كتب : محمود سليم | الجمعة، 06 يناير 2017 - 14:56

كيف تضرب تشيلسي كونتي؟ بوكيتينو يقدم الحل

توتنام

"أشعر بالمتعة والراحة تجاه أسلوب لعب إسبانيول مع بوكيتينو" هكذا تحدث بيب جوارديولا عقب مواجهة المدرب الأرجنتيني مع فريق إسبانيول.

بينما كان السير أليكس فيرجسون أسطورة مانشستر يونايتد له إشادة أخرى بهذا المدير الفني ولكن مع فريق آخر وهو ساوثامبتون حينما قال:"هو أفضل فريق لعب كرة قدم هذا الموسم في ملعبنا، وكان الأحق بالفوز" في مباراة انتهت بفوز اليونايتد بهدفين مقابل هدف.

بوكيتينو الذي أوقف مسيرة الانتصارات المتتالية لمانشستر سيتي مع بيب جوارديولا في بداية الموسم، يعود مجددًا لإيقاف مسيرة تشيلسي كونتي في مواجهة خاضها بنفس التشكيل ولكن قدم خلالها حلولًا رائعة لضرب طريقة لعب كونتي.

** كيف تضرب تشيلسي كونتي؟

حينما تواجه تشيلسي بثنائي وسطه كانتي وماتيتش فأنت بحاجة أولًا لعمل زيادة عددية في عمق الملعب لاستغلال تلك المنطقة وعلى خط متوازي مع ذلك لابد من وجود ثنائي جناح يفتح الملعب عرضيًا على مصراعيه.

أولًا الزيادة العددية في عمق الملعب "overloading CMs" وانياما وديمبيلي يواجههما كانتي وماتيتش، فينضم الثنائي أريكسون وديلي ألي للعمق في المساحة خلفهم لتشكيل رباعي ضد ثنائي أو ثلاثي في عمق وسط ملعب تشيلسي "في ظل عدم إلزام هازارد بالارتداد الدفاعي" فتخترق تلك المنطقة ثم تمرر للجناح على الخط ويصبح في موقف واحد لواحد وهو موقف يبحث عنه المدربون دائمًا في الثلث الهجومي فهو غالبًا لصالح المهاجم.

كانت هنالك فكرة أخرى مع دخول ديلي ألي كثيرًا للعمق يخرج ديمبلي للجانب الأيسر في حالة هجوم الفريق وامتلاكه للكرة.

وكذلك في تلك الحالة حيث استدعى ديمبلي كانتي لمواجهته فأصبح ألي حرًا تمامًا في المساحة بين الوسط والدفاع لتشيلسي.

** كيف جاء الهدفين ؟

وانياما هو العنصر الأهم في هدفي توتنام في اللقاء، فعند قيام توتنام بعملية البناء من الخلف يقوم ثلاثي هجوم تشيلسي بالضغط على ثلاثي دفاع توتنام، ويتقدم ماتيتش للضغط على وانياما ومع تواجد أريكسون وألي في العمق في وجود كانتي فقط تصبح الزيادة العددية لصالح توتنام في تلك المساحة ويتم التدرج بالكرة بكل سلاسة.

إذًا الحل سيكون ترك وانياما حرًا ليبقى ماتيتش بجوار كانتي، لاحظ هذه الحالة هي بداية الهدف الأول، وانياما حر تماما في العمق وتم تمرير الكرة له بالفعل، فقام هازارد بالانضمام للعمق للضغط عليه فيصبح أريكسون حرًا تمامًا فيتحرك ماتيتش للضغط عليه فيصبح ألي في تل المساحة في العمق حرًا تمامًا فينطلق وأمامه المساحة بين أزبليكويتا وموسيس لاختراقها واستقبال عرضية أريكسون بها، ولاحظ جيدًا الكثافة العددية في المنطقة بتواجد روز أيضًا خلف موسيس.

اختراق تلك المساحة بين قلب الدفاع والجناح المدافع بجواره في دفاع تشيلسي لم يكن لأول مرة بل ظهر أيضًا من خلال أريكسون في بداية اللقاء على الجانب الآخر.

أما عن الهدف الثاني أيضًا فكانت الأزمة بدايتها من العمق في ظل عدم قيام هازارد بدوره في الضغط، مع استمرار الزيادة العددية بالتحركات في تلك المساحة خلف ثنائي وسط تشيلسي عن طريق ألي وأريكسون فيتم الاختراق وينطلق أريكسون لإرسال العرضية بنفس الكيفية مع انطلاقة ألي من العمق للمساحة بين قلب الدفاع والجناح المدافع بنفس الأسلوب.

ملاحظة أخيرة في مباراة مانشستر سيتي حاول جوارديولا تطبيق نفس الأمور وبالفعل جاء الهدف الأول باختراق عمق وسط الملعب لتشيلسي ثم التمرير للجناح على الخط وإرسال عرضية تحولت لهدف عكسي عن طريق كاهيل، إذًا هذه وسيلة مثالية لمواجهة تشيلسي.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك