كتب : منار سرحان | السبت، 16 أبريل 2016 - 11:29

ريال مدريد ودروس الماضي القريب بقرعة الأبطال

ربما يتفق أغلب متابعي الكرة الأوروبية بأن ريال مدريد حالفه الحظ في تفادي بايرن وأتليتكو مدريد بالمربع الذهبي بدوري أبطال أوروبا ولكن إذا توجهت لبعض مشجعي ريال مدريد القدماء ستجد بعضهم لا يتفق بشكل كامل وربما يتساءل هل فعلا مانشستر سيتي القرعة الأفضل لريال مدريد؟

وللإجابه على السؤال السابق سيكون علينا العودة قليلا إلى الماضي القريب وبالتحديد لعام 2012/2013 حيث أوقعت القرعة ريال مدريد مع بروسيا دورتموند.

وقتها توقع أغلب متابعي كرة القدم تأهل ريال مدريد بشكل سهل من دور الـ8 تلك التوقعات يبدو كان لها تأثير حتى على لاعبي ريال مدريد أنفسهم في المباراة الأولى أمام دورتموند في ألمانيا والتي شهدت تفوق كامل للفريق الألماني وليتأهل دورتموند بعد ذلك رغم محاولة العودة في النتيجة بالبيرنابيو.

تكرر الأمر الموسم الماضي بعد أن أوقعت القرعة ريال مدريد مع يوفينتوس وتوقع العديد مرور ريال مدريد حتى لو بشكل أصعب إلى حد ما وليتكرر درس دورتموند السابق قبل موسمين وينجح لاعب ريال مدريد السابق موراتا في حسم تأهل يوفينتوس إلى المباراة النهائية من بوابة البرنابيو.

وعلى العكس تماما بموسم 2013/2014 وعند مواجهة بايرن ميونيخ ووضع الفريق الألماني في مربع الأفضلية كان لريال أنشلوتي رد مخالف تماما وتأهلوا بمجموع 5/0 أمام بايرن جوارديولا وسبقه ذلك الفوز على دورتموند وانتهت بالفوز على الغريم التقليدي بالمدينة أتليتكو مدريد.

"الموسم الماضي قيل بأننا المرشحين للتأهل للنهائي ولم نصل إليه أبدا، مانشستر سيتي فريق قوي"

وبعد نشوة الانتصار بالكلاسيكو على برشلونة كاد لاعبي ريال مدريد أن يقعوا في الفخ ذاته أمام فولفسبورج بدور الثمانية بعد التأخر بهدفين في مباراة الذهاب بأول 15 دقيقة من المباراة وباءت محاولتهم في تعديل النتيجة بألمانيا بالفشل ولولا إنقاذ رونالدو للفريق بثلاثية رائعة كان فولفسبورج هو من سيتواجد بالمربع الذهبي في مواجهة السيتي.

تصريحات المتحدث الرسمي لريال مدريد بوتراجوينيو عقب قرعة المربع الذهبي هذه المرة جاءت واضحة للغاية وبإشاره بأن ريال مدريد سيتجنب الوقوع في فخ "وهم" الأفضلية الذي لا يسمن ولا يغني داخل أرضية الملعب.

ريال مدريد تجنبوا أتليتكو وبايرن ميونيخ ولكن يظل السيتي بأجويرو وخيسوس نافاس ودافيد سيلفا وكيفين دي بروين ويايا توريه مصدر خطورة مؤكد لريال مدريد ودفاعاته المتذبذبة فكما صرح بتوراجوينيو 10 دقائق سيئة في أوروبا قد تكون كافيه لإقصائك مثلما حدث في ألمانيا أمام فولفسبورج.

ربما لاعبي الجيل الحالي من ريال مدريد يجيدون التعامل مع الضغط بشكل أفضل ويخرجون أفضل ما لديهم تحت الضغط وسيكون علي زيدان تحضير لاعبيه بشكل جيد قبل مباراة مانشستر سيتي ليس من الجانب الفني فقط ولكن عقليا أيضا.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر: @EgyMadrid

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك