هوارد ويب يجيب عن.. لماذا لم يطرد دي يونج في نهائي كأس العالم 2010

الأربعاء، 19 أكتوبر 2016 - 11:14

كتب : محمود مصطفى

نيجل دي يونج وتشابي ألونسو

كشف الحكم الإنجليزي المعتزل هوارد ويب عن السبب وراء قراره المثير للجدل في نهائي كأس العالم 2010 بعدم إشهار البطاقة الحمراء في وجه نايجل دي يونج لاعب خط وسط هولندا بعد ركلة سددها في صدر شابي ألونسو لاعب خط وسط إسبانيا.

وأوضح ويب في كتاب السيرة الذاتية "الرجل في المنتصف" الذي سيطرح في الأسواق غدا الخميس إن موقعه من اللاعبين خلال تلك الواقعة لم يمكنه من رؤية الإلتحام الذي حدث بين لاعبي الإرتكاز في في الدقيقة 28 من الشوط الأول للمباراة التي انتهت بحصد إسبانيا لقبها العالمي الأول بفضل هدف أندريس إنييستا.

وقال: "لعب ألونسو الكرة برأسه إلى ديفيد فيا لكن في نفس الوقت اصطدم به دي يونج، في تلك اللحظة كنت متمركزا خلف ألونسو مباشرة وأبعد عنه حوالي 10 أمتار ولذلك لم أر موضع الإلتحام أو كيف ارتطم دي يونج بألونسو بالتحديد".

وأضاف "ومع ذلك عرفت أنه كان تدخلا متأخرا وعنيفا يستدعي التحذير ولم يتحدث معي أي من المساعدين ليقترح تصرفا آخر ولذلك رفعت في وجهه البطاقة الصفراء جزاء لما رأيته يحدث أمام عيني وهو تدخل متهور وغير نظيف من متوسط الميدان الهولندي".

وأكمل "أقسم بأنه لم يخطر ببالي أبدا أن التدخل يستحق الطرد ولم أجبن عن اتخاذ قرار صعب ولم أكن متهيبا الحدث الكبير وبالتأكيد لم تكن هناك أي ضغوط من الفيفا لتقليل حالات الطرد".

وتحدث ويب عن رد فعل لاعبي إسبانيا "عندما أشهرت البطاقة كان هناك رد فعل غاضب من لاعبي إسبانيا خارج وداخل الملعب عندها شعرت بأنهم غاضبون بسبب اللعب العنيف من المنتخب الهولندي ككل وليس بسبب هذا الإعتداء بشكل خاص كما خمنت أنهم قد يكونوا غاضبين لأني لم أشير بمنح الفرصة لاستكمال اللعب".

وقال ويب: "لم أدرك أن تدخل دي يونج قد يستحق الطرد سوى في استراحة بين الشوطين وشعرت بإحباط غير عادي، بدا الأمر وكأني لم أر تدخلا يستحق البطاقة الحمراء في نهائي كأس العالم.. يا له من كابوس لعين! عدت إلى الملعب ورأسي يدق وقلبي ينبض بسرعة".

التعليقات
قد ينال إعجابك