حكم #كلاسيكو_الأرض .. شاب قليل الخبرة تعرض للإيقاف الموسم الماضي

الجمعة، 24 أكتوبر 2014 - 13:39

كتب : وكالات

ستتحول حياة الحكم الإسباني الشاب "خيسوس خيل مانزانو" رأسا على عقب في غضون 24 ساعة، من مجرد حكم مغمور الى اسم شائع بعناوين كبرى الصحف الرياضية في العالم، وذلك وفقا لإدارته لكلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة سهرة السبت.

كان اختيار مانزانو جريئا من قبل الاتحاد الإسباني لمنحه شرف إدارة المباراة رغم نقص خبرته، فهو لا يزال في الـ30 من عمره، وسيدخل التاريخ كأحد أصغر حكام الكلاسيكو.

إنفوجرافيك - كلاسيكو أكتوبر في الليجا .. برشلونة يسقط 5-0، وريال برباعية

ولا يزال الرقم القياسي مسجلا بإسم أونديانو ماينكو كأصغر حكم للكلاسيكو خلال موسم 2000-2001 حين كان في الـ27 من عمره.

وأدار مانزانو خلال مسيرته القصيرة 44 مباراة في الليجا، كان أدائه متفاوتا بين المقبول والسيء، حتى أنه تم إيقافه عن العمل لبعض الوقت في الموسم الماضي بسبب أخطائه الفادحة خلال مباراة جمعت ريال بيتيس وأتلتيك بلباو.

#كلاسيكو_الأرض .. بالأرقام - هدفان في ريال مدريد يفصلان ميسي عن حكم الليجا

بدأ مانزانو مشواره التحكيمي في سن الـ17 في دوري الدرجة الرابعة، ثم صعد للثالثة في سن الـ22 وقضى 3 مواسم لينتقل للدرجة الثانية، وبسبب إجادته في مباراة مهمة بين مالاجا ومايوركا تمت ترقيته في أغسطس 2012.

أصبح حكما دوليا مع بداية عام 2014 الجاري، وسيكون الكلاسيكو أهم مباراة في سيرته الذاتية، حيث لم يسبق له التواجد بين حشد جماهيري هائل كالذي سيراه في سانتياجو برنابيو.

أما عن النقطة السوداء في مسيرته فكانت تجميده عن العمل في الموسم الماضي بسبب تغاضيه عن احتساب ركلتي جزاء واضحتين لريال بيتيس امام بلباو، وحرم من إدارة لقاء بين فالنسيا ورايو فايكانو بسبب تلك الأخطاء.

كان اختيار مانزانو مغامرة من قبل الاتحاد الإسباني سيتحمل عواقبها، حيث كان من الأجدر أن يدير كلاسيكو بالكأس أو بالسوبر مثلما حدث مع ماتيو لاهوز أو فرنانديز بوربالان، وليس في الليجا نظرا لحساسية المنافسة والضغط الشديد الذي سيفرض عليه.

لكن الحكم الشاب يحمل مصيره في يده ايضا، إما يزيل الشكوك حوله ويدير القمة بإقتدار، أم يتحمل سهام النقد التي ستنهال عليه من جميع أنحاء العالم، وقد تصيب مسيرته في مقتل.

التعليقات
قد ينال إعجابك