خاص تحقيق في الجول - مباريات الشوارع.. كيف يهدر لاعب محترف مسيرته بسبب حب كرة القدم

الخميس، 26 أكتوبر 2017 - 15:15

كتب : أحمد العريان

كيف يهدر لاعب محترف مسيرته بسبب حب كرة القدم

عثمان كان لاعبا في المصري. ظهر للجمهور بصورة رائعة في ولاية حسام حسن التدريبية الأولى عام 2008، وفي أوج عطاءه فوجئ الجمهور بإصابته بقطع في الرباط الصليبي للركبة خلال لعبه في دورة كرة قدم خماسي ودية.

نجم في الشارع

مهما سطع نجمك وزادت شهرتك يبقى للعب كرة القدم من أجل اللعب متعة خاصة، لكن التزامك يحتم عليك التضحية أحيانا وعدم الانسياق وراء تلك المتعة الخاصة.

كثيرون من حلموا بلعب كرة القدم على المستوى الاحترافي، وقليلون من حققوا هذا الهدف، لكن ماذا إن أهدرت كل شيء بعد ذلك بإصابة في "لعب كورة" في الشارع؟

بعض الصور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لمحمد الشامي - لاعب الزمالك المنتقل من إنبي في الصيف الماضي - مع فريق مركز شباب أتميدة. الأمر الذي قوبل بهجوم من جمهور الزمالك خشية تعرض اللاعب لإصابة تبعده عن المباريات الرسمية.

من هنا بدأ FilGoal.com التحقيق التالي. كيف تتعامل الأندية المصرية مع خوض لاعبيها مباريات "خماسي أو في الشارع"، بالأحرى خارج الإطار الرسمي؟

بداية FilGoal.com تواصل مع مركز شباب أتميدة، والذي أكد أن محمد الشامي لم يلعب أي مباراة معهم.

المركز الإعلامي لمركز شباب أتميدة قال في تصريحات لـFilGoal.com: "لا، محمد الشامي لم يلعب معنا أي مباراة. الأمر كله أن محمد الشامي من نفس بلدتنا وكان متواجدا وقت خوضنا لمباراة، ولذلك التقط صور تذكارية معنا وآزرنا من الخارج دون أن يلعب".

الأمر نفسه أكده حسين السيد مدير الكرة في نادي الزمالك حين سألناه عن صحة الخبر المتداول عن خوض الشامي مباراة مع مركز الشباب، فقال:"سألنا اللاعب وأكد لنا أنه لم يلعب أي مباراة وإنما التقط معهم صور تذكارية فقط".

حقيقة الأمر أن خوض محمد الشامي للمباراة من عدمه لن يفرق كثيرا طالما أنه لم يتعرض لإصابة، لكن أن يتعرض لاعب لإصابة في مباراة غير رسمية دون علم ناديه أمر حدث بالفعل من قبل في الدوري المصري.

هل تذكرون لاعب سابق في الدوري المصري يدعى أحمد عثمان "بلية"؟

عثمان كان لاعبا في النادي المصري. ظهر للجمهور بصورة رائعة في ولاية حسام حسن التدريبية الأولى عام 2008.

وفي أوج عطاءه فوجئ الجمهور بإصابته بقطع في الرباط الصليبي للركبة خلال لعبه في مباراة كرة قدم خماسي ودية.

بلية يحكي القصة لـ FilGoal.com: "حتى الآن لا أعلم إن كنت أصبت في مباراة للمصري أم في مباراة الخماسي التي لعبتها".

"أثناء مباراة للمصري مع غزل المحلة سمعت صوت (طرقعة) في ركبتي وغادرت الملعب".

"بعدها بأيام شاركت في مباراة خماسي ودية في مهرجان بحضور محافظ بورسعيد، ولم أكمل المباراة بسبب ألم رهيب في ركبتي بعدما سمعت نفس الصوت مرة أخرى، لأكتشف بعد ذلك أنني أصبت بقطع في الرباط الصليبي".

"في البداية كان علي فرج الله رئيس النادي المصري وقتها ينوي توقيع عقوبات مشددة علي، لكن حسام حسن وقف بجانبي وكتب في التقرير أنني تعرضت للإصابة أثناء مباراة المحلة".

"لذلك تكفل النادي بعلاجي وعدت بعدها لألعب مرة أخرى حتى أصبت بقطع جديد في الرباط الصليبي في مباراة مع الإسماعيلي، كانت سببا في رحيلي عن المصري والانتقال للجونة".

--

إذن هل تمنع الأندية المصرية لاعبيها من خوض مباريات خارج الإطار الرسمي؟

حسين السيد مدير الكرة في نادي الزمالك يقول لـFilGoal.com: "يوجد بند في عقود بعض اللاعبين يمنع لعبهم مباريات بدون علم النادي، ولكن بعض اللاعبين الآخرين لا يوجد في عقودهم هذا البند".

وأضاف "لكننا في كل موسم نعطي اللاعبين تحذيرات في بداية الموسم من هذا السلوك، وإذا ثبت عدم التزام أي منهم بالأمر، توقع عليه عقوبات مالية ضخمة".

وأتم "في حالة تعرض اللاعب لإصابة أثناء مباراة خارج الإطار الرسمي تغلظ تلك العقوبات بشكل كبير، لكننا سنعالج اللاعب وربما نخصم قيمة علاجه من مستحقاته".

يوسف إبراهيم "أوباما" لاعب الزمالك الحالي والمعار سابقا للاتحاد السكندري ووادي دجلة أحد من لعبوا في الدورات الرمضانية يوما بعد احترافهم الكرة.

أثناء تواجد اللاعب في الاتحاد انتشرت له بعض الصور يلعب في دورة رمضانية مع مركز شباب العمراوي.

أحمد متولي إداري الاتحاد السكندري يقول لـ FilGoal.com: "نعم اكتشفنا وقتها أن أوباما يلعب في دورة رمضانية رغم تحذيراتنا من هذا الأمر، ولذلك فرضنا عقوبة مالية كبيرة عليه".

وأضاف "في حال حدوث أن يلعب أي لاعب مباراة في دورة خماسي أو خارج إطار النادي سيعاقب ماليا بكل تأكيد".

وأتم "لكن في حالة إصابته لا قدر الله، تغلظ تلك العقوبة ويتحمل هو بنفسه تكاليف العلاج لأن النادي ليس مسؤولا عن إصابته التي تسبب فيها بإهماله".

أما عاطف حنفي مدير الكرة في نادي سموحة، فقال لـFilGoal.com: "لدينا لائحة للفريق وهي جزء من عقود اللاعبين".

وأضاف "إصابة أي لاعب من الفريق في مباراة ودية يعني توقيع غرامة مالية عليه، بالإضافة لتحمله تكاليف العلاج".

وأكمل "في حال كانت الإصابة طويلة، سيكون من حقنا فسخ التعاقد معه دون أن يحصل على مستحقاته".

بخلاف الآراء السابقة كان رأي الأهلي مختلفا بعض الشيء.

أحد أعضاء الجهاز الفني للفريق الأحمر قال في تصريحات لـFilGoal.com: "لاعبونا ملتزمون ولم يقوموا بهذا السلوك من قبل".

وأضاف "نضع قوانين صارمة تمنع حدوث هذا الأمر، وفي حال حدوثه توقع عقوبات مالية كبيرة على مرتكبها".

وأتم "في حالة تعرض أي لاعب لإصابة في مثل تلك المباريات سيكون من حقنا ألا نعالجه على نفقتنا، ولكننا في النهاية النادي الأهلي الذي لا يتخلى عن أبنائه، وبالتالي سنعالجه بكل تأكيد حتى يعود".

FilGoal.com سأل اتحاد الكرة عن موقف اللاعبين الذين يقدمون على هذا التصرف من ناديه.

حسنا. هل يكون النادي ملزما بعلاج اللاعب حال الإصابة؟

هل يحق للنادي فسخ التعاقد مع اللاعب وقتها دون الالتزام بدفع مستحقاته؟ مجدي عبد الغني مدير شئون اللاعبين أجاب عن تلك الأسئلة.

يقول مجدي عبد الغني: "إقدام أي لاعب على هذا التصرف يضعه تحت بند (لاعب مهمل) في لائحة شئون اللاعبين".

وأضاف "في تلك الحالة يكون النادي من حقه أن يلزم اللاعب بتكاليف علاجه أو أن يتكفلوا هم بعلاجه، لأن اللاعب هو من تسبب في إصابة نفسه دون استفادة للنادي".

عبد الغني واصل "لكن في الوقت نفسه لا يحق للنادي أن يفسخ عقد اللاعب على إثر هذا الموقف دون أن يدفع مستحقاته".

وأتم "إذا أراد النادي فسخ تعاقد اللاعب بسبب تعرضه لإصابة في موقف كهذا، فهو مجبر على الانتظار لنهاية الموسم ووضعه في قائمة الاستغناءات بشكل طبيعي، ويكون النادي وقتها ملزما بدفع مستحقات اللاعب".

وبعيدا عن اتحاد الكرة، توجه FilGoal.com بالسؤال للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وكان رد الفيفا كالتالي: "حينما يصاب اللاعب مع منتخب بلاده في مباراة تابعة لمسابقات أو أجندة الفيفا، هناك إجراء متبع لسنوات بأن تتحمل الفيفا تكاليف علاجه".

"الفيفا يحمي كل لاعب محترف ينتمي لنادي أو منتخب تابع للفيفا، وتلك الحماية تتضمن فترات تواجده في المباريات، التدريبات والمباريات الودية والسفر والوقت الذي يمضيه خلال تلك الفترة".

"أما إذا كانت الإصابة خارج هذا الإطار فهو إذا ليس خاضعا لحماية الفيفا، وبالتالي يكون من حق النادي معاقبته".

"لكن في تلك الحالة لا يكون الفيفا مكلفا بتعويض النادي أو اللاعب، لأن إصابة اللاعب كانت مسئوليته وليست مسئولية الفيفا".

شكر خاص للزملاء هاني العوضي، عبد الرحمن عمرون، خالد صلاح، إسلام مجدي على مساهمتهم في التحقيق.

اقرأ أيضا

تحقيق في الجول – كيف تفقد مصر ثرواتها الكروية؟ فتش عن الطب الرياضي

تحقيق في الجول - لن تصدق الزمن الفعلي للمباريات في مصر.. وتأثير على المنتخب

تحقيق في الجول – روح مصر المفقودة.. ماذا يحدث لجماهير فلسطين وسوريا والعراق

تحقيق في الجول - كيف يعود اللاعب إلى مستواه بعد قطع الرباط الصليبي

تحقيق في الجول - ناشئو الزمالك.. بين الإهمال وإهدار الملايين والكنز المفقود

تحقيق في الجول – ترامادول الكرة المصرية.. اعترافات وكوارث "أجساد بلا عقول"

تحقيق في الجول – رغم صرف الدولة 1.6 مليار جنيه.. أشباح تهدد مواهب مصر

قيق في الجول – كيف أصبحت مصر "برازيل الاسكواش".. وخطر يهدد الهيمنة

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك