بقلم : محمود سليم | الجمعة، 12 مايو 2017 - 11:35

الجماعية أبرز نقاط قوة كابس يونايتد.. وهذه نقاط ضعفه

كابس يونايتد

الزمالك على موعد اليوم مع مواجهة فريق مجهول لغالبية الجماهير المصرية حيث يلتقي مع كابس يونايتد في افتتاح مبارياته في دور المجموعات.

بطل زيمبابوي ليس بالخصم السهل ولا يجب الاستهانة به فيكفي أنه صعد على حساب تي بي مازيمبي صاحب الـ5 ألقاب من البطولة.

الفريق ينتهج نظام لعب الـ4-4-2 بتواجد سيباندا في حراسة المرمى أمامه الرباعي هاردليف زفيركوي ظهير أيمن ودينيس داودا وجاستيس جانجانو قلبا دفاع وفالنتين موساروروا ظهير أيسر ثم ثنائي الوسط ديفون تشافا وموسيس موتشينجي ولاعب وسط أيمن سيمبا سيثولي بينما على الجانب الآخر فينياس باموسي وثنائي الهجوم رونالد تشيتيو وعباس أميدو، وأحيانا يشارك اللاعب تفادزوا روسيكي أساسيا على حساب رونالد ويغير الفريق طريقة لعبه إلى 4-2-3-1(أعلن المدرب عن غياب ثنائي من هذه التشكيلة عن المباراة بداعي الإصابة).

نقاط القوة

هذا الفريق يمتاز باللعب الجماعي والاستحواذ وتمرير الكرة حتى في حالة تطبيق الخصم الضغط بل وفي حالة اللعب على أرضية ملعب فريق مازيمبي السيئة للغاية والتي لم تمنعهم من فرض أسلوبهم في بعض الفترات خلال المباراة.

كما نفذوا الضغط بمختلف أشكاله خلال اللقاء حيث ظهر في فترات من الشوط الأول بداية من منطقة جزاء مازيمبي.

ووصل الأمر إلى أن ضغط الفريق بـ7 لاعبين في منتصف ملعب الخصم دون التأمين برباعي دفاعي كما يعتاد العديد من الفرق التي تطبق الضغط.

كذلك ظهر دور ثنائي الهجوم في التناوب على الضغط على ارتكاز الخصم المسئول عن بناء اللعب ونقل الكرة والربط بين الخطوط.

ثم بدأ الهيكل الدفاعي للفريق في التراجع حتى منتصف ملعبه مع نهايات الشوط الأول.

وهو الأمر الذي استمر خلال الشوط الثاني إلا في بعض الحالات الفردية.

نقاط الضعف

الضغط الذي يطبقه الفريق سلاح ذو حدين فعندما يتم ضربه سيشكل هجوم الزمالك خطورة كبيرة ولكن الأمر الأهم هو استغلال تقدم خط الدفاع أثناء الضغط سواء بتحركات خلف الدفاع وهو الأمر الذي يجيده ستانلي مع تواجد مهاجم يعمل كمحطة لتمهيد الكرات الطولية خلف هذا الدفاع.

على مستوى الأفراد الظهير الأيسر موساروروا هو أقل لاعبي الدفاع ويمكن اعتباره أقل لاعبي الفريق وهو المخطئ في هدف مازيمبي الذي سكن شباكهم بعد أن قام بالتغطية العكسية بشكل مبالغ فيه وترك الجناح خلفه في المساحة يتسلم العرضية ويسددها، كما تم اختراق المساحة خلفه في 4 حالات في الشوط الثاني كلها من أرسلت عرضية من داخل منطقة الجزاء وكانت فرص تهديفية خطيرة.

الحارس سيباندا يظهر متهورا في بعض الأحيان خاصة مع الكرات العرضية البعيدة حيث يخرج لحدود منطقة جزائه ويحاول التعامل معها ولكن تعامله كان خاطئا حيث أبعدها في العمق للاعب سددها أعلى العارضة مباشرة، كما أخطأ في التعامل برعونة في الهدف حيث ارتدت التسديدة الضعيفة من يديه ليتابعها لاعب مازيمبي.

مع الاعتماد على اللعب ككتلة واحدة وتضييق المساحات في وبين الخطوط كما شاهدنا في بعض الحالات للفريق فإن أفضل الحلول لمواجهته هي توسيع الملعب سواء بتقديم أحد الظهيرين مع توظيف الجناح العكسي على الخط أو الاعتماد على جناحين على الأطراف مع سرعة تغيير وجهة اللعب ومحاولة تدوير الكرة ستظهر دائما الثغرات في وبين وخلف الخطوط.

هي مواجهة ليست بالسهولة التي يتوقعها البعض وعلى الجهاز الفني للزمالك الحذر من الهجمات المرتدة السريعة واستغلال سرعات الرباعي الهجومي للفريق مع اختراقات وتحركات أميدو، ومحاولة استغلال الأطراف في الهجوم وإرسال العرضيات على القائم البعيد حيث ينضم ظهيري كابس للعمق دائما أكثر من اللازم.

مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس