كتب : أحمد عفيفي | الثلاثاء، 04 أكتوبر 2016 - 19:44

بلوج عفيفي – كيف تتفادى شمس الزمالك الـ صن داونز (الجزء الأول)

زمالك ارشيف

قبل أيام من نهائي تنتظره كل ذرة في كيان كل مشجع زملكاوي حاولت القفز بالزمن واستقراء ما ينتظرنا في بيرتوريا 15 اكتوبر الجاري وكيفية تطويعه لمصلحة الزمالك.

1- يلعب الزمالك على ملعب جميل (لوتس فيرسفيلد - سعته 51,762 متفرج) أمام جماهير برغم عددها الذي يتوقع أن يكون كبيراً إلا إنها بطبعها أكثر لطفاً بمراحل من جماهير شمال إفريقيا وأغلب جماهير وسط وجنوب القارة.

2- يواجه الزمالك فريقاً وإن كان منظماً ولكن تنقصه خبرة النهائيات الإفريقية، فريقاً يخشى الزمالك أكثر مما يخشاه الزمالك.

3- يواجه مؤمن سليمان مدرباً مجتهداً هو بيتسو موسيمان يحفظ كل تفصيلة في أداء الزمالك ويعرف لاعبيه بالأسماء مستعيناً بـ3 محللين فنيين من 3 شركات مختلفة لتحليل الأداء.

4- يواجه الزمالك فريقاً خسر لتوه نهائي الكأس المحلية بثلاثية نظيفة أمام منافسه بيدفيست ويتس.

5- يواجه الزمالك حكماً كينياً للغاية هو ديفيز أوجنشى أومينو.

عندما نضع تلك المعطيات جنباً إلى جنب ونضيف إليها سيناريو مباراة الوداد بالرباط سنجد أن الأفضل للزمالك (من وجهة نظري) تفادي اللجوء المستميت للدفاع والتحضير للعب مباراة متوازنة للأسباب التالية:

1- لابد من التهديد المبكر لمرمى صن داونز للضغط على أعصاب لاعبيه من البداية استغلالا لحداثة عهدهم كفريق بالنهائيات وتحفيزاً للشك المشتعل في النفوس الجنوب إفريقية بعد خسارة نهائي الكأس المحلية بنتيجة ثقيلة.

2- لابد من إبعاد الكرة قدر الإمكان عن الثلث الأخير من ملعب الزمالك تفادياً لأخطاء دفاعية متكررة - لاسيما في الكرات العرضية - أعلنت عن نفسها بوقاحة في مباراة الوداد.

3- تقلل المباراة المتوازنة الكثير من الضغط على عناصر دفاع الزمالك الذين يشاركون بالخط الخلفي اضطرارياً ورمزي خالد مثال على ذلك.

4- نقل أحداث المباراة لثلث الملعب الثاني ووسط ملعب المنافس سيقلل من فرص الحكم الكيني في ممارسة الطقوس الإفريقية التاريخية والتي أمتعنا حكم مباراة الوداد الكاميروني نيانت بفقرة منها في المغرب هي كفيلة تماماً لمضاعفة الحذر في جنوب إفريقيا.

5- الانتقال بالكرة لوسط ملعب الخصم سيمنح أيمن حفني وقتاً أطول على الكرة سيساعده في إيصال باسم مرسي وستانلي أوهاويتشي لمرمى المنافس بعدد كرات أكثر. على جانب أخر ستؤدي الاستماتة في الدفاع إلى عزل حفني بل وستقصر الكرات المرسلة لباسم وستانلي على الكرات الطويلة التي تنتمي للتشتيت أكثر ما تنتمي للتمرير.

6- جنوب إفريقيا وإن كانت أكثر تطوراً من الكثير في البلاد الإفريقية إلا أن المدافع الجنوب إفريقي لم يُحرم من نصيبه في نفس العيوب المتأصلة في المدافع الإفريقي من ارتباك أمام الكرات العرضية بالذات، لابد من زيارة الجانبين لاختباره بأسئلة اعتاد مقابلتها بالإجابة الخطأ.

7- نفذ الزمالك تكتيكاً متوازناً أمام الوداد ببرج العرب فخرج بإنذار واحد كان اختيارياً من أيمن حفني بينما أدى الانسحاب من الملعب للدفاع في مباراة العودة إلى أخطاء أكثر ناتجة عن التحامات أعنف سببتها أعصاب أكثر اهتزازاً دفع الزمالك ثمنها رغم التأهل في هيئة بطاقات صفراء أكثر ولا يخفى على أحد عدم احتمال قائمة الزمالك المتأزمة أصلا لأي غيابات عن نهائي برج العرب.

قد يعتقد البعض أن السطور السابقة هي مطالبة لمؤمن سليمان بلعب مباراة "مفتوحة"، ما أعتقده صحيحاً هو لعب مباراة متوازنة ليست مفتوحة، مباراة ذات إيقاع بطيء تتحرك فيها الكرة أغلب الوقت بوسط الملعب مع محاولات لخطف هدف.

مباراة مفتوحة بـ"رتم" سريع أمام صن داونز تبدو لي (قبل أن تبدو للقاريء) انتحاراً نظراً لفارق السرعات الكبير بين لاعبي الزمالك وأقرانهم بصن دانونز .. والسادسة مش بعزقة.

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك