كتب : هاني عسل | الأربعاء، 14 ديسمبر 2005 - 15:42

نتغلب أه .. إنما قلة أدب لأ!!

"هارد لك" نقولها من القلب لاتحاد جدة على الخسارة من ساو باولو .. فقد كنا نود بالفعل أن يتأهل "الإتي" إلى نهائي مونديال اليابان ، ولكن هذه هي الرياضة .. مكسب وهزيمة .. وهذا ما قاله أيضا جمهور الأهلي بعد الخسارة من "الإتي" .. ولكن أن تتحول الرياضة إلى ساحة للخداع والشجار والتطاول و.. قلة الأدب .. فهذا هو ما لا نريده ولا نشجعه.

أقول هذه الكلمات في أعقاب قراءتي لحجم الإهانات التي تعرض لها جميع الأهلاوية ، بل والمصريون كلهم تقريبا ، على أيدي فئة غير قليلة من جمهور الكرة السعودية الذي يفترض أنه ينتمي إلى أرض الحرمين الشريفين ، ويعرف جيدا حجم الروابط الدينية والروحانية والثقافية والاقتصادية التي تربط مصر والسعودية قيادة وحكومة وشعبا .. ولكن أن يأتي الغلط من جارك وشقيقك فهذا غير مقبول بالمرة .. وبسبب ماذا؟ بسبب الرياضة؟ فلتسقط الرياضة إذا كانت ستؤدي إلى ما أدت إليه من تشاحن وشجار وشتائم بين عرب ومسلمين قبل وبعد مباراة الأهلي واتحاد جدة ، خاصة إذا علمنا أننا كمصريين ، اعتدنا للأسف في مثل هذه الأمور على تلقي الإهانات من الأشقاء وليس الغرباء ولا نرد عليها بالمثل ، أو على الأقل نتغاضى عنها ، ونقول لمن أخطأ "سامحك الله" على غرار ما يتعلمه النشء الصغير في "الحضانة!

ولكن هالني بحق قبل مباراة الأهلي واتحاد جدة هذا الكم من السفالات التي امتلأت بها المواقع الرياضية العربية ، وخاصة المواقع التي تبث من المملكة الشقيقة ، والتي حولت المباراة إلى موقعة حربية وليست مباراة رياضية ، فقد شاهدت بأم عيني عبارات من نوعية " سيعرف الأهلي حجمه الحقيقي" ، ومن شاكلة "شعب الفول والطعمية" و"بلد الـ(.......) والبلطجية ، ومن عينة "مصر عايشة على قفانا" و"انتو بتشحتوا مننا"!

والله العظيم ، هذه العبارات سدت نفسي قبل المباراة عن مشاهدة الفريقين أصلا ، أي نعم كانت المباراة قوية للغاية وممتعة ، ولكني لاحظت أن الجماهير الأهلاوية والمصرية عموما وجهت بعد المباراة التهنئة الخالصة فعلا إلى جماهير "الإتي" على المستوى الراقي الذي قدموه ، ولا شك في أن جميع وسائل الإعلام المصرية بمختلف أنواعها قامت بالواجب هي الأخرى وأشادت بأحقية الاتحاد في الفوز ، واكتفت بالحديث عن سلبيات الأهلي الفنية وأخطاء المدرب واللاعبين وخلافه دون أن تتعرض لأحد.

أما تعليقات وسائل الإعلام السعودية فجاءت للأسف لا تختلف كثيرا عما قرأناه من إساءات قبل المباراة ، وأنا شخصيا قرأت في إحدى الصحف عدة عناوين بعد المباراة كلها لا تمجد في "الإتي" بقدر ما تسيء إلى الأهلي أو إلى الكرة المصرية عموما ، من نوعية "إلعب بعيد يا أهلي" ، والأهلي "عرف حجمه الحقيقي" ، رغم أن كاتب هذه العبارات ربما لا يعرف ولا يريد أن يعرف ولا أن يبحث ليعرف أن فريقا كالأهلي ، بل الزمالك ، بل الإسماعيلي نفسه ، قد 30 "إتي" سواء من حيث البطولات أو الجماهيرية أو الشعبية أو التاريخ أو القوة ، ويكفي أنهم "صناعة محلية" ، وإن كان الاتحاد قد فاز بجدارة على الأهلي ، فإنه لم يفز بخمسة أهداف مثلا أو عشرة ، ولكن المباراة بينهما كانت سجالا تقريبا في كل شيء ، وكانت الروح طيبة للغاية بين اللاعبين والجماهير ، وكان الفوز في متناول الفريقين ، فلماذا التعصب؟ ولماذا الشماتة؟ ولماذا الغلط؟ ونحن الذين ساندنا الاتحاد أيضا في مباراته أمام ساو باولو وصفقنا له بعد الخسارة ، وسنصفق له أيضا إذا حصل على المركز الثالث أو الرابع؟ .. لا فرق.

هل كانت كل هذه الإساءات بسبب أن الأهلي تجرأ وطالب بحقه في استبعاد اللاعبين البرازيليين الثلاثة من القيد في قائمة اتحاد جدة قبل البطولة ، مع إن الاتحاد بذلك كان بالفعل مخالفا صريحا للوائح والقوانين ، فلماذا الاستثناء؟ ولماذا يخرج مدرب محترم مثل يوردانيسكو ليدلي بتصريح خايب يقول فيه إنه من المفروض أن يلعب الاتحاد باللاعبين الثلاثة؟ وألا هوة أي كلام بس بيتقال؟ ولماذا تذكرت الآن تصريح مدرب منتخب السعودية عندما خسر على أرضه من منتخب مصر بهدف عماد متعب العام الحالي فخرج يبرر هزيمته بكلام سخيف وقال : "المصريون كانوا يلعبون وكأنهم في كأس العالم"! .. وإنت مالك يا أخي؟!

والأهم من ذلك أننا صدمنا تماما في قرار الاتحاد السعودي لكرة القدم المفاجيء والغريب برفع عقوبة الإيقاف عن أسامة المولد بعد عشرة أيام من إيقافه رغم أن عقوبته هي الإيقاف لمدة عام؟ هل يرى المسئولون في الاتحاد - هذا النادي العريق والمحترم أن هذه هي الرسالة التي يجب أن يؤديها؟ هل الشلوت الذي وجهه المولد إلى المصور الصحفي المغربي بعد مباراة الوداد كان لا يستحق؟ هل كرامة هذا الصحفي أو أي صحفي لا تساوي عندكم عشرة أيام؟! هل من الحق والعدل أن تتعاقد مع ثلاثة لاعبين قبل البطولة؟ وهل لو تعاقد الأهلي مع ثلاثة لاعبين عالميين قبل المباراة نفسها كنت

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك