد وهو بحاجة لتحقيق تعادل أكبر من 1-1 أو الفوز، أما الفريق المغربي فبحاجة فقط للتعادل بنتيجة 0-0.

لكن لا يجب أن ننسى أبدا قوة مرتدات الفريق المغربي بجانب رأسيات وتسديدات بنشرقي. لذا يجب أن يحذر الأهلي من "ديبالا المغرب".

** شكر خاص للصحفي المغربي أشرف الزعراوي لمساهمته في هذا التقرير.

التعليقات
قد ينال إعجابك