كتب : أحمد عز الدين | الخميس، 12 ديسمبر 2013 - 11:52

تحليل بالفيديو – الأهلي.. ومصنع الكراسي الصيني

الأهلي هياخد بايرن ميونيخ ورا مصنع الكراسي.. حلو، بس تفتكر الأهلي هيوصل للماتش ده؟

في الحقيقة يمكن الخطر الأكبر على الأهلي هو جوانزو، ده اللي فعلا ممكن ياخد الفريق ورا مصنع الكراسي.

غير المحترفين الـ3 اللي من أمريكا اللاتينية واللي كل ما تسأل حد عن جوانزو يكلمك عنهم، الفريق الصيني اللي بقاله 3 سنين بيكسب الدوري عنده أكتر.

الفريق عنده واحد من أحسن مدافعي اسيا حاليا، الفريق عنده مدرب بيلعب بالبيضة والحجر.

والمقال ده عن مارتشيللو ليبي، هنحاول نقرا ازاي جوانزو بيلعب، ومفتاحنا هيكون المدرب الإيطالي بطل كاس العالم 2006 والمدرب اللي اشتغل في فرق كتيرة ومنها يوفنتوس ودرب أسماء زي زيدان.

في مدربين بيعرفوا يلعبوا بخطة واحدة بس، زي اغلب الهولنديين اللي مبيستخدموش غير 4-3-3 وزي المصريين اللي مبيعرفوش يلعبوا من غير ليبرو، او صنايعي.

لكن ليبي من المدربين اللي بيلعبوا بأي خطة، راس حربة واحد أو اتنين.. 3 مدافعين أو 4.

وده مايمنعش إن فيه 5 نقاط أساسية عمرها ما غابت عن اي فريق بيدربه ليبي، وهناخد في كلامنا دائما 3 امثلة، يوفنتوس، إيطاليا 2006 وجوانزو.

1) ظهير أيسر مهاجم

اي فريق بيمسكه ليبي، بيكون اول حاجة بيدور عليها فيه هو باك ليفت يعرف يهاجم، يعني سريع ومهاري.

في يوفنتوس الراجل ده كان زامبروتا، وفي إيطاليا 2006 كان جروسو، وفي جوانزو سون زانج بيقدم الدور نفسه.

ده معناه إيه بالنسبة للأهلي؟

في إيطاليا تحديدا كان سيموني بيروتا بيلعب جناح أيسر، وكان من وظايفه إنه يدخل العمق وياخد معاه الباك رايت، فيسيب مساحة فاضية لجروسو يتقدم فيها.

وده اللي على الاهلي انه ياخد باله منه.. على وليد سليمان انه يلعب يمين مش شمال، لأن وليد يقدر يرجع مع جروسو جوانزو اللي هو سون زانج.

لكن لو عبد الله هو اللي لعب يمين ممكن ميعملش الدور الدفاعي ده على الجناح لأنه في الاصل لاعب عمق.

2) قلب دفاع أشول

تاني نقطة طول عمر ليبي بيطبقها بغض النظر عن الخطة اللي بيستخدمها هي اختياره لقلب دفاع أشول علشان يلعب في قلب خط الدفاع ورا الباك ليفت.

الهدف بيكون كذا حاجة، منها إن قلب الدفاع يعرف يتحول لظهير لما يكون الظهير الأساسي متقدم أوي.

بمعنى إن لما جروسو بيسيب مكانه، بيكون وجود قلب دفاع اشول زي ماتيراتزي مفيد لأنه يقدر يملى مكان جروسو، وبالتالي متظهرش مساحات كبيرة أو ثغرات في الخط الخلفي.

وهجوميا قلب الدفاع ده هيعرف يلعب كرات طولية للظهير الأيسر بشكل أفضل، لأن الأيمن كرته غالبا هتروح العمق، لكن الاشول كرته هتروح على الجناح بسهولة اكبر.

وكمان بيكون عنده دقة أكبر لو قرر يغير الملعب لناحية اليمين.

في يوفنتوس لعب الدور ده مع ليبي، مارك لوليانو لو فاكرينه.. في إيطاليا كان ليبي قارفنا (أنا باشجع إيطاليا) بماركو ماتيراتزي لأنه أشول.

ومع جوانزو كمان ده مستمر بالكوري الجنوبي كيم يونج جوون، اللي ليبي اشتراه مخصوص للدور ده، وبالمناسبة هو واحد من احسن مدافعي اسيا حاليا.

ده معناه إيه للأهلي؟

تخيلوا معايا كده:

الكرة مثلا مع دفاع جوانزو.. في الطبيعي هيكون وائل جمعة وقتها لسه بيبص على الراجل بتاعه اللي هيمسكه، مش هيكون مركز في تمركزه ولا مهتم بالمساحات المكشوفة جنبه لأن لسه الهجمة في بدايتها.

لكن المطلوب في الحقيقة من الأهلي ضد جوانزو، إن لما الكرة توصل عند كيم يونج جوون، الدفاع في الفريق المصري يكون مركز جدا لأن غالبا في كرة طولية جاية.

الحاجة التانية بقى، إن الأهلي لما توصل الكرة عند كيم يونج جوون، يقفل كل احتمالات التمرير عليه.

بمعنى، السيد حمدي يضغط على كيم يونج جوون، ووليد سليمان يحلق على الباك ليفت بتاع جوانزو ويقف قدامه، وأبو تريكة يقف بين كيم يونج جوون ولاعب الوسط في جوانزو.

ده يمكن ميفرقش كتير ويكون تفصيلة صغيرة، بس هيحرمهم من مفتاح لعب من مفاتيحهم الكتير.

3) صانع لعب

من الثوابت لليبي إنه يعتمد على بلاي ميكر، زيدان في يوفنتوس، توتي في إيطاليا، وداريو كونكا في جوانزو.

ليبي من أنصار إن فريقه هو اللي يتحكم في إيقاع المباراة بالتمرير والاستحواذ.. وده عكس ناس كتير في المدرسة الإيطالية القديمة.

زمان كان المدرب الإيطالي يسيب الكرة في رجلك، ويلعب هو بالدفاع وعلى المرتدات.. لحد ما اتغير ده مع أريجو ساكي، وليبي من المدرسة الجديدة اللي اتطورت كمان وبقت هجومية اكتر مع برانديللي.

تفتكروا ليبي عمل ايه في المانيا 2006؟ أسف يا شادي يا امير :(

استحواذ ونقل كرة بالعرض، وكان المفتاح لده توتي وبيرلو.. ده دور كونكا حاليا.

كونكا اقرب لتوتي كمان من بيرلو، لأنه بيتحول لمهاجم متأخر بسرعة جدا وهو عنده قدرات بدنية قوية فعلا.

ده معناه إيه للأهلي؟

لو هنجاوب على طريقة فتحي سند، يبقى معناه إنهم لازم ياخدوا بالهم في الحقيقة.

ولو مطلوب توضيح اكتر، فحسام عاشور لو هيراقب كونكا، يبقى لازم يكون الارتكاز التاني سواء شهاب او فتحي او ربيعة عارف ان مطلوب منه يغطي.

في اغلب الوقت لما ارتكاز بيغطي التاني بيضغط، لكن مع جوانزو من الافضل للارتكازين انهم يغطوا، ويسيبوا الضغط يجيي من لاعبي الوسط المهاجمين السعيد وابو تريكة وسليمان.

هنا نقطة مهمة،

السعيد لازم يدافع وده ممكن، سليمان لازم يدافع وده معناه انه محتاج دعم في اخر المباراة لأن لياقته مش كبيرة، وابو تريكة لو مش هيقدر يدافع يبقى السيد حمدي لازم ينوب عنه في الدور ده.

في نقاط تانية مهمة، زي إن وائل جمعة لازم مايدخلش اي سباق سرعة مع إريكسن أو موركيو الثنائي اللي بيلعب دور مهم بسرعته في الهجوم مع جوانزو.

من 3 سنين برشلونة لاعب ميلان، وكان نيستا نجم المباراة.. على طول متأخر بخطوة علشان يكون اقرب لأي كرة من ميسي اللي يندفع من الخلف.. ده محتاج توقع وقراءة سليمة، وده عند الصخرة.

ناقشني عبر تويتر @AhmedEzzeldin13

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك