كتب : نادر عيد | الثلاثاء، 24 فبراير 2015 - 20:17

لهذا السبب.. لم يوفق صلاح مع تشيلسي

"صلاح يحرز هدفين من ثلاث تسديدات فقط في أول أربع مباريات له مع فيورنتينا!!".. لماذا لم يتألق محمد صلاح بهذا الشكل مع تشيلسي؟

لماذا انفجر الدولي المصري مع فيولا؟ بعد مروره بتجربة غير ناجحة مع تشيلسي على مدار عام كامل؟!

الأمر يعود لنظرة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو للاعب أثناء وجوده في صفوف بازل السويسري..

عندما انتقل صلاح إلى تشيلسي بناء على رغبة مورينو، كان الأخير يتوقع من الدولي المصري الكثير والكثير، ظنا منه أن لاعب بازل السابق سيتأقلم سريعا مع الفريق، وسيتحمل الضغوط الواقعة على ناد بحجم تشيلسي.

المشكلة

المشكلة أن مورينيو انتدب صلاح ليعتمد عليه بشكل أساسي مع الفريق.. وكان ينتظر منه الكثير كباقي نجوم تشيلسي أمثال إدين أزار، ويليان، أوسكار وبقية الرفاق.

ولكن هل كان الوقت مناسبا لصلاح من أجل هذا الانتقال؟ هل يعقل أن يتحول مباشرة من الدوري السويسري إلى فريق ينافس على واحد من أقوى وأعنف الدوريات في العالم؟

هناك فارق كبير بين الدوريين.. حتى وإن كان صلاح قد تألق أمام أندية الدوري الإنجليزي عندما لعب لبازل، فليس من المتوقع أن يؤدي بنفس الشكل في الدوري الإنجليزي نفسه حين يلعب مع تشيلسي أمام خصوم أقوياء يدافعون غالبية الوقت أمام فريق يسعى للقب.

والدليل على رغبة مورينيو في الاعتماد على صلاح أساسيا منذ وصوله لإنجلترا، أنه شارك في 10 مباريات من أصل 16 لعبها تشيلسي ذلك الموسم في الدوري بعد قدوم الدولي المصري..منها ست مباريات شارك بها منذ البداية.

الضغط الواقع على صلاح كان كبيرا جدا..ل ا يتحمله اللاعب في هذه السن الصغيرة خاصة وأنه كان قادما من بطولة أقل كثيرا من مستوى الدوري الإنجليزي.

وهناك مباراتان توضحان هذه الحقيقة.. الأولى أمام سندرلاند (خسرها تشيلسي 2-1) والثانية ضد نوريتش سيتي (0-0)..

هاتان المباراتان قلصا فرص الزرق في المنافسة على بطولة الدوري الموسم الماضي في أسابيعه الأخيرة.

صلاح شارك أساسيا بالمباراتين.. مورينيو كان يعول عليه كثيرا في اقتناص الفوز لتشيلسي..

المسؤولية كانت ثقيلة جدا على صلاح وهو مطالب بالتسجيل، ويلعب معه في الفريق لاعبين أصحاب خبرات ضخمة معتادين على هذه التحديات مثل جون تيري، برانيسلاف إيفانوفيتش، بتر تشك، أزار، فرانك لامبارد، فرناندو توريس وغيرهم.

تشيلسي VS فيورنتينا

الآن ومع انتقال صلاح إلى فيورنتينا، المدرب فينشينزو مونتيلا يعتمد عليه بشكل أساسي أيضا ولكن هناك فارق كبير بين الضغط الواقع على لاعب في تشيلسي وأخر في نادي فيولا.

فيورنتينا لا ينافس على الدوري.. ولا يطالبه جمهوره بذلك ..ولا يطمح منذ البداية للمنافسة على الدوري الأوروبي أيضا..

كل ما يطمح إليه فريق الفيولا هو أن يكون من بين الأوائل في إيطاليا..من أجل احتلال مركز مؤهل للمسابقات الأوروبية الموسم المقبل..

صلاح VS ويليان

وقد تتسائل، لماذا أثبت البرازيلي ويليان كفاءته مع تشيلسي وهو قادم من فريق أقل كثيرا من بازل السويسري الذي لعب له صلاح؟..نادي أنجي الروسي.

أسباب عديدة ساهمت في الانصهار السريع لويليان مع تشيلسي.. أولها أنه لعب في أوروبا ست سنوات قبل الانتقال لـ"البريمييرليج".. بينما لعب صلاح في بازل 18 شهر فقط.

ثانيا، أنه توج بكأس الاتحاد الأوروبي مع فريقه السابق شاختار دونتسك الأوكراني.. ثالثا، هو لاعب في منتخب البرازيل..أحد عمالقة الكرة الأرضية.

والأهم من ذلك أنه من البرازيلي..وكرة القدم في أمريكا الجنوبية قريبة المستوى من أوروبا..والدليل هو فوز العديد من الأندية اللاتينية بكأس العالم للأندية..

ومع هذا، هناك اختلافا كبيرا أيضا في العقلية الاحترافية للاعب البرازيلي واللاعب العربي بصفة عامة..وهذا أمر يعلمه جيدا كل المدربين في أوروبا.

صلاح VS شورلي

وقد يتبادر لذهنك أيضا، هل بطل العالم الألماني، أندريه شورلي، ليس بمستوى تشيلسي ولذلك استغنى عنه مورينيو مثلما فعل مع صلاح؟

أولا، شورلي رحل لفولفسبورج مقابل رقم قياسي لم يحصل في تاريخ النادي الألماني، 24.6 مليون جنيه إسترليني.. بينما صلاح يلعب لفيورنتنيا معارا من تشيلسي..

ثانيا، هو كان يتمنى البقاء مع "البلوز" ولكن عدم المشاركة أساسيا هي التي دفعته للرحيل، ومع قدوم كوادرادو، كان من الصعوبة لشورلي أن يتواجد في القائمة الأساسية للفريق، إذ لم يقبل اللاعب دور "الكومبارس" مع تشيلسي..

لذلك قرر الألماني ترك إنجلترا لأنه لا يتقبل فكرة الجلوس احتياطيا وهو لاعبا في أقوى منتخب بالعالم ومتوجا بالمونديال الأخير.

إذن من هنا نخرج بأن خطوة انتقال صلاح كانت مبكرة لأن تجربته لم تكن واسعة في البطولات الأوروبية الكبرى مثل ويليان، وأن خروجه لا يعني الفشل بدليل رحيل شورلي معه.

تقرير جاري هايس.. مراسل تشيلسي

الصحفي جاري هايس أعد تقريرا عن محمد صلاح في موقع "Bleacherreport" كتب فيه أن الدولي المصري لم ينجح مع تشيلسي ولن يعود للفريق لأنه ليس لاعبا من الطراز الذي يريده جوزيه مورينيو.

خلاصة التقرير.. صلاح ليس لاعبا فائزا.. ليس بالعقلية التي يريدها مورينيو.. ليس لديه الطموح لتحقيق الإنجازات الكبرى مع الأندية العملاقة.

هل هذا الكلام صحيحا؟ هل فشل صلاح لأنه ليس بمستوى تشيلسي؟ أم لأنه لم يتحمل الضغوط الواقعة عليه وانتقل مبكرا لأحد كبار أوروبا؟

كلنا يعلم جيدا إمكانيات إبن محافظة الغربية..وأهدافه الثلاثة في مرمى بتر تشك خير دليل على ذلك..

وفيما يخص طموحاته وشخصيته، فهذه "التيوتة" من صلاح نفسه تحمل الإجابة..

أتمنى من صلاح أن يكون الأمر بالنسبة له بمثابة التحدي..وأتمنى أيضا أن يواجه مورينيو يوما من الأيام مع أحد العمالقة في دوري الأبطال..ولكن عليه ألا يتعجل الانتقال لأحد أندية النخبة في أوروبا..

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك