ديجا فو جماهيري وخيالات من أمام التلفاز.. يا سلام يا حازم يا سلام يا حسام

الأربعاء، 01 فبراير 2017 - 11:21

كتب : محمود عصام

حسام حسن أمام بوركينا فاسو 1998

يبدأ عام 1998 بفضيحة سياسية تتمثل في اعتراف مونيكا لوينسكي المتدربة بالبيت الأبيض بأنها على علاقة بالرئيس الأمريكي بيل كلينتون، مجنون يقذف بيل جيتس بفطيرة في وجهه في بروكسل، مطار واشنطن يُسمي بمطار رونالد ريجان، الملكة إليزابيث تمنح إلتون جون لقب فارس بينما مادونا تطلق ألبوم "شعاع من الضوء" ليتصدر قائمة المبيعات، مارتينا هينجز تواصل تألقها في ملاعب أمريكا المفتوحة - ستُهزم في النهائي علي يد ليندسي دافنبورت - ولكنها ستتصدر غلاف مجلة جي كيو للرجال كأول سيدة منذ أن طُبعت المجلة عام 1931.

العالم يتقلب تقلبه المعتاد،ربما أسرع من ذي قبل فكل الأحداث الماضية حدثت في شهري يناير وفبراير و تحديدا قبل يوم 25 فبراير 1998.

ربما تابع المصريون بعض من تلك الأحداث من خلال أحداث 24 ساعة التي دأب على مشاهدتها المصريين لمعرفة ما يدور حول العالم حيث كانت كلمة إنترنت كلمة جديدة في ذلك الوقت إلا أن بداية من اليوم العاشر من شهر فبراير تحول اهتمام المصريين بالكامل نحو غرب أفريقيا، بوركينا فاسو تحديدا والتي نظمت كأس الأمم الإفريقية في نسختها رقم 21.

يبدأ منتخب مصر البطولة وسط حالة من انعدام الأمل بين جموع المصريين، فالمنتخب في حالة تخبط واضحة و لا يأمل المصريين في الذهاب بعيدا في البطولة التي ضمت منتخبات الكاميرون وكوت ديفوار وغانا من جهة وتونس والمغرب والجزائر من الجهة الأخرى، لم يغب من الكبار سوى نيجيريا.

يبدأ المنتخب رحلته من المجموعة الرابعة بفوزين على موزمبيق وزامبيا أحرز فيهما المنتخب ستة أهداف خمسة منها عن طريق حسام حسن ربما جعلت المصريين يشعرون بإرتياح لضمانهم التأهل للدور التالي إلا أن المباراة الاخيرة في مرحلة المجموعات خسرها المنتخب أمام المغرب بمقصية حجي الشهيرة ليؤمن المصريين إنه بمجرد مقابلة فريق له وزن فالنتيجة محسومة.

تصعد مصر عن المجموعة الثانية لتقابل ساحل العاج في مباراة انتهت بركلات الترجيح التي أنصفت مصر لتقابل في نصف النهائي البلد المضيف بوركينا فاسو و التي كانت قد أقصت تونس من قبل.

25 فبراير 1998

تبدأ المباراة ويظهر المنتخب المصري بقميصه الأخضر محلي الصنع المميز لحقبة محمود الجوهري وحيازة متبادلة للكره بين الفريقين ثم يبدأ المنتخب البوركيني في مهاجمة المنتخب المصري وسط تألق نادر السيد حارس مرمي مصر آنذاك ثم تألق العارضة في أهم هجمات المنتخب البوركيني خلال الشوط الأول.

كعادة المنتخبات الإفريقية تكمن الأزمة في حراسة المرمى فمن تمريرة أشبه بعرضية مرتبكة غير مقصودة تتهادي الكرة أمام حسام حسن - الرجل الذي يشتم الكرة عن بعد داخل منطقة الجزاء - فيسددها نحو المرمى لتسقط من يدي الحارس ويحاول اللحاق بها ثلاث مرات بصورة بدائية بحتة لكي يركض حسام حسن مره أخرى ويتابع تسديدته بتسديدة أو ملامسه علي نحو أدق للكرة مرة أخرى نحو المرمى قبل نهاية الشوط الأول بخمسة دقائق.

" تلك اللعنة التي لا يفلت منها لاعب كرة قدم، لعنة الزمن التي تفرض عليك إثبات مدى فائدتك كل مباراة وإلا فلما تلعب كرة قدم و قد جاوزت الثلاثين،خمسة أهداف في مباراتين أسكتت الألسنة ولكنني أريد أن أفعلها اليوم، ربما أصبحت أبطأ من ذي قبل و لكن أعوامي الـ32 أكسبوني دقة غير هينة. أنا على موعد أبدي مع الكرة، أنتظرها دائما و أهيئ نفسي لإستقبالها، أتحرك في محيط يسمح لي بالتصرف جيدا في حالة حصولي عليها، هكذا توقعت وصول تلك الكرة إلى قدمي وهكذا توقعت أن الحارس لن يلحق بها فسبقت الكل بخطوة.. والهدف الأول".

يبدأ الشوط الثاني بهدوء مفهوم من المنتخب المصري و إن لم يكن مفهوما للمنتخب المضيف، و بحلول الدقيقة 71 يتبادل حازم إمام الكرة مع عبد الستار صبري، تمريرتان ضربا دفاع بوركينا فاسو لكي يتجول داخل منطقة جزاء المنتخب البوركيني في انفراد ووضع مثالي لإحراز هدف في الزاوية اليسرى لحارس المرمي.. كانت العيون معلقة بفنان الشعب حازم إمام في انتظار الهدف، إلا أن حازم نفسه تعلقت عيناه بحسام حسن الذي كان خلفه تماما يشيح بيديه طالبا الكرة في حركه إعتاد عليها حسن.. أيا كان موقعه نسبة إلى المرمى.

يمرر حازم الكرة بكعبه إلى حسام حسن الذي يضعها في زاوية الحارس الأيمن ليسجل أكثر أهداف المنتخب روعة في حقبة التسعينات، الهدف الي قلده الجميع في كرة الشوارع في مصر قبل أن تنقرض، ليهتف أحمد شوبير " يا سلام يا حازم يا سلام يا حسام" و الهتاف المميز للبطولة بجوار هتاف شوبير للاسم الكامل لحازم إمام بعد إحرازه الركلة الأخيرة أمام كوت ديفوار في دور الثمانية، ليتأهل المنتخب لنهائي البطوله ليواجه جنوب إفريقيا و يفوز باللقب للمرة الرابعة.

"قادما من أودينيزي كخيار محبب للجوهري الرجل الذي نادي للاحتراف كحل أمثل للكرة المصرية، أميل دوما لأصحاب اللمسة المميزة في الكرة و لذا كنت أتناغم تماما مع صبري، تبادلنا الكرة فتوغلت داخل منطقة جزاء بوركينافاسو، الكرة مهيئة تماما لكي ترسل أقصى يمين المرمى إلا أني رأيت ما لم يره البقية، حسام حسن يشيح بيديه وبوجهه وبكل جسده طالبا الكرة، كانت تلك البطولة هي الرد الأمثل لحسام حسن على كل منتقديه، فارق الزمن بين عدولي عن التسديد وقرار تمرير الكرة جعله في ظهري، فقررت أن أمرر الكرة بكعب قدمي، لم أكن أدرك أنها ستصبح حديث مصر الأول".

الأمر أشبه بظاهرة ديجا فو، أو "رأيتها من قبل"، مباراة مصر المقبلة مع بوركينا أشبه بمنظر معاد يتمني المصريين أن يعاد كما هو لا أن يفيقوا علي تغير غير مستحب إطلاقا، فالمنتخب المصري دخل البطولتين غير مصنف تماما، نيجيريا لم تشترك في البطولتين أيضا، نصف النهائي واجهت مصر بوركينا التي أقصت تونس أيضا في المرتين.

ربما يعاد يوم 25 فبراير مرة أخرى.. أو هكذا نتمنى.

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك