كتب : محمود سليم | الأربعاء، 18 أكتوبر 2017 - 18:16

مقال رأي - جوارديولا وفن خلق المساحات.. وساري الذي تأخر خطوة

مانشستر سيتي

"حينما تمتلك الكرة عليك توسيع الملعب بأقصى قدر ممكن، وعند فقدانها لابد من تضييق المساحات فورًا"هي أحد أشهر ما قاله العراب يوهان كرويف وبالطبع يسير على نهجه تلميذه النجيب بيب جوارديولا والذي نجح في التفوق على ماوريسيو ساري في مواجهة الأمس بهدفين مقابل هدف.

ففي حال محاولة لاعبي فريق نابولي تطبيق الضغط العالي على فريق مانشستر سيتي كان يحدث العديد من الأمور التي سنوضحها تفصيليًا ولكن بشكل عام كان هُناك توسيع عرضي للملعب عن طريق الجناحين رحيم سترلينج وليروي ساني، وتوسيع طولي عن طريق المهاجم جابريل خيسوس بعمل عمق هجومي.

لاحظ هذه الحالة هي ركلة مرمى ونابولي يضغط والحارس إيدرسون يحاول إرسال تمريرة طولية مباشرة لخيسوس.

https://i.imgur.com/7wY4udK.jpg

https://i.imgur.com/NPpUssf.jpg

ضغط نابولي ساري الذي تأخر خطوة

بالطبع فريق نابولي له أسلوبه المشابه لمانشستر سيتي ولكن كانت هنالك فكرة تسببت في الأزمة، حيث كان لاعبي نابولي يتركون الحارس إيدرسون يبدأ الهجمة وأمامه خيارين للتمرير وبعد إرساله التمريرة يبدأون في الضغط، وهو أمر خاطئ للغاية في مواجهة فريق يدربه جوارديولا فلاعبوه يعتادون على التمرير والاستلام تحت الضغط، فإذا أردت منع بناء اللعب فعليك منع التمريرة الأولى وإجبار الحارس على إرسال الطولية ولكن ما إن بدأوا في التمرير فالضغط سيجبرهم على الخطأ مرة أو مرتين على الأقصى.

لاحظ هذه الحالة فرصة جون ستونز للتمرير لنيكولاس أوتاميندي سانحة تمامًا، وسيبدأ لاعبو نابولي الضغط فور استلام أوتاميندي الكرة.

https://i.imgur.com/rXOd6xD.jpg

https://i.imgur.com/Xt1yxHj.jpg

ليعود لحارسه ويتوقف الضغط ويعطون إيدرسون فرصة التمرير لستونز.

https://i.imgur.com/Z5KdUS1.jpg

وستونز إلى أوتاميندي ويبدأ الضغط مجددًا.

https://i.imgur.com/k04NMD8.jpg

في مواجهة فريق آخر هُنا سيتم إرسال الطولية لإبعاد الكرة وسينجح ضغط نابولي ولكن مع جوارديولا والأدوار المركبة للظهير الأيسر فابيان ديلف فشل ضغط السيتي، حيث تحول ديلف لارتكاز ثان بجوار فرناندينيو وأصبح المحطة التي يخرج عبرها لاعبو السيتي الكرة للثلث الآخر.

https://i.imgur.com/ueUIcpp.jpg

تحرك ديفيد سيلفا في الجبهة اليسرى خلف ساني ليتسلم من ديلف.

https://i.imgur.com/WRWfkSR.jpg

نفس الفكرة تكررت كثيرًا سواء تأخر نابولي في الضغط لمرحلة ثانية وكذلك تحول ديلف للارتكاز وخروجه بالكرة.

https://i.imgur.com/5jP9s3V.jpg

https://i.imgur.com/kF0sPwP.jpg

https://i.imgur.com/munlYBq.jpg

https://i.imgur.com/UUVUOyJ.jpg

https://i.imgur.com/5Qj3AZ7.jpg

جوارديولا وفن خلق واستغلال المساحات

في هذه الحالة التي نجح فيها الفريق في بناء اللعب عن طريق أسلوب ومسارات واضحة ومحددة للاعبين من قبل مديرهم الفني سنجد باقي الفكرة كي تصل لمرمى الخصم.

https://i.imgur.com/5jP9s3V.jpg

https://i.imgur.com/kF0sPwP.jpg

توسيع عرضي للملعب كالعادة عن طريقة ساني وسترلينج، مع تمركز عبقري للثنائي سيلفا وكيفين دي بروين في المساحات بين الخطوط (خلف لاعبي وسط نابولي).

https://i.imgur.com/zYj3n05.jpg

وبالتالي خلق تفوق عددي للفريق في الثلث الهجومي حيث يتواجد خماسي من مانشستر سيتي أمام رباعي دفاعي لنابولي، تذكر تلك الحالة جيدًا حيث ستظهر كثيرًا.

الأمر الآخر وهو ما تحدث عنه سابقًا تيري هنري أثناء تحليله لأسلوب وأفكار جوارديولا حيث قال:"جوارديولا كان يطلب مني دائمًا البقاء بجانب الخط الجانبي للملعب وعدم تركه حتى تصل الكرة للثلث الهجومي للفريق، وفي إحدى المباريات كان اللاعبون يتبادلون تمرير الكرة في العمق والجانب الآخر فتركت مكاني واقتربت منهم وشاركتهم تلك العملية وسجلنا هدفا ولكنه استبدلني بين شوطي اللقاء لعدم تنفيذ تعليماته".

الأمر ذاته يحدث الآن في سيتي، تبادل للتمريرات في العمق أو إحدى الجبهات لاستدراج وتجميع أكبر عدد من لاعبي الخصم ثم إرسال تمريرة قطرية للجناح المتواجد على الخط في موقف 1 ضد 1.

لاحظ هذه الحالة في بداية المباراة رغم عدم وصول التمريرة القطرية لسترلينج، ستجده وساني في أقصى جانبي الملعب كالعادة.

https://i.imgur.com/HmPczXK.jpg

https://i.imgur.com/49xnNla.jpg

حتى جاء الهدف الأول بمزيج بين الفكرتين السابقتين تمركز بين الخطوط من سيلفا ودي بروين وتوسيع عرضي من سترلينج وساني، وتجميع للعب ثم إرسال التمريرة القطرية لسترلينج.

https://i.imgur.com/2jM6AVG.jpg

https://i.imgur.com/cDxCs4b.jpg

ليعود بالكرة للظهير كايل ووكر الذي يمررها لفرناندينيو ليرسلها الأخير قطرية على الجانب الآخر لساني.

https://i.imgur.com/eET0yHN.jpg

لاحظ جيدًا في تلك الحالة أدوار الظهيرين، ووكر ينطلق بالعمق الهجومي وبالفعل ستصل له الكرة داخل منطقة الجزاء وكاد يسجل الهدف، وديلف يتحول لارتكاز ثان بجوار فيرناندينيو.

أما الثنائي سيلفا ودي بروين بين الخطوط كالعادة.

ولكن كيف ظهرت الثغرة ؟ أو السؤال الأصح كيف خلق جوارديولا المساحة "الثغرة"؟

رباعي دفاع نابولي متمركز بشكل جيد والمساحات بين الأفراد جيدة للغاية خاصة الظهير الأيمن هيسجا وراؤول ألبيول.

https://i.imgur.com/Yph2Rbq.jpg

بعد إرسال التمريرة القطرية يضطر الظهير هيسجا للتحرك أقصى الجانب الأيمن للضغط على ساني، مع تحرك المهاجم خيسوس الذي أجبر راؤول ألبيول على عدم الترحيل والبقاء في مكانه فاتسعت المساحة بينه وبين هيسجا فظهرت الثغرة في أنصاف المساحات.

https://i.imgur.com/V1k4Ol9.jpg

ثم جاء دور سيلفا المتمركز بين الخطوط خلف لاعبي وسط نابولي لينطلق في تلك المساحة ويرسل العرضية التي جاء منها الهدف.

https://i.imgur.com/EmTkjj0.jpg

https://i.imgur.com/6OrWBtP.jpg

أما في بداية الهدف الثاني فكان نفس التمركز المعتاد من دي بروين بين الخطوط على الجانب الأيمن لمساندة سترلينج وسيلفا بين الخطوط على الجانب الأيسر لمساندة ساني.

https://i.imgur.com/L35GjV0.jpg

https://i.imgur.com/aZR8Suf.jpg

تسلم سترلينج الكرة واضطر كوليبالي قلب دفاع نابولي أن يتقدم لرقابة دي بروين، فظهرت الثغرة في المساحة بين كوليبالي وألبيول ليرسل سترلينج تمريرته بها ولكنها غير منضبطة.

https://i.imgur.com/zTPXYG6.jpg

https://i.imgur.com/ColO4oE.jpg

ونجح دي بروين في الحصول على الكرة الثانية وانطلق في نفس المساحة بين الظهير وقلب الدفاع ولكن هذه المرة في الجانب الأيمن وأرسل عرضية الهدف الثاني.

https://i.imgur.com/ErEq1Uq.jpg

أما على صعيد الضغط من قبل مانشستر سيتي فكان الأمر مختلفًا تمامًا عنه في نابولي، حيث كان اللاعبون يضغطون بكل شراسة بداية من حارس المرمى رينا، ونجحوا في الكثير من الحالات في استخلاص الكرة في الثلث الدفاعي لنابولي.

https://i.imgur.com/hwvqtWI.jpg

https://i.imgur.com/GWrGlZg.jpg

https://i.imgur.com/1LRfhUZ.jpg

وهذه حالة أخرى.

https://i.imgur.com/hVKlwmJ.jpg

https://i.imgur.com/ZlzDgU3.jpg

https://i.imgur.com/DGz64gv.jpg

وبالتأكيد ساعدهم في ذلك جودة لاعبي نابولي الأقل في عملية التمرير والاستلام تحت الضغط.

ارتكن بعد ذلك فريق بيب جوارديولا للاستحواذ السلبي وبدأ الضغط يزداد شراسة من نابولي حتى أوقعوهم في الأخطاء في تلك المناطق الخطيرة ولكن تألق لاعبو الدفاع وخاصة ستونز ومن خلفهم حارس المرمى إيدرسون كان دائمًا ماينقذ الموقف.

التعليقات

قد ينال إعجابك

مباريات غدا اليوم أمس