رسالة اعتذار مطولة من محرز عقب فشل التأهل لكأس العالم 2022: تأثرت بالتشكيك في حبي للجزائر

الجمعة، 01 أبريل 2022 - 20:46

كتب : FilGoal

رياض محرز - الجزائر

تقدم رياض محرز قائد منتخب الجزائر باعتذاره للشعب الجزائري عن فشله في قيادة بلاده للتأهل إلى كأس العالم 2022 عقب الهزيمة من الكاميرون.

رياض محرز

النادي : مانشستر سيتي

وفشل منتخب الجزائر في التأهل للمونديال عقب التعادل مع الكاميرون إيجابيا بهدفين لكل منهما، لكن الأخير سجل هدفين خارج ملعبه فظفر ببطاقة المونديال.

ونشر محرز عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" رسالته المطولة والتي جاءت كالتالي:

إلى المشجعين الجزائريين، بعد قضاء أيام قليلة بعيدا عن وسائل التواصل الاجتماعي أردت اليوم التحدث إليكم.

هذه الرسالة استغرقت وقتا في كتابتها لأنني كنت بحاجة إلى العودة خطوة للوراء لاستيعاب إقصائنا، لقد مررنا جميعا بالفعل بلحظات صعبة للغاية خلال كأس أمم إفريقيا الأخيرة، وهذه الهزيمة في الدقيقة الأخيرة من مثل هذه المباراة الهامة للجزائر آلمتني كثيرا.

قلبي ممزق ولا أعرف حقا كيف يمكنني التعافي من هذا الفشل باختيار البلد الذي أحبه كثيرا، عندما أفكر فيما حدث كان شعوري الأول هو الحزن العميق، الحزن، أعلم كم كنتم خلفنا لتشجعينا في الملعب.

أعرف أيضا مدى ارتباطكم بفريقنا، لقد ذهب دعمكم الهائل دون مقابل وبصدق، لقد دمرت لسوء الحظ، الأمر على هذا النحو، وبالنسبة لنا من الضروري بالفعل المغادرة إلى أنديتنا، لمواصلة حياتنا، وشيئا فشيئا لمحاولة جعلنا ننسى نسبيا.

إن الله هو الذي قرر، فنقول حمد الله ونمضي قدمًا، كنت أود أن أفعل المزيد وأعطيكم ما توقعتوه منا، أعرف ما الذي يمكن أن يعنيه التأهل لكأس العالم بالنسبة لنا ولكم، بصفتي قائدا، فإنه من واجبي أيضًا أن أتحمل مسؤولياتي عندما تسوء الأمور، ولهذا السبب أردت تحمل المسؤولية والتحدث إليكم اليوم.

لطالما كنت صريحًا جدا في حياتي المهنية وفي حياتي، لذلك يجب أن أخبركم بذلك أيضا، تأثرت بقراءة رسائل البعض، الذين يشككون في مدى حبي لهذا القميص ورغبتي في الدفاع عنه، أنتم تقارنون بين فريقي وبلدي الذي لا يضاهى، وأعلم أنه فخر كبير بالنسبة لي أن آتي وألعب لبلدي، لقد كنت أرتدي هذا القميص وهذا العلم في جميع أنحاء العالم لمدة 8 سنوات.

أنا أعلم أن الجزائر ستكون وستظل دائمًا في قلبي إلى الأبد، أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لجمال ومساعديه، الذين لولاهم لم نكن لنفعل مثل هذه الأشياء العظيمة خلال هذه السنوات الأربع، يجب ألا ننسى الحالة التي كان عليها الاختيار عند وصول المدرب، فقد كان قادرًا على إعادة هوية هذا الفريق والقيم التي نتشاركها جميعًا كجزائريين، لنكن ممتنين.

أنا حزين جدا عليه لأنه شخص حقيقي يحب بلده أكثر من أي شيء آخر، والذي جعلنا نكسب الكثير، في الوقت الحالي، لا يزال يتعين علينا أن نأخذ الوقت الكافي لقبول ما حدث، لكن أعلم أنه يمكنكم الاعتماد علينا لإيجاد الحلول، والعودة معًا أقوى، كما فعلنا دائما، سيكون هدفنا دائمًا هو وضع الجزائر في المكان الذي ينبغي أن تكون فيه هناك، تحيا الجزائر.

التعليقات