كتب : منار سرحان | الخميس، 19 مارس 2015 - 23:11

#في_الكلاسيكو - القهوة الصباحية التي أخفت خطايا أنشلوتي

انزعج فلورنتينو بيريز كثيرا وهو يشرب قهوته الصباحية حين وقعت عيناه على عنوان صحيفة ماركا.. "الإنذار الأخير لأنشيلوتي".

هكذا كتبت صحيفة ماركا عن المدرب "الذي أوصله العناد مع قراراته لهذه المرحلة"، قبل أن يخرج فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد للدفاع عن مدرب الميرنجي، في خطوة غير متوقعة بسبب ما عهدناه عن جنون الإسبان".

كلاسيكو ريال مدريد

صفارات استهجان وهجوم على اللاعبين وصافرات مضادة لهذه الهتافات، وهتافات باسم أنشلوتي.. هكذا يدخل ريال مدريد مباراته المقبلة في استضافة برشلونة على أرض كامب نو بكلاسيكو العودة في الدوري الإسباني.

تحقيق العاشرة و22 فوزا متتاليا وأربع بطولات في عام واحد لأول مرة، كل هذا لم يكن شفيعا للمدرب الإيطالي أنشيلوتي لدى جمهور ريال مدريد "المتطلب" وفقا لوصف فلورنتينو بيريز نفسه.

التحول الذى رآه جمهور ريال مدريد في أداء الفريق خلال عام 2015 جعل أنشلوتي مذنب في أنظارهم..

فبالنسبة للجماهير، كيف حقق الفريق فوزا وحيدا في أخر أربع مباريات؟

ولكن السؤال الأبرز ماذا يوجد في عالم التدريب أشهر من عناد الإطاليين والذي يلخص حالة أنشيلوتي في 2015؟

إحراج أنشيلوتي

بعد تألق كبير بداية الموسم في 2014 قرر المدرب الإيطالي الاستمرار بالـ11 لاعبا ذاتهم وبالخطه نفسها 4/3/3 متجاهلا أي متغيرات في موقف الفريق أو اللاعبين أو جدول المباريات التي أمامه.

لا قام بإعطاء إياراميندي فرصة أكبر، ولا أراح كروس..

ولم يعتمد أنشيلوتي مثلا على 4/2/2 واستخدم إيسكو مثلا كصانع ألعاب وتخلى عن الـBBC في بعض المباريات حتى يحصل على دكة بدلاء أقوى تعينه على طول الموسم..

كل هذه أشياء أنشيلوتي رفض الاستماع إليها فقام بالاعتماد على 11 لاعب لأكثر من 5 أشهر مع تبديلات بسيطة "إجبارية" بسبب الإصابات والإيقافات.

فالإيطالي نجح بشكل كبير الموسم الماضي في تغيير مركز دي ماريا الموسم الماضي والاستفاده منه في وسط الملعب وتعويض رحيل أوزيل بلاعب أكثر سرعة ومجهوده أكبر، وقرر الرهان مجددا على تلك الطريقه مع إيسكو وخاميس وكروس..

وإنصافا للمدرب الإيطالي فهو نجح في ذلك منذ بداية الموسم وحتى بداية 2015.

فكروس أصبح وسط مدافع وخاميس أصبح وسط أيمن وذلك سعيا وراء تعويض رحيل ألونسو ثم تعويض إصابة لوكا مودريتش، ولكن ماذا عن السؤال الذي لم يستبقه كارلو وهو ماذا إذا أصيب لاعب آخر؟

لكن إصابة خاميس أحرجت أنشيلوتي مرة أخرى..

فعلى إيسكو تغيير مركزه مجددا وعلى ثلاثي الهجوم العودة للدفاع وبدلا من إراحة كروس أصبح على الألماني تحمل عبء الدفاع في وسط الملعب، ليتحول الألماني من وسط مهاجم في بايرن لوسط مدافع وحيد في مدريد خلال 6 أشهر فقط.

وإياراميندي عليه أن يتألق من دكة البدلاء والوافد الجديد "لوكاس سيلفا" عليه ان يصل لأقصى مستوى له مع فريقه الجديد في مدريد بدون موسم استعدادي مع فريقه البرازيلي!

عناد أنشيلوتي

الإصابات لم تخدم أنشيلوتي ولكن وجود 23 لاعبا في الفريق واعتمادك على 12 لاعب لا يخلي مسؤوليتك..

فمقارنة بالموسم الماضي استخدم الإيطالي قائمة الفريق بأكلمها في منتصف الدوري والإشادات انهالت على أنشيلوتي بسبب ذلك، وساعدته عملية التدوير الموسم الماضي في الوصول الفوز بالكأس والمنافسه على الدوري والفوز بالأبطال.

لكن لنقارن هذا الموسم بموسم الأبطال..

الموسم الماضي شارك بيل لمدة 3327 دقيقة، في حين شارك هذا الموسم في 3289 دقيقة ومازال هناك أربعة أشهر على نهاية الموسم!

والحال ذاته مع إيسكو الذي شارك هذا الموسم في 2866 دقيقة في حين شارك الموسم الماضي بأكلمه في 3163 دقيقة.

وكذلك المهاجم البديل الموسم الماضي موراتا، شارك في 33 مباراة في حين شارك تشيتشاريتو في 19 مباراة فقط حتى الأن، وكاسميرو الموسم الماضي شارك ما يقارب ضعف عدد مباريات خضيره هذا الموسم.

469781-heroa

جنون الإسبان

وبعيدا عن عناد الإيطاليين في حالة أنشلوتي والثبات على تشكيلة واحدة أصابها الإرهاق بسبب أدوار دفاعية لا يجيدها أغلب عناصرها ننتقل لـ "جنان الإسبان" الذي يلخصه حال جماهير التي فجأة أصبحت هوايتها هي صفافير الاستهجان!

قررت بعض جماهير ريال مدريد في بيرنابيو الانقلاب على أنشلوتي بسبب الثلاث مباريات الأخيرة وأصبح بعضها يرى أن تغييره أصبح مطلوبا من قبل الوصول لمباراة الكلاسيكو

خلق ذلك نوعا من خلاف جديد بين جماهير ريال مدريد أنفسهم وخرجت الصحافة لتوضح بأن فلورنتينو أبلغ أنشيلوتي بالإنذار الأخير، ولكن على عكس المتوقع تماما خرج فلورنتينو بيريز للدفاع عن المدرب والفريق والاعبين.

ولكن يبدو بأن فلورنتينو بيريز قد ألقى نظرة على تاريخ النادي قبل الخروج والدفاع عن أنشيلوتي..

فالرئيس الإسباني المعروف بقرارته السريعة والحاسمة قرر أن يدافع عن مدربه ولاعبيه في مؤتمر صحفي ليجعل البعض يوصف تلك الخطوة بأنه خرج في ثوب مورينيو للدفاع عن أنشيلوتي.

فبعيد عن نتيجة مباراة برشلونة المقبلة وعن مصير المدرب الإيطالي نهاية الموسم فإن فلورننتيو بيريز يعلم بأنه لم يسبق وأن نجح مدرب جديد من منتصف الموسم مع ريال مدريد سواء من خبرته السابقه في فترة رئاسته الأولى أو من خبرة من سبقوه من رؤساء في النادي الملكي.

فمنذ عصر رئاسة رامون ميندوزا وإقالته لرادومير أنتيك بعد فترة قوية في بداية الموسم 91/92 ثم هبوط ممثال للموسم الحالي ليأتي بن هاكر كمدرب بديل ليخرج الريال خالي الوفاض هذا الموسم..

antic-real-madrid--644x362

ومرورا بعصر فلورنتينو بيريز نفسه وإقالته جارسيا رامون وبديله لوكسمبورج وحتى فترة رامون كالديرون وإقالته شوستر في 2008 ووصول خواندي راموس كبديل وجاءت كل هذه التحركات بدون فائدة وكانت الحالة الشاذة الوحيدة لهذه القاعده في الماضي القريب هو وصول ديل بوسكي بديلا لجون توشاك في 1999.

فلورنتينو بيريز قرر هذه المرة أن يتخلى عن "جنانه" في عهده السابق، وأن يدافع عن لاعيبته ومدربه حتى إذا كان ذلك بشكل مؤقت لنهاية الموسم..

ولكن بعض مجموعات ريال مدريد في بيرنابيو قررت تبني جنون بيريز لتصبح مقولة الفيلسوف الألماني نيشته واقع في بيرنابيو مؤخرا "الجنون في الأفراد أمر نادر الحدوث - لكن في الجماعات والأحزاب، هو القاعدة".

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك