كتب : محمود سليم | الثلاثاء، 21 فبراير 2017 - 18:02

3 تغييرات في طريقة لعب الزمالك أمام الجيش.. وهذا الثنائي صنع الفارق

الزمالك - طلائع الجيش

قاد الثنائي أيمن حفني وستانلي فريق الزمالك للفوز بثلاثية مقابل هدفين على حساب طلائع الجيش بقيادة طارق يحيى، في مباراة شهدت 3 تغييرات في طريقة لعب الفريق.

محمد حلمي المدير الفني للزمالك بدأ اللقاء بطريقة لعب 4-2-2-2 حيث تواجد ستانلي بجوار باسم مرسي في الهجوم ومن خلفهم كان الثنائي أيمن حفني ومصطفى فتحي ثم الثنائي طارق حامد ومحمود دونجا ثمم رباعي الدفاع معروف يوسف وإسلام جمال وعلي جبر وشوقي السعيد.

وكانت الأدوار الدفاعية على الأطراف من مسئولية الثنائي حفني وفتحي.

وكان الفريق يعاني في الجبهة اليسرى في ظل عدم قدرة معروف يوسف على القيام بواجبات الظهير الأيسر أمام لاعب يملك خبرات مثل أحمد عيد عبد الملك والذي نجح بالفعل في الحصول على ركلة جزاء وتقدم فريقه بها على حساب معروف.

بينما كان الجيش بطريقة لعبه 4-3-3 والتي تصبح في الدفاع 4-1-4-1 بتواجد نجونجا أمام رباعي الدفاع وخلف الرباعي عيد ورزق وأشرف ويوسف، ليقوم اللاعب الجابوني برقابة أي من لاعبي الزمالك يتمركز في تلك المساحات.

مع الاعتماد على محمد رزق ومحمد أشرف بالضغط على الثنائي حامد ودونجا أثناء بناء اللعب للزمالك.

وكانت خطة طارق يحيى ناجحة بشكل كبير وقضت تمامًا على خطورة الزمالك، حتى ظهر أيمن حفني في أحد الركلات الركنية وبمهارة فردية أحدث الفارق وأحرز هدف التعادل.

استمر الفريقان بنفس الشكل وظهرت بعض التحركات أثناء بناء وتحضير اللعب للزمالك خاصة من الثنائي حفني وستانلي في عمق الملعب بين خطوط الجيش لعمل الزيادة على نجونجا الذي يقف وحيدا وترك مساحات لتقدم معروف على الجانب الأيسر.

وبالفعل كانت بداية الهدف الثاني بفضل تلك التحركات الرائعة للثنائي الأبرز الذي أحدث الفارق في المباراة، حيث تسلم معروف الكرة في تلك المساحة ومرر بالعمق لباسم وانطلق الثنائي حفني وستانلية للأمام ليمرر باسم الكرة لحفني الذي حاول إسقاطها خلف الدفاع لستانلي ولكنها ترتد ويسددها حفني في المرمى.

بعد تقدم الزمالك قام حلمي بتغيير طريقة اللعب إلى 4-2-3-1 بعودة ستانلي كجناح أيسر لمساندة معروف يوسف في تلك الجبهة.

واختفى التحرك الذي كان يقوم به ستانلي للعمق بجوار حفني فأصبح معروف يتسلم الكرة وأمامه ستانلي على الخط وحفني مراقب من نجونجا ولا توجد حلول بالعمق للتمرير.

مع بداية الشوط الثاني حاول الجيش تعويض النتيجة وبدأت تظهر المساحات خلف دفاعه وبالفعل نجح الزمالك بتمريرات طولية خلف خط الدفاع في خطف الهدف الثالث وأضاع العديد من الفرص الأخرى.

ومع ضغط الجيش وإحرازه هدف من ركلة حرة قام حلمي بتغيير طريقة اللعب مرة أخرى والعودة إلى الـ4-3-3 بتواجد طارق حامد وإبراهيم صلاح وأحمد توفيق كثلاثي في وسط الملعب، ولكن الحالة التي ظهر عليها اللاعبون بدنيًا وفنيًا كانت غير مقبولة ومنحت الجيش سيطرة شبه تامة على هذا الشوط.

التعليقات
قد ينال إعجابك