أنا شريف إكرامي – (10) حين اجتمعت مع رمضان صبحي.. "الزمالك لن يفوز 6-1"

الأحد، 24 أبريل 2016 - 12:52

كتب : أحمد الخولي

ليلة مباراة سموحة في 2013-2014 كانت فاصلة ربما في مسيرة هذا الجيل من النادي الأهلي.. ولهذا قصة يحكيها شريف إكرامي حامي عرين الشياطين الحمر لـFilGoal.com.

معاناة الأهلي ليلة مباراة سموحة كانت حلقة جديدة في سلسلة صعوبات عاشها الفريق الأحمر منذ حادثة بورسعيد.

خاض الأهلي بطولة إفريقيا دون أن تكون هناك مسابقة محلية يستعد من خلالها. ثم لعب الموسم التالي دون ملعب تقريبا وكانت كل لقاءاته في الجونة حيث الحر والأرض السيئة.

لم تكن هناك أي موارد مالية وكل لاعب استغنى عن مستحقات له مع النادي. والأجهزة الفنية أخذت تتعاقب من جوزيه إلى حسام البدري ثم محمد يوسف، وبعدها فتحي مبروك.

ورغم كل هذا ظلت البطولات تتدفق لدولاب النادي ولم يخسر شريف إكرامي ورفاقه أي شيء تقريبا.

كيف تصرف الأهلي وعاش إكرامي كل هذا؟

اليوم حلقة جديدة من مذكرات وحش إفريقيا مع FilGoal.com يتحدث فيها عن الفوز بدوري ذي المجموعتين بعد منافسة مع الزمالك وأحمد حسام "ميدو" في موسم ظهور نجم جديد يدعى رمضان صبحي.

كل ما يلي يأتي على لسان شريف إكرامي:

--

"مباراة سموحة كانت حاسمة بالنسبة للأهلي".

"لو فزنا نترشح للمربع الذهبي من دوري المجموعتين. وتركيز الفريق كان كبيرا والثقة مرتفعة مع جهاز محمد يوسف. سواء هو، أو هادي خشبة أو سيد عبد الحفيظ".

"كنا في مرحلة صعبة بعد إقالة مجلس كابتن حسن حمدي ومحمود الخطيب من قبل طاهر أبو زيد.. قرار تسبب في خضة داخل صفوف الأهلي".

"صحيح أن الفريق منفصل عن الإدارة نوعا، لكن كنا لا نعلم مع من سنتعامل. هل سيملك حسا كرويا مثل الثنائي السابق أم لا".

"جاء بعد ذلك المهندس محمود طاهر رئيسا للنادي. كان ذكيا في حله للأزمة المالية للفريق لأنه بذلك أزال ضغطا عن كاهل اللاعبين".

"سارت الأمور بهدوء مجددا. ثم ليلة مباراة سموحة علمنا أن المهندس محمود طاهر أقال كابتن محمد يوسف".

"ربما كان القرار مفاجئا، لكن أهمية مواجهة سموحة جعلتنا نركز فقط في اللقاء وننسى أي شيء أخر".

"لهذا كانت ليلة مباراة سموحة فارقة. علينا الفوز مع فريق كلهم من الشباب، بمجلس إدارة جديد وبعد قرار بصعوبة إقالة الجهاز الفني وتعيين مدرب مؤقت هو كابتن فتحي مبروك".

مبروك

"هل تعلمون عدد اللاعبين الكبار في الأهلي هذا الموسم؟ 3 فقط".

"أنا مع حسام عاشور وأحمد فتحي. لم يكن حسام غالي قد عاد وعماد متعب لم يكن متواجدا بسبب الإصابة؟ كابتن وائل جمعة اعتزل ومن قبله محمد أبو تريكة ومحمد بركات".

"باقي الفريق بالكامل كان من الشباب".

"ولهذا نجح كابتن كابتن فتحي مبروك لأنه تقريبا عمل مع كل عناصر الفريق من قبل".

"عبرنا مباراة سموحة ووصلنا إلى مرحلة المجموعات. ومباراتنا الأولى فيها ضد الزمالك".

الزمالك

"قرأنا تصريحات تقول إن ميدو اجتمع مع لاعبي الزمالك وقال لهم لقد جاءت الفرصة لنفوز بستة أهداف على الأهلي".

"حين قرأت هذه التصريحات ما جال في خاطري: فعلا؟ منذ متى والأهلي يقال عنه ذلك".

"كابتن فتحي مبروك تحدث معنا وعرفنا أنه قرر تصعيد بعض الناشئين لمساعدتنا. منهم لاعب يدعى رمضان صبحي وأخر اسمه كريم بامبو".

"كنت أعرف رمضان جيدا".

"كنا نحضر مباريات قطاع الناشئين من المدرجات ونعرف جيدا أن رمضان مهارته كبيرة وكذلك كريم بامبو. لهذا حين علمنا خبر تصعيد الثنائي لم ننتقد كابتن فتحي مبروك، بالعكس".

رمضان كريم

"ليلة مباراة الزمالك اجتمعت مع اللاعبين. قلت لهم إن ثقافة الأهلي هي أن القميص يفوز في المباريات بغض النظر عن اسم من يرتديه".

"اجتمعت مع رمضان صبحي وبامبو. قلت لهما: اسمعاني جيدا".

"كل منكما موهبة كبيرة. لو لعبتما بالضبط كما تفعلان دوما دون زيادة، دون زيادة، ستكونا سر الفوز على الزمالك".

"دخلنا المباراة والكل بداخله يشعر أن الأهلي سيفوز ولن يعاني. وقد كان".

"فزنا على الزمالك وفزنا بالدوري".

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك
مقالات حرة
مقالات حرة